إتفاقية ربط الكهرباء والبلدية والمكاتب الهندسية الكترونياً لإنجاز المعاملات

وقعت وزارة الكهرباء والماء مذكرة تفاهم اليوم مع بلدية الكويت واتحاد المكاتب الهندسية الاستشارية الكويتية تعنى بانجاز معاملات ايصال التيار الكهربائي وذلك عبر الربط الالكتروني بين الجهات الثلاث.

وقال وزير الكهرباء والماء المهندس عبدالعزيز الابراهيم في كلمة له عقب التوقيع ان الآلية الجديدة من شأنها توفير الوقت وتجنب ضياع المعاملات وتقليص الدورة المستندية حيث سيتم استخراج الترخيص للبناء عن طريق المكاتب الهندسية التي بدورها ستتواصل مع البلدية والوزارة الكترونيا لاستخراج الموافقات المطلوبة.

وأضاف الوزير الابراهيم ان العملية كانت تتم ورقيا في السابق بما يحتم على المراجع التنقل بين البلدية والمكاتب الاستشارية والوزارة قبل أن يتم منحه الترخيص من قبل البلدية.

وأوضح أن البلدية كانت سباقة في دخول وتحقيق نقلة تكنولوجية حديثة مع اتحاد المكاتب الهندسية مشيرا الى أن عملية الربط طبقت في البلدية منذ فترة طويلة لكن كانت تنقصها مشاركة وزارة الكهرباء والماء.

وذكر ان هذه الفكرة بدأت بدعم المكاتب الهندسية وتمت الاستعانة بجامعة الكويت التي ساعدت وزارة الكهرباء والماء على وضع برنامج فني لتطبيق مثل هذه التقنية حيث تمت تجربتها منذ فترة دون الاعلان عنها الى حين التحقق من فعاليتها ونجاحها.

وبين الوزير الابراهيم أن الربط بدأ بالمباني التجارية والاستثمارية تمهيدا لتطبيقها على السكن الخاص في وقت لاحق.

من جانبه قال المدير العام بلدية الكويت المهندس أحمد الصبيح ان البلدية "هي اللبنة الاولى في عملية الربط كما أنها مسؤولة عن التخطيط لمباني ومنشآت الدولة وتحديث المخططات كل خمس سنوات ومسؤولة أيضا عن المكاتب الهندسية".

وأضاف المهندس الصبيح ان وزارة الكهرباء والماء ستقوم بدور رئيسي في عملية الربط الالكتروني مشيرا الى أن الاجتماعات ستتكرر حتى انجاز هذه العملية بنجاح.

من جهته قال وكيل وزارة الكهرباء والماء المهندس أحمد الجسار ان الاتفاقية تهدف الى تبسيط وتسريع اجراءات ايصال التيار الكهربائي وتبادل المخططات بين البلدية والوزارة والمكاتب الهندسية.

وأضاف المهندس الجسار ان المكاتب الهندسية ستتكفل بمسؤولية انجاز المعاملة وضمان التنفيذ الفعلي بما يحقق اشتراطات ومتطلبات الوزارة دون الحاجة الى مراجعة الملاك.

وأوضح أن الربط الالكتروني يعتبر جزءا من الحكومة الالكترونية وذلك من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة خدمة للمواطنين والتسهيل عليهم مشيرا الى ان الفكرة كانت موجودة منذ عامين وتبلورت أخيرا واثبتت نجاحها عبر تجربة عملية تم اجراؤها".

بدوره قال رئيس اتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية المهندس بدر السلمان ان المشروع "يعتبر من المشاريع المهمة بالنسبة للمكاتب حيث يساهم في سرعة انجاز المعاملة الخاصة باصدار التراخيص من الكهرباء".

وأضاف السلمان ان هذا الاتجاه "كان أحد أهداف الاتحاد للتواصل مع الوزارات والهيئات المختلفة في الدولة وأثبت نجاحه على مختلف المشاريع" مستعرضا من ضمن خطط الاتحاد أيضا "الربط الالكتروني مع الادارة العامة للاطفاء بالاضافة الى التجربة الناجحة مع بلدية الكويت في شأن تراخيص البناء".

وأوضح ان أهم المميزات التي يقدمها المشروع تتمثل في "السرعة بتقديم المعاملة للوزارة ومنع التلاعب في المخططات المرخصة من البلدية أو المخططات الكهربائية بالاضافة الى انجاز المعاملة خلال 15 يوما بدلا من شهرين عدا عن امكانية الرجوع الى المعاملة في أي وقت والتأكد من سلامة البيانات المدونة عليها".

حضر التوقيع الوكلاء المساعدون في وزارة الكهرباء الدكتور مشعان العتيبي وصالح المسلم ونايف الدبوس ومن البلدية نائب المدير العام لشؤون التطوير والتدريب أحمد المنفوحي.