جمعية الاصلاح: نذكر الجميع بعدم المساس بالأمير والارتقاء بلغة الخطاب

قال رئيس جمعية الاصلاح الاجتماعي حمود الرومي أن ما شهدته الساحة المحلية من تصاعد حدة الخلاف بشأن قانون الانتخابات، ومارافقه من تصعيد وتوتر ليستدعي تغليب صوت الحكمة وتحري المصلحة الوطنية والوحدة الوطنية، والحرص على التماسك الاجتماعي ووصد الابواب امام من يسعى للتحريض واثارة الفتن لتفكيك وحدتنا الوطنية وتهديد النسيج الاجتماعي لدولتنا الحبيبة من قبل  قنوات الاعلام المحرض ومن يصطاد في الماء العكر.

وأضاف الرومي في بيان صحفي اليوم "نذكر الجميع بالاعتصام بحبل الله تعالى اهتداءا بقوله تعالى " واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا"، وان تسود لغة الاحترام والحوار البناء وعدم المساس بسمو الامير والارتقاء بلغة الخطاب"، داعيا الجميع لتحري المصلحة الوطنية القائمة على ترسيخ العدالة وتعزيز المكتسيات الشعبية والحفاظ على الثوابت الوطنية واحترام دور المؤسسات الدستورية التي كفلها لها الدستور.

وناشد الرومي والقيادة الحكيمة ممثلة بسمو أمير البلاد أن يتخذ القرار الذي يجنب البلاد المزيد من التأزيم والتصعيد بالدعوة لللانتخابات وفقا للقانون الحالي واحالة موضوع التعديل للمجلس القادم، مشيرا الى أن سموه جنب البلاد فتيل الازمة حين اتخذه قراره بحل مجلس 2009 تغليبا لمصلحة الوطن وانحيازا لخيار الشعب وسعيا لاستعادة البلاد لمسيرتها التنموية والدستورية والسياسية.

وقال الرومي أنه في ظل التحديات والاوضاع الاقليمية فإن البلاد أحوج ماتكون للاستقرار والحفاظ على تماسكها ووحدتها، قال تعالى " ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم "، وندعو الله تعالى ان يحفظ الكويت من كل سوء ويديم علينا نعمة الامن والاستقرار .

×