وزير الاعلام: اسقاط فوائد القروض غير مطروح لتعارضه مع الدستور

أوضح وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله ان مجلس الوزراء لم يعتمد استقالة وزير التجارة والصناعة انس الصالح، كاشفاً في الوقت ذاته ان مجلس الوزراء سيعتمد زيادات مالية للمواطنين تندرج ضمن الموازنة العامة للدولة.

جاء ذلك رداً على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" على هامش المؤتمر الصحفي الذي اقيم اليوم بمقر وزارة الاعلام للاعلان عن خطة احتفالية اليوم الوطني للدستور التي تقام يوم السبت القادم  تحت شعار " حامي الدستور".

وحول الحديث عن اصدار مراسيم ضرورة باسقاط فوائد القروض اكد العبدالله على ان الامر غير مطروح لتعارضه مع المادة 71 من القانون والتي تنص في فقرتها الاولى "لا يجوز اصدار مراسيم ضرورة لا تتوافق مع قانون ربط الميزانية"، مشدداً على ان اي زيادات  غير مرصودة في الميزانيات النهائية لا يمكن التعامل معها.

وتابع العبدالله انه يوجد على طولة مجلس الوزراء خلال اجتماعه الاسبوع المقبل مرسوم ضرورة خاص "بالمشروعات الصغيرة"، املاً ان يتم الانتهاء منه في القريب العاجل.

وعن احتمالية عودة بعض رموز المعارضة للترشيح في الانتخابات قال ان عدد المرشحين اليوم وصل ل80 مرشحاً، مؤكداً ان المقاطعة أمر مباح في القانون ويحق لمن يريد المقاطعة ان يفعل ذلك، مشدداً في الوقت ذاته على احقية كل من يريد المشاركة وممارسة دوره.

وعن ما تررد حول استخدام الحكومة للمال السياسي من قبل احد النواب السابقون والضغط على بعض المواطنيين للترشح، أكد العبدالله بأنه لايوجد احد في الحكومة قام بممارسة اي دور غير قانوني او غير مباح للضغط على أشخاص للترشح، مضيفاً ان ذلك لا يعني بأني كمواطن ليس لي وجهة نظر خلال زيارتي لبعض الدواويين وهذه  الاراء التي تطرح لا تعد تدخلاً او ضغط.

وزاد العبدالله ان الخاسر الاكبر في اي عملية "مقاطعة" هو المقاطع نفسه والدلالة على ذلك عند النظر على الانتخابات التي تمت مؤخراً في احدى دول الجوار وبعض دول الربيع العربي والدول الاجنبية لنحصر من قاطع ومصير المقاطعة، مؤكدا في الوقت ذاته ان المقاطعة من الوسائل السلمية والحضارية.

وحول ما أثير عن مشاركة قوات أردنية في الكويت وتسريب معلومات عسكرية في هذا الصدد قال العبدالله ان المساس بعلاقاتنا بالدول الشقيقة والصديقة بحسب توجيهات سمو الامير البلاد " خط لا يمكن تجاوزه " وكل من يتعدي من غير استثناء علي علاقاتنا الوطيدة مع الدول الصديقة ودول مجلس التعاون الخليجي سيواجه بإجراءات قانونية تطبق علي الجميع ومن يسئ لدولة معينة سيتم التعامل القانوني والأيام كفيلة لإثبات صدق ما أقول، لافتاً الي انه تم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه تسريب الأوراق المحظورة لاسيما ان هناك قوانين عسكرية تحظر ذلك .

وعن وقف ثلاثة خدمات إخبارية من قبل وزارة المواصلات كشف العبدالله ان هذا الإجراء اتخذ بطلب من وزارة الاعلام وتم توقيع عقوبة لمدة أسبوعين لمخالفتها القانونية من جهة نظر الوزارة وأبلغت بها الموصلات لإتخاذ اللازم.

وأوضح ان القانون ينظم تراخيص الخدمات الإخبارية وتصل العقوبة فيه الي اغلاق الخدمة نهائيا مشددا علي ان وزارة الاعلام معنية بقانونيين وهما المطبوعان والنشر والمرئي والمسموع وليس لها أي صلة بما ينشر علي مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الإلكترونية وجميعا لا تندرج تحت سلطة وزارة الاعلام وقانون الجزاء هو ما ينظم هذا الأمر.

وردا علي سؤال حول دراسة الرواتب والتوصيفات الوظيفية قال العبدالله ان ديوان الخدمة المدنية مازال أمامه ٨ اشهر للانتهاء من الدراسة التي ستحدث زلزالا في التوظيف الوظيفي في مختلف أجهزة الحكومة .

