صاحب السمو يرعى ملتقى الكويت الإعلامي للشباب أبريل القادم

أعلن الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي ماضي عبد الله الخميس أن اللجنة التنفيذية للملتقى تعلن إنطلاق ملتقى الكويت الإعلامي الثالث للشباب خلال شهر أبريل 2013 تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت حفظه الله ورعاه.

وأضاف الخميس في تصريح صحافي له، بأن اللجنة التنفيذية كذلك قد دمجت ملتقى الكويت للشباب مع الملتقى الإعلامي العربي للشباب الذي كان يقام في جامعة القاهرة كل عام بحيث تقام فعاليات واحدة للملتقيين تحت اسم "ملتقى الكويت للشباب" وبالتعاون مع جامعة الدول العربية.

وشدد الخميس على أن تفضل حضرة صاحب السمو بالرعاية السامية لملتقى الكويت الإعلامي للشباب هي مسئولية جسيمة على عاتق هيئة الملتقى الإعلامي العربي التي سوف تبذل كل ما في وسعها كي يكون ملتقى الكويت للشباب ملبيا للطموحات وبشكل يليق بالرعاية السامية التي لا تتأخر أبدا عن أي حدث أو نشاط يتعلق بشباب الكويت التي تعتبرهم الذخيرة الاستراتيجية لهذا البلد.

وأشار إلى أن الملتقى هذا العام سيكون مغايرا عن الأعوام التي سبقته خصوصا بعد تركيز الخطاب السامي على الشباب وأهمية فتح الآفاق الممكنة أمام امكانياتهم بالشكل الذي يخدم التوجهات التنموية للكويت وبما يحقق التقدم والنمو للكويت على مختلف الأصعدة.

ولفت الخميس إلى أن إيمان حضرة صاحب السمو الذي لا يتزحزح بالشباب وقدراتهم يدفعنا دائما نحو المزيد من العمل والابتكار لخلق الفرص المتنوعة أمام الشباب والاهتمام بكل التفاصيل المتعلقة بحاضرهم ومستقبلهم، وهو الأمر الذي دفع هيئة الملتقى الإعلامي العربي –ومنذ انطلاق أولى فعالياتها في 2003- نحو تخصيص جزءا كبيرا من امكانياتها ومجهوداتها للشباب والتركيز على المعوقات التي تعترض طريقهم نحو غد أفضل، وكذلك العمل على دمج الشباب بقضايا مجتمعهم لا سيما الإعلام وماله من أهمية وقوة تأثير وسرعة انتشار.

واستطرد الخميس بأن حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه يدرك جيدا ما للإعلام من أهمية وقوة في بناء المجتمعات وتطويرها، خصوصا وأن سموه كان وزيرا للإعلام ويعرف تفاصيل العمل الإعلامي وأهمية تخريج كوارد إعلامية شابة تستوعب حجم التحديات التي تواجهها الكويت داخليا وخارجيا.

وأوضح الخميس أن سموه يولي اهتماما خاصا بالإعلام – ونحن كإعلاميين نلمس ذلك حقيقة وواقع- وبالممارسة الإعلامية السليمة التي تعكس الوجه الحضاري والأجواء الديمقراطية في الكويت، وتؤكد بما لا يدع مجالا للشك على حقيقة أن الكويت تأسست على دعائم الديمقراطية والحرية وثقافة البناء والعمل الجماعي المثمر.

من ناحية أخرى أشار الخميس إلى أن ملتقى الكويت للشباب هذا العام سوف يركز على عدد من القيم المجتمعية المرتبطة بالتنمية والنهضة والمشاركة السياسية للشباب، من خلال جدول أعمال سيتناول دور الإعلام في ربط الشباب بمفاهيم البناء والنمو وتأصيل مبادئ الديمقراطية والحرية المسئولية، إضافة إلى تأهيل الكوادر الإعلامية الشابة لتأدية دور إعلامي ايجابي تجاه مجتمعهم.

يذكر ان ملتقى الكويت للشباب سيقام بمشاركة وحضور مجموعة من وزراء الإعلام العرب السابقين والحاليين وسفراء الدول العربية ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية، إضافة غلى نخبة من الصحافيين والإعلاميين والكتاب والأكاديميين والفنانين والمهتمين بالشأن الإعلامي وأصحاب الفكر ومجموعة من الاقتصاديين ورجال الأعمال.

 

×