وزير الصحة: بدء خدمة المواطنين الاتصالية ديسمبر المقبل

أعلن وزير الصحة د. علي العبيدي عن بدء خدمة المواطنين الاتصالية "كول سنتر" اول شهر ديسمبر المقبل، مؤكداً على حرص الوزارة على التواصل المباشر مع المواطنين.

وقال العبيدي في كلمة له ألقاها خلال الاحتفال بافتتاح مركز عبد العزيز عبد المحسن الراشد بمنطقة بنيدر اليوم بحضور حاشد  لمسئولي وزارة الصحة وعلى رأسهم وكيل الوزارة د. خالد السهلاوي "يسعدنا ان نلتقي اليوم للاحتفال بمناسبة افتتاح مركز عبدالعزيز عبدالمحسن الراشد الصحي بمنطقة بنيدر وهي مناسبة تحمل الكثير من المعاني والقيم السامية والمضيئة تأتي في مقدمتها ان هذا المشروع قد تم انجازه بتبرع من وصية المغفور له عبد العزيز الراشد والذي يرتبط اسمه دائماً بالمساهمات الكريمة لأهل الكويت الاوفياء لإقامة المشروعات الصحية حيث كان المغفور له صاحب اول مساهمة بالنظام الصحي الحديث بإقامة مركز عبدالعزيز عبدالمحسن الراشد للحساسية  والذي يشهد على الدور الريادي للمتبرع الكريم للمساهمة بدعم مسيرة الرعاية الصحية الحديثة .

واكد العبيدي ان هذه المبادرة تجسد على ارض الواقع حرص اهل الكويت الاوفياء على معاني الوفاء ورد الجميل لوطننا العزيز الذي اعطانا الكثير ويستحق منا المزيد من العطاء والتضحية والفداء، كذلك فإن هذا المشروع الصحي الذي نحتفل اليوم بالبدء في تشغيله يعبر عن ادراك اصحاب الايادي البيضاء لأهمية الرعاية الصحية الاولية باعتبارها خط الدفاع الاول والقلب النابض للنظام الصحي واننا نعتز ونفخر بالعطاء المستمر والمتزايد لاهل الخير لاقامة مراكز الرعاية الصحية الاولية بجميع المناطق الصحية بالكويت وان اقامة هذا المشروع بمنطقة بنيدر يؤكد حرص المتبرع الكريم على التأكيد على الترجمة العملية لفلسفة الرعاية الصحية الاولية لتقديم الخدمات الصحية المتكاملة لجميع المناطق وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية للتغطية الشاملة للسكان بخدمات الرعاية الصحية الاولية وعدالة توزيع المراكز الصحية وتزويدها بالاجهزة الحديثة والادوية وتطبيق المعايير العالمية لسهولة ويسر وجودة الخدمات.

واضاف العبيدي، ان المركز الصحي الجديد بلغت قيمته اكثر من مليون دينار كويتي وسيعمل خلال الفترة من الساعة الرابعة عصر الخميس وحتى الساعة الرابعه عصر يوم السبت لتقديم خدمات الطوارئ الطبية والاسعاف والطب العام والخدمات الوقائية والمختبرات. كما سيعمل المركز بصورة متواصلة خلال عطلة الربيع وعطلات الاعياد لتقديم الرعاية الصحية اللازمة بالجودة المطلوبة لمرتادي هذه المنطقة وبالتكامل والتنسيق مع الخدمات المقدمة بالمراكز الاخرى والمستشفيات.

ومن جانبه أكد وكيل وزارة الصحة د. خالد السهلاوي  ان المنطقة التي يقع بها المركز تبعد عن اقرب مستشفى، وهي العدان بوقت كبير ولهذا تم تجهيز غرفة طوارئ نظرا لتنوع الحالات، حيث ان بعضها يستدعي دخول المستشفى،  وحالات أخرى يمكن لطبيب الطوارئ علاجها داخل العيادة مثل الإصابة بضربة شمس أو لدغ الحشرات والجفاف والاختناقات البسيطة، وهي الأمور يمكن التعامل معها خاصة في فترة الصيف واشار إلى ان المركز يضم عيادة اسنان ومختبر لمرضى الامراض المزمنة لاجراء الفحوصات حيث يحتاجون إليها في الاجازات الاسبوعية للمتابعه.

