القناعي رئيساً للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية

فاز أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية فيصل القناعي اليوم برئاسة الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية بالتزكية لأربع سنوات مقبلة.

وتحقق فوز القناعي الذي يشغل ايضا منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية عقب انسحاب منافسه المنغولي اوتوجو نباساجان في الانتخابات التي اقيمت هنا في ختام المؤتمر ال16 للاتحاد بحضور 26 اتحادا اسيويا واستمر يومين.

وأعرب القناعي في تصريح صحافي عقب انتهاء الانتخابات عن سعادته الكبيرة بهذا الفوز الذي ادى الى استعادة الكويت لمقر الاتحاد ليعود اليها من جديد عقب نقله الى كوريا الجنوبية قبل 22 عاما.

وأكد انه يمد يده الى كل المؤسسات الصحافية والاعلامية الاسيوية في مختلف ارجاء القارة بهدف الارتقاء بالصحافة الرياضية وتطوير الصحافيين الاسيويين لتمكينهم من تغطية الاحداث الكبرى التي تقام في انحاء العالم بحرفية اكبر ومواكبة المتغيرات السريعة التي تطرأ كل يوم في هذا المجال.

وأثنى على الروح الطيبة التي تمتع بها جميع الاعضاء الذين ترشحوا للمناصب القيادية في الاتحاد حيث تمت جميعا بالتزكية بعد انسحاب البعض لصالح زملائهم الآخرين ما يصب في تعزيز روح الأخوة والمحبة بين جميع اعضاء الاتحاد ويبشر بعهد جديد من التعاون بينهم ينعكس ايجابا على تطور الصحافة الرياضية الاسيوية.

واعلن القناعي عن منح رئيس الاتحاد السابق الكوري الجنوبي بارك كاب شول منصب رئاسة الاتحاد الشرفية مدى الحياة تقديرا لجهوده السابقة واسهاماته الفاعلة خلال قيادته الاتحاد في ال22 عاما الماضية كاشفا عن تعيين رئيس الاتحاد الكازاخستاني للصحافة الرياضية نسيب زونسبوي مستشارا شخصيا له.

وثمن القناعي الدعم الكبير الذي حظي به المؤتمر من قبل سمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس الوزراء راعي المؤتمر الذي يثبت من جديد الرعاية الكبيرة التي يحظى بها ابناء هذا الوطن من قيادتهم الحكيمة الامر الذي ساهم بقوة باعتلاء الكويتيين للعديد من المناصب الكبيرة في شتى المجالات.

من جانبه اكد نائب رئيس الاتحاد العربي الكويتي عدنان السيد ان عودة مقر الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية الى الكويت يعد انجازا كبيرا للصحافة الرياضية الكويتية مشيرا الى ان هذا الانجاز يثبت علو كعب الكويت وتأثيرها الايجابي في القارة الاسيوية.

وقال السيد ان الاتحاد بحلته الجديدة دخل مكتبه التنفيذي عدد من الشباب الصحافيين من مختلف القارة ماسيعمل على تطوير الصحافيين الاسيويين من خلال اقامة العديد من ورش العمل والدورات لتنمية المهارات اللازمة في ظل ثورة الاتصالات الهائلة ما يصب في ارتقاء الحركة الصحافية الرياضية في آسيا.