الكويت: ندعو مجلس الأمن لوقف الاعمال الاسرائيلية ضد الفلسطينيين

دعت دولة الكويت المجتمع الدولي الى الاضطلاع بمسؤولياته ووضع حد للاعمال الاسرائيلية الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتوفير الحماية اللازمة له وايجاد حل للصراع العربي الاسرائيلي الذي يعد "أخطر تهديد للامن والسلم" في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك في كلمة لوفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة ألقاها الليلة الماضية فهد نواف الفضلي سكرتير ثالث في الوفد المشارك في أعمال لجنة المسائل السياسية الخاصة وانهاء الاستعمار التابعة للجمعية العامة في دورتها ال67 خلال مناقشتها بند "تقرير اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الانسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة.

" وقال الفضلي ان تقرير اللجنة يؤكد ان القيود القاسية التي تفرضها اسرائيل على حركة الفلسطينيين داخل وخارج قطاع غزة ساهمت كثيرا في تدهور الاوضاع الصحية والتعليمية وتردي مستوى المعيشة.

واضاف ان الفلسطينيين يواجهون صعوبات عندما يطلبون عبور الحدود التماسا للعلاج الطبي في الضفة الغربية والقدس الشرقية نظرا للممارسات الاسرائيلية التعسفية التي تتعارض مع القانون الانساني الدولي ومبادىء الاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي زادت من معاناة المدنيين الذين اصبحوا يعيشون في ظروف انسانية واقتصادية واجتماعية صعبة.

واشار الى ان حملة الاستيطان التوسعية في الاراضي الفلسطينية تمثل عقبة في طريق السلام نظرا لتمادي اسرائيل في تعنتها ومماطلتها ومكابرتها تجاه قرارات الشرعية والقانون الدولي اضافة الى خرقها للقرارات الدولية ذات الصلة الأمر الذي يشكل تحديا اسرائيليا جديدا وسافرا للمجتمع الدولي.

وقال ان دولة الكويت "تستنكر وبشدة تزايد وتيرة الاستيطان المصحوبة بالمضايقات والانتهاكات اليومية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل المستوطنين المسلحين الذين يقومون بأعمال عنف واستفزاز وارهاب ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم في جميع ارجاء الاراضي الفلسطينية المحتلة تحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي".

وذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت في بداية أكتوبر الماضي بجولة جديدة من العنف والارهاب في اوساط الشعب الفلسطيني أسفرت عن مقتل شاب واصابة ما يزيد عن 20 مدنيا بينهم خمسة اطفال كما اقتحمت المسجد الاقصى واطلقت قنابل يدوية صاعقة على المصلين مضيفا أن المستوطنين الاسرائليين وقوات الاحتلال الاسرائيلية انتهكوا خلال هذه السنة فقط حرمة الاماكن المقدسة للمسلمين والمسيحين في أكثر من 60 هجوما.

وبين في هذا الاطار"عدم جدية اسرائيل" في التوصل الى خيار السلام مؤكدا أن مثل هذه الممارسات تأتي في اطار مساعيها لتنفيذ سياستها العدوانية التوسعية الرامية الى تكريس الاحتلال وتغيير الواقع الاجتماعي والديمغرافي.

وجدد الفضلي دعم دولة الكويت الكامل والموقف الثابت لنضال الشعب الفلسطيني لنيل كامل حقوقه السياسية المشروعة في اقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية مطالبا باطلاق سراح المسجونين والمعتقلين الفلسطينيين وبارسال لجنة دولية للتحقيق وتقصي الحقائق حول الأوضاع في سجون الاحتلال الاسرائيلي والتحقق من مدى التزام اسرائيل بأحكام وقواعد القانون الدولي.

واستنكر استمرار الحصار غير القانوني واللاانساني على قطاع غزة الذي يشكل انتهاكا آخر من قبل اسرائيل لقرار مجلس الأمن 1860 واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949.

وجدد مطالبة دولة الكويت لاسرائيل بتنفيذ قرار مجلس الأمن 497 الداعي الى انسحابها من الجولان السوري والعودة الى خط الرابع من يونيو من العام 1967 والانسحاب من بقية الأراضي اللبنانية المحتلة لأن استمرار اسرائيل في احتلالها لجزء من الأراضي العربية من شأنه عرقلة تحقيق السلام والأمن في منطقة الشرق الأوسط.

واكد الفضلي مجددا دعم دولة الكويت لطلب فلسطين الحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة مفسرا ان ذلك يعد خطوة الى الامام من أجل تحقيق حل عادل ودائم وشامل للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني ويمثل "طموحنا المرتبط دوما بتحقيق آمال الشعب الفلسطيني في حق تقرير مصيره ونيله كامل حقوقه السياسية المشروعة وذلك باقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية".

وطالب الحكومة الاسرائيلية بالالتزام بتنفيذ توصيات اللجنة الخاصة والتعاون معها مناشدا الاسرة الدولية الضغط على اسرائيل لوقف انتهاكاتها الصارخة للقانون الدولي الانساني داخل الأراضي المحتلة والالتزام بالحل السلمي وتطبيق قرارات الأمم المتحدة وفي مقدمتها قرارات مجلس الأمن 242 و 338 و 1397 و 1515 وتنفيذ المبادرات الرامية الى الوصول الى سلام دائم وعادل في الشرق الأوسط.

 

×