الصحفيين: على الجميع عدم الزج بمقام أمير البلاد في المعارك السياسية

أكد أمين سر جمعية الصحفيين الكويتية فيصل القناعي على أن حرية الرأي والتعبير مصانة ومكفولة لكل مواطن ولكن من المؤسف أن تصل الأمور إلى التعرض لمقام سمو أمير البلاد والتطاول عليه في بعض الندوات والتجمعات الانتخابية مما يعتبر تجاوزا للدستور الذي ينص في المادة 54 على التالي " الأمير رئيس الدولة وذاته مصونة لا تمس " وهو تجاوز لا يمكن القبول به تحت أي مبررات بل هو محاولة لهدر هيبة الحكم والنظام في الكويت مما يشير إلى تطورات خطيرة تمس الأمن الوطني للبلاد وتعرض كيان الدولة للخطر.

وقال أمين سر جمعية الصحفيين الكويتية بأن على الجميع احترام مكانة سمو الأمير وعدم الزج بأسمه ومقامه في المعارك السياسية لا بالتلميح ولا بالتصريح فمقام سمو الأمير أكبر من أن يكون مادة للتكسب الانتخابي أو ممارسة الضغوط والإبتزاز من أجل تحقيق مكاسب سياسية فهو رمز للوطن ووالد للجميع وقائد لمسيرة هذا البلد ورئيس كل السلطات وله من الصلاحيات الدستورية ما يستوجب الإحترام وعدم التدخل من أي كان بأي شكل أو وسيلة فهيبة الأمير من هيبة الدولة وأي محاولة لإسقاط هيبة الأمير إنما هي محاولة لإسقاط الدولة بكل أركانها وهنا يكمن الخطر الداهم الذي نحذر منه ونخشاه.

وقال فيصل القناعي لحرية الرأي حدود ولمخاطبة سمو الأمير ضوابط وأخلاقيات ليس منها بطبيعة الحال ما يفعله البعض من تطاول وإهدار للقيم والتقاليد الكويتية المعروفة التي توارثناها عن الآباء والأجداد فالأمير ليس رئيسا للدولة فقط بل هو والد الجميع وما هكذا يكون تعامل أهل الكويت مع من يعتبرونه والدا لهم.

ونحن ندعو هنا أن تسود لغة العقل والحكمة في حل الخلافات السياسية وان نتصدى جميعا ونقف بوجه كل من يحاول إثارة الفتنة و المساس بأمن وإستقرار الكويت واضعين ثقتنا  الكاملة بحكمة سمو الأمير لقيادة سفينة الكويت لبر الأمان.

 

×