شيخ الأزهر يشيد بالخدمات التي تقدمها الكويت للمسلمين في كافة بقاع الأرض

أشاد فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب اليوم بالدعم الذى يقدمه المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية التابع لبيت الزكاة للطلاب المغتربين بجامعة الازهر داعيا لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا بدوام الخير والرفاهية ومشيدا بالخدمات التي تقدمها الكويت للمسلمين في كافة بقاع الارض.

وقال الطيب في كلمته أمام الحفل الذى أقامه المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية التابع لبيت الزكاة لتكريم الطلبة المتوفقين المستمرين والخريجين بجامعة الازهر "انصح أبنائي الخريجين بضرورة الاستمرار في الدراسة وعدم الاقتناع بان التخرج هو نهاية المطاف" مؤكدا انه البداية فقط.

واضاف أن طريق العلم لا ينتهي الا بنهاية الانسان في الدنيا موضحا ان طلب العلم فريضة لابد من التمسك بها.

واستطرد الطيب قائلا "اعلموا انكم تخرجتم من أقدم مؤسسة عربية علمية في العالم وغير ذلك من الجامعات القديمة باتت في ذمة التاريخ".

وقال ان اللغة العربية استمرت 30 قرنا من الزمان رغم كل الضربات التي وجهت وتوجه لها مشيدا بدور الازهر الشريف في الحفاظ عليها كحفاظه على الوسطية أيضا التي هي اساس ديننا الحنيف.

وخاطب شيخ الازهر المسلمين قائلا "ايها المسلمون اما ان تكونوا وسطا او لا تكونوا" منتقدا التشدد والتطرف الذي زاد في السنوات الاخيرة.

من جانبه أكد سفير دولة الكويت لدى مصر الدكتور رشيد حمد الحمد في كلمته أمام الحفل الذى أقيم تحت رعايته ورعاية شيخ الازهر الشريف الدكتور أحمد الطيب أن التعاون القائم بين دولة الكويت ومصر في مختلف مجالات التنمية الفكرية والثقافية والدينية ليس وليد الساعة بل هو تعاون دائم ومستمر على مدار السنين نابع من العلاقات الطيبة التي تجمع الشعبين الشقيقين.

وقال الحمد ان مشروع طالب العلم الذى يقدمه المكتب للطلبة الدارسين بجامعة الازهر برهان صادق للايمان والتقوى والعمل الصالح.

وأشار الى أن مشروع طالب العلم يجمع بين الساعين في مجال العمل الخيري والتضامني وبين العلماء الاجلاء الذين كرسوا حياتهم وجهودهم لتعريف للناس بدين الله من خلال كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

وعبر عن مدى سعادته كونه في أحد صروح الازهر الشريف وبين كوكبة من العلماء الاجلاء الذين وصفهم بمشاعل النور والكلم الطيب الذى أصله ثابت وفرعه في السماء ناشرين كلمة الحق ودعوة السلام التي جاء بها نبينا محمد علية الصلاة والسلام.

وقال الحمد ان أعظم ما قدمته امتنا الاسلامية على مر العصور للحضارة الانسانية المنهج العلمي الذى اخرج الناس من ظلمات الجهل والتخلف الى نور الحق والذى بين سنن الله في كونه ونظم العلاقة بين الانسان وربه وبين الانسان وأخيه الانسان وألزم الانسان التقوى مؤكدا أنه بالتقوى يتحصل العلم النافع.

يذكر ان المكتب الكويتي للمشروعات الخيرية يقوم على كفالة حوالي 1050 طالب علم في مختلف المراحل الدراسية بكليات جامعة الازهر اضافة الى طلبة الدراسات العليا.

وشهد حفل التكريم عدة فقرات متنوعة فضلا عن تقديم شهادات تقدير ومكافآت مالية وتذاكر سفر وعودة ومجموعات كتب اسلامية تحتوي على أمهات الكتب للطلبة المكرمين.

 

×