وعن مدى صحة الانباء التي تتحدث عن وجود منحة مالية قيمتها 2000 دينار لكل مواطن ستقرها الحكومة وسيتم الاعلان عنها خلال الايام القليلة المقبلة قال الشيخ محمد العبدالله انا عضو في مجلس الوزراء ولم أسمع بهذا الامر ويستحيل قانونا اصدار اي مرسوم مخالف للمادة 71 من الدستور والتي تنص صراحة على أنه لا يجوز اصدار مراسيم مخالفة لقانون ربط الميزانية.

قبل ذلك كان هناك مؤتمر خاص بفالعية الاحتفالية بمرور خمسين عاما على الدستور المشار إليها سابقاً، والذي اكد من خلالها وزير الاعلام بصفته رئيس لجنة المهرجان ان الكويت تحتفل السبت المقبل بمرور خمسين عاماً على الدستور وهذه المناسبة العزيزة جدا علئ قلوبنا، آملاً ان تخرج بالشكل اللائق بها، مضيفاً ان هناك العديد من الفعاليات والمفاجئات الصخمة التي سيشهدها الجمهور على امتداد المسافة بين الجزيرة الخضراء وابراج الكويت والتي يقدر طولها ٤.٥ كيلو متر، مشيراً وانه تم العاقد مع شركة عالمية لتنظيم عروض والعاب نارية  هي عروض متكاملة في السماء والبحر والبر .

وكشف العبدالله ان التكلفة الاجمالية للإحتفالية  ٤ مليون  و١٦٣ الف دينار كويتي، موضحاً انها تمت عن طريق لجنة المناقصات حيث تنافست ٨ شركات عالمية وتم اختيار افضل العروض ومرت المناقصة بالطرق الشرعية، بعد عرضها على ديوان المحاسبة وادارة الفتوئ والتشريع وتم اخذ جميع الموافقات اللازمة لها، مشيراً الى ان احتفالية افتتاح الالعاب الاولمبية عام ٢٠٠٨ كلف ٣٠ مليون دينار اي ٨ اضعاف كلفة احتفالية الكويت، متمنياً ان يتم مقارنة ما سيتم بالفعالية لمعرفة الفرق في الاحتفاليتين وحسن تدبير صرف المال العام في الكويت.

وبين العبدالله ان الفعالية ستبدأ الساعة الثانية ظهراً وستنتهي في تمام العاشرة مساء من يوم السبت حيث سيكون هناك عروض متواصلة على طول الشارع الممتد لمكان الفعالية، متوقعاً ان يكون هناك اقبالاً جماهيرياً كبيراً نظراً لأهمية المناسبة وقيمتها في نفوس المواطنين والمقيمين، مشيراً الئ ان هناك اكثر من ٢٥ جهة حكومية سهرت ودأبت لتنظيم هذه الفعالية في مدة تزيد عن اربع اشهر لإنجاز هذا العمل الكبير.

واشار العبدالله بأن صاحب السمو امير البلاد سيتفضل برفع النصب التذكاري للدستور يوم الاثنين كما ان هناك مصكوكة خاصة للذكرى الخمسين للدستور، مقدماً الشكر للجهات الخاصة والتي ساهمت بشكل معنوي ومادي لإنجاح هذه المناسبة من نقل جماعي ومشروبات وغير من خدمات على طول الطريق، مؤكداً ان هناك تظافر من جميع الجهات الخاصة والعامة لإنجاح هذا العمل.

ولفت الى ان وزارة الداخلية لها دور كبير في تتظيم خطوط السير والنقل واعلن العبدالله ان هناك الكثير من المفاجآت التي تم الترتيب لها وان شركة غينيتس العالمية متواجدة لقياس عنصر معين سيتم اعلانها خلال الجزء الاخير من الاحتفالية والذي يبدأ بعد الساعة السابعة مساءاً.

