مجلس الوزراء: اقرار هيئة مكافحة الفساد والتعديلات على قانون الرياضة

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح أمس في قاعة مجلس الوزراء  بقصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبد الله المبارك بما يلي:

رحب المجلس في مستهل اجتماعه بعودة سمو الأمير إلى أرض الوطن بعد زيارة خاصة إلى سلطنة عمان الشقيقة، وكذلك الزيارة الأخوية التي قام بها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وبفحوى لقائه مع سمو الشيخ خليفة بن زيد آل نهيان  رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وبحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تأتى ضمن اللقاءات الأخوية المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين، والتي بحث خلالها عدد من القضايا موضع الاهتمام المشترك، واستعراض مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعمل الخليجي المشترك.

كما اطلع المجلس على الرسائل الموجهة لسمو الأمير من كل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس  ملك المملكة المغربية الشقيقة، ومن الرئيس بويار نيشاني  رئيس جمهورية ألبانيا، ومن رئيس مجلس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي والتي تعلقت بالعلاقات الثنائية القائمة بين دولة الكويت وهذه الدول الشقيقة والصديقة، وسبل تنميتها في كافة المجالات والميادين.

ثم اطلع المجلس كذلك على الرسائل الموجهة لسمو الأمير من كل من الرئيس حامد كرزاي  رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية، والرئيس محمد ظل الرحمن رئيس جمهورية بنغلاديش الشعبية، والرئيس ماهيندا راجاباكسا رئيس جمهورية سيرلانكا الديمقراطية الاشتراكية، والسلطان الحاج حسن بلقيه  سلطان بروناي  دار السلام، والتي تعلقت بالشكر والتقدير لسمو الأمير على حسن الضيافة التي واكبت مؤتمر القمة الأول لحوار التعاون الآسيوي، والذي عقد مؤخرا في دولة الكويت، وما حققه المؤتمر من نجاح ونتائج مثمرة ستسهم في تعزيز التعاون بين دول القارة الآسيوية.

كما أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد المجلس علماً بنتائج الاجتماع الثالث للجنة العليا المشتركة الكويتية الأردنية الذي عقد مؤخراً في دولة الكويت، والذي أسفر عن التوقيع على (8) اتفاقيات ومذكرات تفاهم شملت أوجه التعاون في مجالات التعليم والتدريب المهني، والتعاون الثقافي والصحي والصناعي، والتعاون في الشئون الجمركية وبين وزارتي الداخلية، والتشاور والتنسيق بين وزارتي الخارجية، والتعاون في التدريب الديبلوماسي.

ثم أحاط المجلس علماً بفحوى المحادثات التي أجراها مع نظيره الأردني ناصر جودة، والتي استهدفت تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في المجالات الاقتصادية والتنموية، لكل ما فيه مصلحة شعبي البلدين الشقيقين.

كما تابع المجلس إجراءات اعتماد المراسيم بقوانين التي أقرها المجلس مؤخرا، وبهذا الصدد ناقش المجلس مشروع مرسوم بقانون بإنشاء الهيئة العامة لمكافحة الفساد والأحكام الخاصة بالكشف عن الذمة المالية، والذي يهدف إلى مواجهة ومعالجة الإخفاقات التي شابت العمل في العديد من أجهزة الدولة، وتسببت في كثير من مظاهر الفساد خاصة وأن البلاد مقدمة في هذه الفترة على إجراء انتخابات عامة للمجلس التشريعي وما يصاحبها من حملات انتخابية يتعين أن تتسم بطهارة اليد ونقاء الذمة .

ثم اطلع المجلس على مشروع مرسوم بقانون بشأن تعديل بعض أحكام المرسوم بقانون رقم (42) لسنة 1978 في شأن الهيئات الرياضية والقانون رقم (5) لسنة 2007 في شأن تنظيم بعض أوجه العمل في كل من اللجنة الأولمبية الكويتية والاتحادات والأندية الرياضية، والذي يهدف إلى تعديل التشريعات والقواعد المنظمة للرياضة الكويتية لتلافى إعادة الإيقاف عن الرياضة الكويتية من قبل اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الدولية التابعة لها، الأمر الذي قد يضر بالرياضة الكويتية والرياضيين ويصيب الأنشطة الرياضية الكويتية الإقليمية بالشلل، مما يؤثر على مكانة الدولة في الخارج أمام المنظمات الدولية.

وقرر المجلس الموافقة على مشروعي المرسومين بقانونين ورفعهما لسمو الأمير.

ومن جانب اخر أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ  أحمد الحمود المجلس علما بتفاصيل الأحداث التي صاحبت التجمعات والمسيرات المخالفة للقانون التي جرت مؤخراً وما شابها من مظاهر الشغب والفوضى وتعطيل مصالح المواطنين والمقيمين، وما قام به رجال الأمن من إجراءات تستهدف تطبيق القانون وحفظ الأمن وسلامة المواطنين، وكذلك ما قام به منسوبي الجيش والحرس الوطني في أداء الدور المناط بهم، وفي هذا الصدد، وجه سمو رئيس مجلس الوزراء شكره وتقديره لسمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني، والشيخ  مشعل الأحمد نائب رئيس الحرس الوطني، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع على ما قاموا به من جهود كان لها أبلغ الأثر في حفظ الأمن والاستقرار، وقد أشاد مجلس الوزراء بذلك، وما قام به رجال الأمن في تعاملهم مع تلك الأحداث، والذي اتسم بالحكمة والصبر وسعة الصدر والالتزام الجاد بأحكام القانون، حيث أكدوا بأنهم دوماً العين الساهرة على أمن الوطن والمواطنين، كما أعرب المجلس عن ثقته في أن تسود لغة العقل والحكمة وتغليب مصلحة البلاد على ما عداها من مصالح.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وقد أعرب المجلس عن خالص تعازيه وصادق مواساته إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود  ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة لسقوط عدد من الضحايا والمصابين جراء حادث انفجار شاحنة الغاز الذي وقع في الرياض مؤخرا، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته، وأن يتم على المصابين بالشفاء والعافية وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها الكريم من كل مكروه.

وقال الشيخ محمد العبدالله في تصريح لـ (كونا) عقب الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء ان اقرار هذا القانون يأتي تلبية لرغبة سمو امير البلاد الذي اكد سموه خلال كلمته قبل اسبوعين على ضرورة اصدار هذا القانون.

واضاف قائلا "لذا وافق مجلس الوزراء اليوم على مشروع المرسوم بقانون وسيتم رفعه الى سمو امير البلاد لاتخاذ ما يراه سموه مناسبا في هذا الشأن".

واعتبر ان هذا القانون استحقاق دولي واقع على دولة الكويت بعد توقيعها اتفاقية مكافحة الفساد في المكسيك في عام (2003) التي صادق عليها مجلس الامة في عام (2006) باعتبارها اتفاقية دولية.

واضاف انه "سبق للحكومة ان رفعت الى مجلس الامة المبطل (2012) مشروعا بقانون في شأن مكافحة الفساد وكشف الذمة المالية واحال رئيس مجلس الامة حينذاك القانون الى لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية لدراسته واعداد تقرير بشأنه لعرضه على مجلس الامة ولم يتسن ذلك".

 

×