ومن جانب اخر اكد السهلاوي على أن الطيران العمودي الخاص بالانقاذ الجوي يسير بخطى حثيثة مبينا انه تم الحصول على موافقات مبدئية. كما أعرب عن امله بان العام القادم يشهد تواجد هذه الخدمة.

ولفت في الوقت نفسه إلى ان الموضوع سيأخذ اطاره الخاص، حيث ستتكبد الوزارة مبالغ كبيرة حال شراء طائرات ولهذا فمن الافضل ان يتم الامر بتعاون مع القطاع الخاص على حسب ساعات الاستخدام وأكد البدء في طرح المناقصات بعد اخذ موافقة من لجنة المناقصات المركزية.

في حين أكد محافظ الاحمدي الشيخ ابراهيم الدعيج ان اهل الكويت جبلوا على التعاون والتعاضد وعمل الخير منذ النشأة مشيدا بالتبرع عائلة المرحوم عبدالعزيز الراشد ودورها في العمل الخيري بتبرعها بالمركز.

وثمن الدعيج دور مؤسسات القطاع الخاص والعام في  دعم ومساندة الخدمات المقدمة للمواطنين ومساهمتهم في خدمة مجتمعن للتكامل الجهود لخدمة الوطن وشدد على وزير الصحة درورة القضاء على المركزية التخصصية في منطقة الصباح الصحية بإنشاء مراكز متخصصة اخرى في الجانب الاخر من الكويت بحيث تغطي الخدمات الصحية المتخصصة منطقة الشمال والجنوب مما يسهل على المتلقين الخدمة الحصول على الخدمات الصحية بشكل افضل.

و بدوره  اكد مدير منطقة الاحمدي الصحية د. فهد الفودري أن المركز يخدم منطقة بالرغم من كونها غير سكنية إلا انه يضم كل الخدمات الأساسية ويتكون من طابقين  ومن الممكن تطويره ليكون مستوصف تخصصي حيث يضم جميع الخدمات من اسنان واشعة ومختبر وصيدلية مشيرا الى ان المتبرع نفذ كل ما طلبته الوزارة كما شارك في التأثيث وكما أكد أن المركز على استعداد لاستقبال الحوادث، مبيناً ان وضع المنطقة دفع الى تجهيز عيادة لاستقبال الحوادث والتعامل مع الحالات الطارئة بعمل الاسعافات الاولية، إضافة الى تواجد مركز اسعاف لنقل المرضى الى اقرب مستشفى.

ومن جانيه قال رئيس مجلس ادارة الوصية سعود عبدالعزيز الراشد " نحن وكل من تعاون معنا في اقامة الاحتفاليه نستكمل المسيرة التي بدأها والدنا في دعم عمل الخير في عدة مجالات متنوعة ومن ضمنها المجال الطبي وقد كان والدنا اول من سن هذا النوع من التبرعات من خلال بناء مركو الراشد للحساسية في عام 1984 في منطقة الصباح والذي يحتوي على 16عيادة خارجية مع كل ما يحتاجه ذلك من مرافق صحية وإدارية تابعة للمركز.

مضيفاً "  ان ترك العبء على الدولة في الامور التي يحتاجها الناس أمر غير عادل ،ومعطل الجهود فالشعب الكويتي سباق بالاعمال الخيرية في الكويت وخارجها. كما اوضح ان اعضاء مجلس ادارة الوصية واتتهم فكرة انشاء هذا المركز بجهود مساهمة من وصية الوالد في بناء الوطن ورعاية المواطنين الصحية وكما هو متعارف ان منطقة البنيدر النائية عن العاصمة مزدحمة بمرتادي الشاليهات والمخيمات وخصوصا في ايام العطل ولهذا السبب جاءت الرغبه ببناء هذا المركز الصحي  الذي سيخدم رواد هذه المنطقه ويكون نقطة اسعاف لحوادث الطرق والبحر التي قد تحدث بها.

