الأوقاف تعمم خطبة الجمعة للمساجد حول المشاركة ومقاطعة الانتخابات

دخلت المساجد في الكويت طرفا في الصراع السياسي بين المشاركة ومقاطعة الانتخابات، إذ عممت وزارة الأوقاف خطبة عن الانتخابات البرلمانية على المساجد التي تشرف عليها لقراءتها اليوم الجمعة.

وجاء في الخطبة التي نشرها الموقع الالكتروني لإدارة المساجد أن الكويت تمر في هذه الأيام بمرحلة هامة من حياتها حيث يختار الكويتيون نوابهم من خلال انتخابات مجلس الأمة، ومن ينظر في حال المجتمع يرى الانقسام والاختلاف في الرأي.

وتضيف الخطبة أن هناك من الناس من يدعو الى "المشاركة الفاعلة باختيار الصلحاء، ومنهم من يدعو الى القاطعة"، لافتة الى أن الله عز وجل يأمر بالرجوع الى كتابه وسنة رسوله في مثل هذه المنازعات، مستشهدة بالآية الكريمة "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا".

وأشارت الخطبة الى أن الحكم الشرعي في مسألة المشاركة والمقاطعة يدور حول المصالح الشرعية والمفاسد المتحققة في كل سبيل، مشيرة الى أن على المسلم تحري الحق الذي يسأل عنه أمام الله.

وركزت الخطبة كذلك على اختيار النائب والصفات الواجب توفرها فيه، مشيرة الى أن اختيار ممثل الأمة لا ينبغي أن يكون اختيار مؤسس على صداقات أو قبلية مقيته أو حزبية قاتله.

يذكر أن الكويت تمر في حالة انقسام سياسي بين المشاركة في الانتخابات أو مقاطعتها بعد صدور مرسوم ضرورة بتعديل قانون الانتخاب.

وتدفع الحكومة بكل ثقلها من خلال وزاراتها التوجيهية مثل الإعلام والأوقاف لحث الناخبين على المشاركة، فيما انطلقت حملات لقوى المعارضة تدعو فيها الناخبين لمقاطعة الانتخابات احتجاجا على تعديل قانون الانتخابات.

 

×