الكويت تسجل رقما قياسيا في "غينيس" ضمن فعاليات احتفال ذكرى الدستور

سجلت دولة الكويت رقما قياسيا غير مسبوق ضمن موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية بأكبر تنظيم للالعاب النارية في العالم عبر 77 ألفا و282 مقذوفا ناريا استخدمت في الالعاب النارية التي ازدانت بها سماء منطقة الاحتفال بمرور 50 عاما على المصادقة على دستور دولة الكويت في شارع الخليج العربي اليوم.

وسلمت مندوبة موسوعة (غينيس) للارقام القياسية العالمية كارين فاليريو شهادة التميز الخاصة بالرقم القياسي الى الوكيل في الديوان الاميري عبدالعزيز اسحق كما أعربت عن سعادتها بتواجدها في الكويت وحضور هذا الاحتفال ووجهت التهنئة الى الكويت وشعبها بهذه المناسبة الوطنية.

وفضلا عن الالعاب النارية التي ازدانت بها سماء منطقة الاحتفال على امتداد شارع الخليج والابراج وشوهدت من مسافات بعيدة وأعطت صورا بمختلف الالوان والاشكال شهد الاحتفال عروضا ضوئية وليزرية انعكست صورة جمالية رائعة على الابنية والابراج تناغمت بدورها مع الموسيقى وأغاني (اليامال) ما شكل لوحة فنية معبرة عن رمزية الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية.

وأقيمت أيضا ضمن الفعاليات عروض فنية ورياضية من ارتفاعات عالية وتحليق لطائرات ورقية على شكل رموز كويتية الى جانب اضاءة ليزرية عمودية مثبتة على شاطئ البحر.

وتم كذلك عزف السلام الوطني بالتزامن مع ظهور لعلم دولة الكويت الذي انعكست ألوانه على الابراج أيضا قبل أن تتم اذاعة مقتطف من كلمة أبوية وجهها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في وقت سابق الى أبنائه الكويتيين عبر خلالها عن فخره وسعادته بهم.

وتخلل الاحتفال وللمرة الاولى اذاعة مقتطفات من كلمات الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم ألقاها عام 1960 اضافة الى كلمات لاعضاء لجنة وضع الدستور علاوة على عرض بعض المقتنيات الشخصية للشيخ عبدالله السالم على شكل متحف في موقع الاحتفال وذلك بالتعاون مع الديوان الاميري.

وحظي الاحتفال الذي بدأ الساعة الثانية والنصف ظهرا ومدته ثماني ساعات بمشاركة واسعة وكثيفة من المواطنين والمقيمين ومن مختلف الشرائح العمرية من أطفال وشباب وكبار السن.

واستهل الاحتفال بعرض جوي لفريق الطائرات الفرنسي وعرض آخر للطائرات الورقية فضلا عن مسيرة مشي على الاقدام من أبراج الكويت الى الجزيرة الخضراء وازدان مكان الاحتفال بألوان شتى من أشكال الزينة والتصميمات التي تعبر عن هذه المناسبة الوطنية وبانتشار شاشات العرض العملاقة علاوة على التواصل الاذاعي على طول المسافة الممتدة بين أبراج الكويت والجزيرة الخضراء وتقدر بنحو أربعة كيلومترات.

وشهد الاحتفال عروضا بحرية قامت بها زوارق خفر السواحل مع تحليق جوي للطائرات ومزينة جميعها بألوان مضيئة حيث أخذت الطائرات ترسم خطوطا من الدخان في السماء أثناء تحليقها.

وتوزعت المشاركات الرسمية على 25 جهة تتولى تقديم العروض في الاحتفالية اضافة الى توفير زوارق بحرية لتقديم عروض على شاطىء الخليج العربي.

وكان بارزا الدور الكبير والمتفاني الذي يقوم به رجال الامن في الحفاظ على أمن وتنظيم الاحتفالية الى جانب المتطوعين للمشاركة في تنظيم الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية.

 

×