الكويت تساهم ب50 مليون دولار لدعم البرنامج الفلسطيني للاصلاح والتنمية

وقعت الكويت اتفاقية مع البنك الدولي تساهم بموجبها بمبلغ 50 مليون دولار لدعم البرنامج الفلسطيني الحالي للاصلاح والتنمية في البنك الدولي.

وقال سفير دولة الكويت لدى واشنطن الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح الذي مثل الكويت في توقيع الاتفاقية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان الكويت كانت ولا زالت من الداعمين للقضية الفلسطينية ومساعدة الكويت للشعب الفلسطيني ستبقى دائما قضية رئيسية بالنسبة للقيادة والشعب الكويتي.

ووقع الشيخ سالم الاتفاقية مع نائبة رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وإينغر اندرسن وشهد مراسم التوقيع ميرزا حسن المدير التنفيذي وعميد المجلس التنفيذي للبنك الدولي.

وقال الصباح خلال توقيع الاتفاق ان دولة الكويت تعتبر دعم ميزانية السلطة الفلسطينية فى غاية الاهمية في ظل الازمة المالية التي تعاني منها وهي ضرورية لضمان الرفاه الاجتماعي والاقتصادي للمواطنين الفلسطينيين مشيرا الى ان دولة الكويت كانت وستظل دائما ثابتة في دعمها للشعب الفلسطيني.

واوضح ان هذه المنحة تضاف الى مبلغ 180 مليون دولار قدمته الكويت للصندوق الاستئماني المتعدد المانحين الذى يديره البنك الدولي منذ عام 2008 لدعم برنامج الإصلاح والتنمية بالاراضي الفلسطينية مضيفا انها تسهم في دعم احتياجات الميزانية العاجلة التي تواجهها السلطة لتوفير خدمات التعليم والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الاجتماعية الحيوية للشعب الفلسطيني والاصلاحات الاقتصادية الجارية حاليا.

من جانبها قالت اندرسن ان "الصندوق الاستئماني للبرنامج الفلسطيني للاصلاح والتنمية ضروري لدعم الاصلاحات وخطط التنمية الفلسطينية ونحن ممتنون لدولة الكويت على مساهمتها وسوف تعزز مشاركة البنك الدولي في دعم ورصد جهود الاصلاح قدرة السلطة الفلسطينية على الحفاظ على الاستمرار في عدد من الاصلاحات المهمة التي تم تطبيقها حتى الان كما ستعزز تحقيق المزيد من التقدم".

وفي السياق نفسه قال ميرزا حسن "المساهمة التى تقدمها دولة الكويت ذات اهمية كبيرة للغاية وجاءت في الوقت المناسب نظرا للتحديات المالية التي تواجهها السلطة الفلسطينية وسوف تضمن استمرار اصلاحاتها في مجال بناء قدرات مؤسساتها وتحسين تقديم الخدمات العامة".

يذكر ان صندوق البنك الدولي الاستئماني لدعم البرنامج الفلسطيني للاصلاح والتنمية تأسس في العاشر من ابريل 2008 من خلال اتفاقية وقعت بين البنك الدولي والسلطة الفلسطينية اثناء اجتماعات الربيع للبنك وصندوق النقد الدولي.

ويشكل هذا الصندوق عنصرا رئيسيا في جهود البنك الدولي لدعم استمرار الخطة الفلسطينية الحالية للاصلاح والتنمية وبالإضافة إلى الكويت تساهم في هذا الصندوق أيضا بانتظام حكومات استراليا وفرنسا والنرويج والمملكة المتحدة.

وبالمساهمة الجديدة التي تقدمها الكويت ستصل الاموال التي حصل عليها الصندوق الى 900 مليون دولار تقريبا وتم بالفعل دفع حوالي 850 مليون دولار منها.