وزيرا الاعلام والتجارة: مستوى التمثيل الرسمي في "الآسيوي" يعكس أهمية القمة

أكد وزيرا الاعلام والتجارة والصناعة ان مستوى التمثيل الرسمي للدول الآسيوية المشاركة في مؤتمر القمة الاول لحوار التعاون الآسيوي مؤشر للتفاعل ويعكس مدى أهمية القمة بالنسبة للدول الأعضاء.

واتفق الوزيران في تصريحين منفصلين لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم على هامش الاستقبالات الرسمية لرؤساء الدول المشاركة بالمؤتمر في المطار الاميري على ان أهمية قمة الكويت الاسيوية متأتية من تناولها جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الدول الآسيوية ومنها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والتكنولوجية وغيرها.

وقال وزير الاعلام الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ان "وجود هذه القمة في الكويت كقمة أولى من نوعها انما يؤكد موقع الكويت لدى أعضاء المنظمة ويأتي تجسيدا لمفهوم وقدرة الكويت على احتضان الافكار والحضارات وبأنها صديقة لكل الشعوب".

وذكر الشيخ محمد العبدالله ان هذه القمة "تحقق أحد أحلام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه حينما طرح الفكرة في اجتماعات آسيوية سابقة ومع وصول رؤساء الدول ورؤساء الوفود لانطلاق القمة يوم غد".

وأضاف "انها قمة منتدى حوار وليست قمة اعتيادية وسيكون فيها حوار أريحي ما بين دول الاعضاء و لاشك ستنعكس منها قرارات تعم بالفائدة على الشعوب وخصوصا في المجالات الاستراتيجية كالصحة و الطاقة والاسكان ومحاربة الفقر ومحاربة الاوبئة وغيرها" متمنيا أن تعكس القمة نتائج جيدة والخير على دولة الكويت.

من جانبه قال وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشؤون الاسكان أنس الصالح ان المؤتمر "مهم جدا ويساهم في جعل الكويت مركزا تجاريا وماليا بالتنسيق مع الدول الآسيوية لا سيما دول شرق آسيا مثل الصين وكوريا".

وأشار الوزير الصالح الى لقاءات ثنائية ستعقد على هامش المؤتمر مع نظرائه من وزراء وممثلي قطاع التجارة في الدول المشاركة في المؤتمر ما يعود بالنفع على جميع الاطراف.

وأكد أهمية المؤتمر "في تفعيل قنوات التواصل مع البلدان الآسيوية وتذليل العقبات وزيادة التواصل التجاري" معربا عن الفخر والاعتزاز الذي يشعر به كما هو حال جميع الكويتيين في أن تكون القمة الآسيوية الاولى هنا على أرض دولة الكويت.

 

×