الصحة: نسبة الاصابة بالسكري في دول الخليج تصل الى 25%

أكد رئيس مؤتمر المستجدات والتقنيات الحديثة في علاج مرض السكر للأطفال والكبار استشاري الغدة الصماء والامراض الباطنية ورئيس وحدة الغدد الصماء بمستشفى الجهراء د. سمير الشمري أن الكويت خاصة ودول الخليج عامة من اكثر دول العالم اصابة بالسكري حيث تترواح نسب الاصابة فيها بين جميع الاعمار من 20 الى 25 %.

كما أشار رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر استشاري الغدد الصماء د. زيدان المزيدي أن الاصابة بمرض السكري في الاطفال دون 15 عام وصلت الى اصابة 25 طفل بين كل 100 ألف، مستدركاً أن هذه النتائج لدراسة تمت منذ عامين ومتوقعاً ان يكون العدد الأن وصل الى اصابة  35 طفل بين كل 100 ألف خلال هذه الفترة، كما توقع أيضاً وصول النسبة الى عدد أكبر خلال السنوات المقبلة.

جاء ذلك خلال تدشين المؤتمر السنوي لداء السكري تحت عنوان «المستجدات في التقنيات المستخدمة لعلاج مرض السكر» والذي انطلق أمس بحضور طبي حاشد بفندق موفنبيك البدع، واكد د. سمير الشمري احتمال مضاعفة نسب اﻻصابة خلال العشرين عاماً القادمة، وذلك بسبب تفشي السمنة وعدم اتباع طرق الوقاية من المرض وعدم ممارسة الرياضة بانتظام، ﻻفتا الى ان ارتفاع نسب الاصابة بالسكري لا تقتصر فقط على دول الخليج فهناك ارتفاعاً مستمراً في امريكا على سبيل المثال يصل نسبته الى %8 من نسبة السكان، وهو ما يعني ان العالم كله مهدد بارتفاع اعداد مرضى السكري خلال السنوات القادمة.

واضاف أن وزارة الصحة تسعى دائما لتطبيق برامج طبية متعددة للمساهمة في الكشف المبكر عن المرض و التدخل في الوقت المناسب لعلاجه و الحد من مضاعفاته، لافتا ان الوزارة قامت بانشاء المراكز الصحية المتخصصة لتشخيص وعلاج الحالات المرضية و تقديم الاستشارات الطبية اللازمة بالإضافة الى تنفيذ الحملات و برامج التوعية المستمرة لأفراد المجتمع لتفادي المضاعفات السلبية للمرض  و مراحله المتأخرة التي يؤدي بعضها إلى الإعاقة الدائمة.

وبدوره اشار رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر د. زيدان المزيدي ان اصابة الاطفال في سن ما دون 6 اشهر من الأمور الهامة التي تم مناقشتها خلال المؤتمر، لافتا الى هذه الاصابات تعود الى عوامل وراثية متعلقة  بالطفرات الجينية أو عوامل وراثية بين الأب والأم.

واوضح ان الاعراض الجانبية المصاحبة لسكري الاطفال هي نفسها الاعراض الجانبية للكبار من كثرة مرات التبول وفقدان الوزن والحرص الشديد على تناول الماء وقد يصل الى اغماء، وكشف أن أصغر طفل بالكويت تم تركيب مضخة الأنسولين له عمره شهر فقط، لافتا الى أن الاصابة بمرض السكري في الاطفال دون 15 عام وصلت 25 طفل مصاب بين كل 100 ألف طفل، مستدركاً أن هذه النتائج لدراسة تمت منذ عامين ومتوقعاً ارتفاع العدد الى 35 طفل خلال هذه الفترة، كما توقع أيضاً وصول النسبة الى عدد أكبر خلال السنوات المقبلة.

وفي جانب الاصابة بمشاكل السكري ومضاعفاتها على الكبار ومدى تأثيرها على الأطفال من مرضى السكري، أوضح د. المزيدي أن مشاكل المضاعفات لمرض السكري تظهر بعد سنوات من الاصابة مبيناً أنه حتى يصل الطفل الى عمر 15 عام من النادر رصد المضاعفات، واستدرك أنه قد ترصد فقط حالات مضاعفات في الكلى على شكل زلال في البول، وهنا تكون الحالة قابلة للشفاء. بينما المضاعفات الأخرى المتمثلة في التأثير على العين والقلب والأعصاب والقدمين وغيرهم لا يظهر الا بعد سنوات عديدة، ولفت الى أن " الوقاية خير من العلاج" وقال " ان هدفنا أن نصل بالطفل الى تجاوز عمر 15 عام، وهو لا يعاني من مضاعفات.

 

×