الداخلية: ادعاءات المغردين عن اضرابات النزلاء في "المركزي" تضليل متعمد

نفت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية في تعقيب لها حول ما بث وتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي من ادعاءات باطلة وشائعات كاذبة عن وجود حالات شغب واعتصامات واضرابات داخل السجون مؤكدة عار الصحة تماماً، حيث افادت الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية أن الأوضاع مستقرة داخل مجمع السجون والخدمات تسير وفقاً للوائح والانظمة المعمول بها ولا توجد أية ادعاءات مما يتردد ويشاع بهذا الصدد.

وذكرت إدارة الإعلام الأمني أن الأجهزة الأمنية المعنية لمكافحة الجرائم الالكترونية تتولي رصد ومتابعة والكشف عن المواقع التي تثير مثل هذه الشائعات الكاذبة والمضللة والمحرضة وأنها تعمل على سرعة التوصل إلى أصحاب تلك المواقع وضبطهم وما يروجون له وتقديمهم للعدالة.

وحذرت في ذات الوقت كافة مستخدمي مواقع التواصل بعدم تصديق أو ترديد ما يشاع وتداول عبر تلك المواقع حتى لا يعرضوا أنفسهم للمساءلة والملاحقة القانونية وأن عليه تحمل مسئوليتهم تجاه حرصهم على أمن الوطن وعدم الانسياق وراء محاولات الشحن والتحريض ودفعهم للمشاركة في تعريض سلامته الوطن والمواطنين ومصالحهم للخطر.
كما نفت مجددا إدارة الإعلام الأمني الإدعاءات التى روجت من قبل المحرضين والمضللين عبر مواقع شبكة التواصل الاجتماعي ومفادها أن أجهزة الأمن استعانت بقوات أجنبية لتفريق تجمعات ومسيرات المتجمهرين وقالت أنها باطلة.

وأكدت على أن أجهزة الأمن المشكلة لفريق العمليات الميدانية هى من تولت فض المسيرات وتفريق المتجمهرين ووقف أعمال الشغب والعنف وضبط وإحالة المحرضين والمشاغبين وغيرهم لجهات التحقيق ممن ارتكبوا أعمالا مخلة بالأمن والنظام ومخالفة القوانين وأنه لا وجود لقوات أجنبية على حد زعم من يحاولون التحريض عبر شبكات التواصل الاجتماعي  والذين سيتم الكشف عن مواقعهم وضبطهم وإحالتهم للعدالة.

 

×