وتطرق العبدالله الى ان الوسيلة الوحيدة للتنقل داخل منطقة الاحتفال هي السير على الاقدام لافتاً الى انه طلب من الامن بأن يأتي بدراجته " القاري "فرفض الامن وقالوا له ان وسيلتك الوحيدة هي المشي من أجل حفظ الامن وسلامة المتواجدين، فالمنطقة الحمراء ستكون للمشاة فقط لن يكون فيها آليات سوى سيارات كهربائية قليلة " الغولف " لنقل ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

وحول فكرة تشييد تمثال للمغفور له الشيخ عبدالله السالم ابو الدستور قال العبدالله انها فكرة ايجابية وسندرسها مع وكيل وزارة الاعلام الشيخ سلمان الحمود، لافتاً الى ان الشيخ عبدالله السالم سيكون موقع خاص في العرض حيث سيسمع المتواجدين كلماته عن الدستور بصوته لأول مرة لتلك الكلمات التي قالها عام ١٩٦١ كما سيكون هناك كلمات لأعضاء المجلس التأسيس، معلناً عن تخصيص مكان في العرض سيكون به متحفين مخصصين للدستور حيز كبير منه خاص بالمغفور له.

وقال ان وزارة الصحة وادارة الطوارئ الطبية خصصوا عدد كبير من المراكز الطبية ومواقع الاسعافات التي سيتم توزيعها على امتداد الشارع وانه سيكون هناك اكثر من موقع ميداني لوزارة الصحة لخدمة المتواجدين منها ١٠ مراكز اسعاف و٢٤ مسعف، مشيراً الى ان هناك عروض غنائية موسيقية مصاحبة للإحتفالية بشكل عام سيشارك فيها اعلام غنائية وموسيقية من الوسط الفني لافتا الى بأنه لن يكون هناك اوبريت بالشكل التقليدي كون ان المسرح طوله اكثر من ٤ كيلو متر.

وبين ان فكرة تأجيل الاحتفالية كانت مطروحة بسبب الوضع العام للبلاد وفترة الانتخابات ولكن لايختلف احد بالكويت على اهمية الاحتفال بالدستور ورأيتا انه ليس من حق اللجنة تأجيل الاحتفالية تهم الجميع، مشدداً على ان قضية الوحدة الوطنية لها مكان كبير جداً في هذه الاحتفالية وسترون ما تقشعر له الابدان وهناك عروض تحث على اهمية الحفاظ على الدستور وان هناك مفاجآة  سارة للحضور.

وحول ما قد يعكر صفو الاحتفالية من بعض ضعاف النفوس قال العبدالله اكاد اجزم انه لايوجد ضعيف نفس بالكويت، فضعاف النفوس غير متواجدين بهذا الوطن وهذه احتفالية سياسية اجتماعية تجمع كل اطياف الكويت تميزنا بين شعوب العالم فمرور خمسين عاماً على الدستور مناسبة في غاية الاهمية ، منوهاً ان مهمة رجال الامن الحفاظ على الامن خاصة ان تجمع عدد كبير من الناس فمن الطبيعي وجود هذا الحجم من الناس الحضور يكون هناك بعض السلبيات مثل السرقة والامن متواجد لفرض هيبة القانون وتحقيق الامان للجميع.

من جهته قال الامين العام المساعد للشؤون المالية والادارية بمجلس الوزراء اسامة الدعيج ان عدد المتطوعين يفوق الف متطوع موزعين في نقاط متفرقة على امتداد طريق الاحتفالية التي تم تقسيمها الى ٩ مناطق حدد لكل منها لون وفي كل منطقة مقرين للمعلومات ،بهما متطوعين فريق منهم للمواصلات وفريق خاص للطوارئ واشار الدعيج الى ان الموقع بكامله غير مجهز بكراسي فعلى الجمهور الاتيان بكراسي ان ارادوا والتواجد المبكر قبل ١٢ ظهراً واشار الى انه تم تخصيص قناة التلفزيون والاذاعة لنقل الحدث.

من جانبه قال المقدم يوسف الخده بأن الطرق ستغلق من تقاطع الدائري الثالث حتى تقاطع البريطانية من السادسة صباحاً حتى نهاية الاحتفالية وسيكون هناك مواقف فيها باصات ستنقل الجمهور لمكان الاحتفالية حيث تم توفير ٨٠ باصاً .

ومن جهته اوضح رئيس العمليات البحرية في الادارة العامة لخفر السواحل الرائد الشيخ مبارك علي الصباح انه تم إغلاق المسنات ويمنع اي دخول للمنطقة حيث تم توفير حماية لمنطقة الاحتفالية مطالباً المواطنين بالتعاون معهم .

وبدوره قال رئيس قسم التوعية المرورية بإدارة الاعلام الرائد عبدالإله عبدالسلام الامني ان هناك تواصل كامل مع وزارة الاعلام لإيصال الخرائط للجمهور من خلال الاداعة والتلفزيون كما سيتم بث رسائل امنية متواصلة خلال الاحتفالية.

 

×