بدء اجتماعات وكلاء وزارات الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي

بدأت هنا اليوم اعمال اجتماع وكلاء وزارات الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمشاركة وكيل وزارة الداخلية الكويتى الفريق غازي العمر.

واكد وكيل وزارة الداخلية السعودى الدكتور احمد السالم في كلمته التي وجهها لدى افتتاح اعمال الاجتماع اليوم والذي يأتي تحضيرا للاجتماع ال31 لوزراء الداخلية بدول المجلس الذي سيعقد يوم الاثنين المقبل اهمية اجتماع وكلاء وزارات الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي بما يحويه جدول الاعمال.

وهنأ الدكتور السالم وزير الداخلية الجديد الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وما يتمتع به من كفاءة وتفان نال على اثرها ثقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

واشاد بامكانيات الامير محمد بن نايف وما يملكه من كفاءة عالية ومهارة فائقة في مواجهة التحديات والازمات الامنية والنجاحات المتتالية التي حققها في مواجهة الجريمة بكافة اشكالها وانواعها لا سيما الارهاب.

ولفت الدكتور السالم الى ان الامير محمد بن نايف قد اصبح مرجعا دوليا في مجال مكافحة الارهاب متمنيا له العون والسداد والتوفيق في مهام عمله الجديد.

كما اشاد بدور سلفه الامير احمد بن عبدالعزيز على مدار اربعة عقود خلال عمله نائبا لوزير الداخلية ووزيرا للداخلية واستذكر دور ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المغفور له الامير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله في انشاء المنظومة الامنية في المملكة.

من جانبه اكد الامين العام المساعد للشئون الامنية بالامانة العامة للمجلس العقيد هزاع الهاجري ان الامانة العامة قد اعدت مشروع جدول اعمال الاجتماع التى يحتوى على متابعة تنفيذ قرارات وزراء الداخلية في اجتماعهم ال30 الذي عقد فى ابوظبى العام الماضى وكذلك متابعة قراراتهم في لقائهم التشاورى الذي عقد بالرياض في شهر مايو الماضى.

واضاف ان الامانة العامة (قطاع الشؤون الامنية) رغبة منها في تسهيل اعمال الاجتماع قامت باعداد تقرير شامل يحوي اهم التوصيات التي رفعها المختصون في اللجان الامنية التي عقدت هذا العام لاستعراضها ومناقشتها ورفع ما ترونه مناسبا بشأنها لاجتماع وزراء الداخلية.

 

×