المنبر الديمقراطي: حصول فلسطين على "مراقب" نتيجة لجهود الشعب المناضل

تقدم المنبر الديمقراطي الكويتي بالتهنئة للقيادة الفلسطينية وللشعب الفلسطيني في رام الله وغزه والقدس وفي شتي بقاع العالم، بمناسبة قرار الأمم المتحدة الموافقة علي أن تكون دولة فلسطين "دولة مراقب" في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبهذه المناسبة قال الأمين العام للمنبر الديمقراطي الكويتي يوسف الشايجي وبالرغم من أن ذلك القرار لا يحقق الطموح الفلسطيني والعربي المستحق بأن"تتمتع دولة فلسطين بالعضوية الكاملة كسائر باقي الدول في الأمم المتحدة ويكون لها حق التمثيل في جميع المنظمات التابعة لها" إلا أن القرار يشكل خطوه متقدمه في الوصول إلي ذلك ، وقد جاء نتيجة جهود صادقه ومواقف مشرفه من الشعب الفلسطيني وقيادته في الصمود والمقاومة بكافة الوسائل السياسية والمسلحة المتاحة له في وجه المؤامرات والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة باستنزاف الدم الفلسطيني.

وأضاف الشايجي أن العالم لازال يعيش تداعيات غاراتها الإجرامية علي قطاع غزه أخرها الأسبوع الفائت، كذلك جاء هذا القرار بالرغم من المحاولات المستميتة من جانب الكيان الصهيوني والدول الداعمة له للحيلولة دون أصدارة سواء كانت بالترغيب أو بالترهيب، إلا أن كل ذلك لم يفلح في إيقاف الجهود الفلسطينية والعربية والصديقة التي أثمرت في النهاية عن صدور قرار الأمم المتحدة بأغلبية كبيره، وأن دل ذلك علي شيء فأنه يدل علي  عدالة ومشروعية القضية الفلسطينية.

ونقل الشايجي الشكر للدول الـ 138 الداعمة لحق الشعب الفلسطيني، داعيها إلى الاستمرار في الوقوف إلى جانب القضايا الفلسطينية ومناصراتها هي وبقية الدول حتى  يستكمل أقامة دولته علي باقي الأراضي الفلسطينية ويسترد جميع حقوقه المغتصبة.

 

×