واضاف الراشد ان هذا المركز على مساحة تتجاوز 3000متر مربع ومكون منطابقين كما أنه مزود بكل متطلبات العمل الطبي،ويضم عيادات عامة وعيادات تخصصية للاسنان ولمرضى السكري واضافة الى المختبرات والاشعة والصيدلية وغرف الاطباء والاجتماعات والادارين العاملين بالمركز.

ومن ناحيتها قالت مدير الرعاية الصحية الاولية د. رحاب الوطيان ان افتتاح هذا المركز له اهمية كبيرة، وذلك لانه سيغطي منطقة الشاليهات حتى تقتصر المسافة في الخدمات الطارئة فقط، والتي تعتبر بعيدة عن مستشفى العدان، مشيرة الى ان وجوده سيخدم عدد كبير من المواطنين مرتادي الشاليهات في الامور الطارئة.

واضافت ان المركز في البداية سيعمل في فترات العطلات الاسبوعية فقط والعطل الرسمية كعطل الاعياد. لافتة الى ان وزارة الصحة تضع في خطتها خلال الفترة المقبلة تحويل المركز الى العمل طوال الايام الاسبوع

وتابعت ان فريق العمل الموجود بالمركز مدرب على اعلى المستويات .لافتة ان مبدأ عمل المركز في ايام العطلات امر ليس بالجديد على الوزارة وانما تم تطبيقه من قبل في اكثر من مكان مثل مركز العبدلي والوفرة فهم يعملون بنظام الخفارات ، مؤكدة ان المركز سيعود بفائدة كبيرة على مرتادي المنطقة ويقلص الوقت من نصف ساعة إلى خمسة دقائق حتى يصل الى مستشفى العدان.

وفيما يخص استعدادات الرعاية الصحية الاولية للاحتفال باليوم العالمي للسكري اضافت الوطيان ان مرض السكر من الامور التي توليها الصحة اهتماما كبيرا من خلال الوقاية من الاصابة بهذا المرض إلى ان الوزارة تعمل على تثقيف المواطن وتوعيتة باخطار مرض السكري.

وكشفت ان الوزارة في خلال الفترة المقبلة سوف تنظم احتفاليتين بيوم السكر العالمي الاولى في 17 الجاري وهي تقام بتنظيم من معهد دسمان للسكري ولاند مارك  وسوف تقوم فيه بتمثيل البرنامج الوطني للسكري والذي يمثل اكثر من قطاع وهم قطاع الرعاية الصحية الاولية ودور المستشفى والتمريض في ذلك وجميعهم متمثلين في البرنامج الوطني.

كما اشارت إلى اقامة الاحتفالية الثانية في 19 من الشهر الجاري وسوف تكون في 5 مراكز صحية أولية بمعدل مركز في كل منطقة وهم العاصمة بمركز بدر النفيسي في ضاحية عبدالله السالم ومنطقة حولي الصحية سيكون في مركز الزهراء الصحي لافتة إلى مشاركة عدة جهات وشركات في تقديم الخدمات الصحية للجماهير أثناء الاحتفالية ومنها قياس السكر والضغط وغيرها  إلى جانب وجود خبراء متخصصين لتقديم النصائح والإرشادات للمرضى فضلا عن تخصيص طاولة لفحص القدم السكري إلى جانب وجود شاشات عرض لبث الأفلام التوعوية بهدف توعية الجماهير وتعريفهم بمرض السكري والوقاية منه.

وبدورة قال قائد منطقة إسعاف الأحمدي سعد العثمان ان المركز يضم مركزا للإسعاف يعمل على اوقات عمل المركز ويغطي منطقة الشاليهات والطريق السريع المقابل لها مشيرا الى ان المركز سيضم سيارة اسعاف مجهزة بجميع اجهزة الإسعاف بالإضافة إى طاقم الطوارئ الطبية الخاص بإجراء الإسعافات.

 

×