الداخلية: ضبط المتهم بالشروع في القتل عن طريق الدهس لعدد من رجال القوات الخاصة

أكدت وزارة الداخلية في بيان لها حول الأحداث المؤسفة التى شهدتها المسيرة التى أنطلقت من عدة مناطق الليلة  الماضية أنه لا تهاون مطلقا فى تنفيذ القانون على كل من ينظم ويحرض ويشارك فى مثل هذه المسيرات المخالفة ويهدد أمن وسلامة الوطن والمواطنين وملاحقتهم وضبطهم وتسليمهم للعدالة.

وأعربت عن "دهشتها لإصرار المتجمهرين وإمعان من يحرضهم على الخروج فى مسيرات للشارع غير مرخصة وممنوعة قانونيا والتى تم رصدها ومتابعتها ميدانيا وعبر عدسات المصورين وكاميرات التلفزيون وأجهزة الهاتف النقال التى تم ضبطها ومصادرتها مع مثيري الشغب والعنف والتى تبين خطورة وحجم الضرر الذي أرتكبه هؤلاء من ضعاف النفوس فى حق أمن وطنهم وسلامة أنفسهم والآخرين، غير عابئين بالبيانات التى تصدر عن وزارة الداخلية والتى تعلن من خلالها عن عدم قانونية تلك المسيرات وما يتخللها من تحريض للشباب على ارتكاب أعمال شغب وعنف وإثارة الشباب للتعدي والشروع بالقتل عن طريق الدهس والاعتداء على رجال وأجهزة الأمن والإضرار بالمصالح العليا لأمن الوطن والتى أوقعت عشرة إصابات بين أفراد رجال القوات الخاصة ومن بينهم الشروع بالقتل عن طريق الدهس مما أدي إلى إصابة أربعة أفراد من رجال القوات الخاصة بإصابات مضاعفة وذلك بمنطقة الحدث من قبل عناصر مندسة سبق التحذير منها والتى كانت تستقل سيارة دفع رباعي والتى فرت هاربة من موقع الحدث عقب ارتكاب جريمتها النكراء فى حق رجال الأمن والذين تمكنت الأجهزة الأمنية المعنية من ضبط السيارة المستخدمة فى الشروع بالقتل عن طريق الدهس".

وأعلنت عن تمكن رجال مباحث الفروانية بالإدارة العامة للمباحث الجنائية من ضبط المتهم بالشروع في القتل عن طريق الدهس لعدد من رجال القوات الخاصة، وذلك خلال المسيرة التي حدثت يوم أمس ، وقد أدلى المتهم باعترافات كاملة حول تفاصيل جريمته فيما لا تزال التحقيقات جارية معه لمعرفة المزيد من التفاصيل.

كذلك تعرض ضابط من شرطة نجدة الجهراء للشروع بالقتل عن طريق الدهس والإصابة ايضا من قبل سيارة فورد تم ضبطها وقائدها فى موقع الحدث فور وقوع الاعتداء مما يكشف عن مخطط للتأثير على الشباب والدفع بهم وتحريضهم على ارتكاب جرائم وأعمال الشغب والعنف والتعدي على رجال وأجهزة الأمن وإتلاف المرافق وإغلاق الطرق وتعطيل المصالح.

وذكرت الوزارة فى بيانها أن ما ارتكبه المحرضون من عنف وشغب وإغلاق للطرق والتقاطعات والشوارع وإتلاف للمرافق والممتلكات العامة والخاصة وتعطيل للمصالح والهروب والاختفاء فى المنازل وما سببه هؤلاء من أعمال إثارة باستعمال مكبرات الصوت المحمولة على سيارات من هلع وخوف ورعب فى نفوس الأسر والعائلات وخوفهم على أبنائهم وسلامتهم جراء حالة الهياج التى انتابت العشرات مــــن الشبــاب المغرر بهم والذين تم الدفع بهم لارتكاب أعمال وسلوكيات مخالفة للقانون والنظام والآداب العامة والذين تمكنت أجهزة الأمن المعنية من ضبط رؤوس التحريض والعنف والشغب والإثارة وإحالتهم إلى جهات التحقيق والذين لن يلفتوا بأي حال من العقاب الصارم  بما يتوفر من أدلة إثبات دامغة تدين هؤلاء على ما ارتكبوه من أفعال فى حق الوطن وتعطيل مصالحه وما تكبده المواطنون من خسائر وتهديد وترويع.

وأشارت وزارة الداخلية في بيانها إلى أن أية مسيرات قادمة يطمح المحرضون على تنظيمها سوف تجابه بكل الحزم والشدة كذلك التجمعات التى سوف تقام خارج نطاق الساحة المخصصة للتعبير السلمي عن الرأي مقابل مجلس الأمة ستعامل بالمثل إذا لم تذعن للقانون والنظام وعدم الإساءة للغير أو اللجوء إلى الشغب أو العنف ولن نسمح مطلقا بالخروج على القانون والتعدي على رجال الأمن والشروع فى القتل مهما كانت الأسباب والمبررات وعلى الجميع أن يعي دوره ومسئوليته تجاه أمن الوطن وسلامة المواطنين ومصالحهم  التى لا تعلوها أية مصالح آخري.

 

×