الاشغال: تأخر انجاز مستشفى جابر بسبب نقص العمالة حسب تصريح مقاول المشروع

أعلن وزير الاشغال العامة الدكتور فاضل صفر ان نسبة الانجاز داخل مشروع مستشفى جابر الاحمد بلغت 38 في المئة في وقت يجري العمل على قدم وساق حاليا.

وقال الوزير صفر خلال جولة قام لها اليوم شملت عددا من المشاريع الانشائية في الوزارة انه تم تدارك نسبة التأخير في مشروع مستشفى جابر الاحمد من خلال زيادة أعداد العمالة ومضاعفة ساعات العمل.

وأضاف ان وزارتي الاشغال العامة والصحة تقومان بالتنسيق والمتابعة بينها حاليا لمعرفة المتطلبات اللازمة للمستشفى من الاجهزة الطبية والمعدات موضحا ان دور وزارة الاشغال داخل المستشفى يتمثل في البناء وتجهيز المبنى بالاساس الاعتيادي فيما وزارة الصحة مسؤولة عن مسألة المعدات والاجهزة الطبية.

وعن مشروع مبنى الركاب الجديد في مطار الكويت الدولي أفاد بأن وزارة الاشغال العامة بانتظار استلام المستندات الرئيسية قبل الشهر المقبل والخاصة بالمشروع ومن ثم سوف تخاطب لجنة المناقصات المركزية للطرح خلال ستة أشهر قبل ان يتم فتح المظاريف للترسية على الاكفأ سعرا وفنية بعد الدارسة والتقييم.

وذكر ان مباشرة العمل الحقيقي في مشروع جسر جابر الاحمد "سيبدأ بعد ستة أشهر وهي عبارة عن ثلاثة أشهر للتجهيز وثلاثة أخرى للتصميم الاولي" مبينا ان المقاول مكلف حاليا بالتنفيذ الا أنه لا يستطيع البدء الا بعد المدة المذكورة(اي بعد ستة أشهر).

وقال الوزير صفر ان وزارة الاشغال "مطمئنة الى جميع اجراءات ترسية جسر جابر بنسبة 100 في المئة لانها عرضت على الاجهزة الرقابية كافة كما أن الاجراءات القانونية سليمة وسيتم قريبا عرض دراسة مقارنة مع جسور أخرى في المنطقة والعالم والتي تؤكد أن سعر ترسية الجسر عادي ويقل عن باقي الجسور وبمجرد عرض هذه الدراسة سوف يقتنع المواطن بسعر وتكلفة الجسر".

وذكر ان الوزارة تأخذ بنظام (التصميم والبناء) في مشاريعها بسبب عالمية هذا النظام مبينا ان جميع الخبراء الزائرين أكدوا ان هذا النظام معمول به على مستوى العالم بينما نظام العقد الذي يتم فيه التصميم بمفرده والانشاء بمفرده يعد نظاما تقليديا لم يعد معمولا به.

وبين الوزير صفر ان جميع الجهات الرسمية كلجنة المناقصات المركزية والفتوى والتشريع وديوان المحاسبة تقر نظام (التصميم والبناء) مشيرا الى ان كل حالة تعرض على هذه الجهات.

من جانبه قال الوكيل المساعد لقطاع المشاريع الانشائية في الوزارة المهندس حسام الطاحوس ان جولة الوزير صفر اليوم شملت عددا من المشاريع بدأت في مشروع منطقة حولي التعليمية لوزارة التربية بمنطقة السالمية ومشروع مبنى معهد الدراسات القضائية التابع لوزارة العدل ومشروع مبنى الهيئة العامة للبيئة -المبنى الرئيسي في منطقة الشويخ ومشروع مستشفى جابر الذي يعد من أكبر وأهم المشاريع في خطة التنمية بالبلاد.

وأوضح المهندس الطاحوس ان هناك تأخيرا على مدة انجاز مشروع مستشفى جابر حسب تصريح مقاول المشروع بسبب نقص العمالة والتي قد تصل الى ستة أشهر مؤكدا ان يد الوزارة بيد المقاول لانجاز المشروع في موعده التعاقدي ومحاولة التخلص من التأخير المتوقع للمشروع.

وذكر ان هناك تنسيقا مستمرا مع المسؤولين بوزارة الصحة ليكونوا على أهبة الاستعداد لاستلام المشروع والقدرة على ادارته وتشغيله بالشكل الذي يحقق الفائدة لجميع المستفيدين من أبناء الكويت.

وبين ان قطاع المشاريع الانشائية سيشهد خلال الفترة المقبلة الكثير من المشاريع المهمة منها أربعة مسيتشفيات تم طرحها حاليا هي مستشفي الولادة الجديد وابن سينا والرازي والاطفال مشيرا الى انها في مرحلة متابعة الطرح والترسية وتعتبر مشاريع مهمة جدا في الدولة.

ولفت الى ان القطاع سيشهد قريبا مشاريع تخص وزارة العدل منها مشروع انشاء مجمع محاكم جديد لمنطقة حولي اضافة الى طرح مجمعات محاكم آخر على نفس الحجم والتصميم في كل من محافظتي الفروانية والجهراء.

من جهتها كشفت نائب مهندس مشروع مستشفى جابر الاحمد المهندسة بثينة أسد عن احتواء المشروع على مركز للكوارث هو الاول من نوعه في الكويت والشرق الاوسط كما يشمل 50 موقعا لتنزيل المرضى أو المصابين وست غرف عمليات.

وذكرت المهندسة أسد ان المستشفى هو الاكبر في منطقة الشرق الاوسط والسادس عالميا لاحتوائه على 1168 سريرا ويخدم اكثر من 600 ألف نسمة بالنظر الى موقعه الجغرافي في دولة الكويت.

وبينت ان مدة المشروع هي أربع سنوات بدأت من ديسمبر 2009 على ان تنتهي في ديسمبر 2013 حسب بنود التعاقد والمشروع ينفذ على مساحة 224 ألف مترمربع بكلفة مالية تصل الى 304 ملايين دينار كويتي.

يذكر ان مستشفى جابر الاحمد يضم 26 غرفة عمليات و5000 موقف للسيارات بثلاثة سراديب وطابق أرضي و50 موقف اسعاف ويضم المشروع مبنى برج المرضى ومبنى التشخيص والعلاج والعيادات الخارجية ومركز الكوارث وسكن الممرضات وثلاثة مهابط مروحية.

 

×