توصيات مؤتمر اللغة والهوية: تقويم اللغة الأم ووضع بدائل عربية لمواقع التواصل الاجتماعي

اوصى المشاركون في مؤتمر (العربية وهوية الامة) الذي اختتم اعماله هنا الليلة الماضية باعادة النظر في مناهج التربية والتعليم وتقويمها لحظر مزاحمة اللغات الاخرى للغة الام (العربية).

وقال ممثل دولة الكويت في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) الدكتور فهد سالم الراشد في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المشاركين اوصوا بعد مناقشات استمرت ثلاثة ايام بالتمسك بثوابت اللغة العربية لأنها اساس الهوية وتفعيل التعاون العلمي بين الجامعات العربية وحث هذه الجامعات على تعريب المعارف والعلوم الاجنبية.

واضاف الدكتور الراشد ان المشاركين اوصوا ايضا بوضع بدائل عربية لمواقع التواصل الاجتماعي والكف عن التهجين اللغوي في الادب ومتابعة الرسوم الكرتونية لأثرها في لغة الاطفال وتأكيد ضرورة تربية الناشئة على حب اللغة العربية والاستعانة بالاعلام في تعزيز دور اللغة العربية.

وأكد ان المؤتمر كان عميقا في طرحه ودقيقا في تحليله ومتنوعا في أوراق العمل ما اثرى المشهد اللغوي العربي مشيدا بدور قسم اللغة في كلية الاداب بالجامعة الاردنية في استضافة وانجاح اعمال المؤتمر.

وكان المشاركون قد ناقشوا من خلال مؤتمر (العربية وهوية الامة) الذي استضافه قسم اللغة في كلية الاداب بالجامعة الاردنية على مدى ثلاثة ايام التحديات التي تواجه اللغة العربية ودورها في صياغة هوية الامة.

وعرض الراشد خلال المؤتمر تجربة دولة الكويت التربوية من خلال مداخلة بعنوان (دور امثلة الكتب المدرسية في تعزيز الهوية والمحافظة على قواعد اللغة العربية) قال فيها ان دولة الكويت اثبتت من خلال انتقائها لأمثلة الكتاب المدرسي بأنها دولة راسخة الاركان متحدة في جبهتها الداخلية متماسكة في مجتمعها اصيلة في هويتها معتزة في معتقدها متعاونة في محيطها وقوميتها ومشاركة في اعمالها العالمية والدولية.