الوزير العبيدي: الصحة حريصة على افتتاح وحدات لأطفال الأنابيب في المستشفيات

أكد وزير الصحة د. علي العبيدي أن وحدة طفل الأنبوب التي أنشأت بمستشفى الولادة عام 1987 تعتبر الوحدة الحكومية الأولى في المنطقة، ومعلناً عن افتتاح وحدة طب الخصوبة بمستشفى الجهراء والتي افتتحت اليوم بحضور وكيل الوزارة المساعد للشؤون الفنية الدكتور خالد السهلاوي مدير منطقة الجهراء الصحية الدكتور عبدالعزيز الفرهود ومديرة مستشفى الولادة ورئيس مجلس اقسام النساء والولادة ورئيس وحدة طفل الانبوب بالجهراء ولفيف من الاطباء والفنين والمتخصصين في المجال.

وشدد الوزير على أن الوزارة لم تألوا جهداً لتقديم أفضل الخدمات وارسال الأطباء للتدريب لدى الدول المتقدمة بالإضافة الى التعاون مع فرق طبية تخصصية عالمية لتقديم خدمات متميزة منذ البداية للمرضى.وقال في كلمة ألقاها بهذه المناسبة "ان وزارة الصحة لم تألوا جهدا عن تقديم افضل الخدمات وارسال الاطباء للتدريب لدى الدول المتقدمة فضلا عن التعاون مع الفرق الطبية التخصصية العالمية لتقديم الخدمات متميزة منذ البداية لمرضانا".

واضاف العبيدي أنة قد سبق استضافة الكويت عام 1985 مؤتمر المجمع الفقهي الاسلامي لمناقشة قضايا طبية هامة كانت منها علاج طفل الانبوب واصدار الفتاوى المناسبة وقد ادت تلك الجهود الى ولادة اول طفل انثى من علاج طفل الانبوب عام 1988، مؤكدا ان الوزارة وضعت خطة بالتعاون مع مجلس اقسام الولادة لمواكبة الزيادة السكانية والتوسع العمراني السريع بالتوسع في خدمات علاج العقم لتقديم خدمات تخصصية دقيقة في منطقة الجهراء الصحية.

واختتم تصريحه بالتأكيد على حرص الوزارة على افتتاح وحدات جديدة في المستشفيات القائمة والجديدة في الوزارة مع تطوير خدماتها لصالح المرضى متمنيا للوحدة والقائمين عليها التوفيق لأداء رسالتهم تجاة مرضاهم.

ومن جانبه قدم وكيل وزارة الصحة لشؤون الفنية د. خالد السهلاوي مباركته لاهالي الكويت خاصة الجهراء على افتتاح وحدة الاطفال الانابيب والتي تعتبر الثانية من نوعها على مستوى الكويت مؤكدا ان وجودها يخفف الضغط على منطقة الصباح الصحية وبالتحديد الوحدة الملحقة بمستشفى الولادة، متمنياً ان تساهم في حل مشاكل بعض الاسر، كما لفت الى ان الاحصائية العالمية تشير الى ان ما بين 10 – 15 % من اجمالي المتزوجين على مستوى العالم يعانون من مرض العقم، ومؤكداً ان وجود هذا القسم يضيف الى الكويت الكثيرا.

وأوضح السهلاوي ان منطقة الجهراء من المناطق النشيطة حيث انها خلال شهر قد قامت بافتتاح مركزين فضلا عن افتتاح مركز الشيخ جابر الاحمد للكلى والذي من المفترض ان تستلمه الوزارة يوم الاحد القادم وبعدها سوف يتم عمل المسحات البيئية وخلال اسبوعين سوف يتم افتتاحه ، لافتا الى أنه سيكون اكبر مركز بالكويت لغسيل الكلى.

وتابع قائلا ان الوزارة تسعى لعمل اقسام اطفال الانابيب في اي مستشفى يكون بها اقسام ولادة، كما نوه الى ان مستشفى جابر سيكون فيه اكبر مركز اخصاب على مستوى الكويت، وبين أن الصحة تنسق حالياً  مع وزارة الاشغال لتجهيز كافة الطلبات، كذلك أشار الى طرح مناقصة تتعلق بأجهزة المستشفى خلال الفترة القادمة مبينا ان الوزارة طلبت من ديوان الخدمة تعزيز اعداد الاطباء والمرضين والصيادلة بالمستشفى.

واختتم السهلاوي ان الوزارة مؤكداً على استمرار الوزارة في التعاون مع القطاع الخاص فيما يتعلق بارسال الحالات التي تحتاج الى العلاج خارج وزارة الصحة لافتا ان الوزارة تعمل على اسناد جزء من خدماتها الى القطاع الخاص وفق الشروط والمحددات الواضحة.

وبدوره أعلن مدير منطقة الجهراء الصحية د. عبد العزيز الفرهود عن التجهيز لافتتاح مركز غسيل الكلى مؤكداً أن موعد الافتتاح سيحدد بعد الانتهاء من التنظيف والمسح البيئي، وأشار الى أن وحدة الخصوبة التي افتتحت اليوم جاءت بناء على  تحديد الموعد مع الوزارة وكذلك بعض الأمور الطارئة التي أعاقت التسليم مثل تغيير بعض الفلاتر، وأشار الى أن كلفة وحدة الخصوبة تجاوزت 500 ألف دينار.

كما أوضح الفرهود أن مركز جابر الأحمد للكلى تسبب عائق بالتكييف من اعاقة الافتتاح وكان المفترض افتتاحه قبل فترة الا أنه من المتوقع افتتاحه مطلع شهر نوفمبر المقبل. كما نوه أن المبنى الجديد لمستشفى الجهراء الجديد بتبرع من صاحب السمو قال " لقد اجتمعنا كلجنة مختصة منذ يومين بالوزارة وكان به مدير المنطقة ومدير المستشفى كما حضر وكيل مساعد يمثل الديوان الأميري وتم اعطائهم الملف الكامل لمتطلبات المستشفى الجديد فيما يخص.

ومن جانبه اضاف مدير مستشفى الجهراء د. شهاب المهندي أن وحدة الخصوبة تعتبر الثانية في الكويت وهي تتميز بتقنية خاصة وتحتاج الى كفاءات عاليه من الاطباء و الممرضين والمتخصصين ،وقال " لقد استطعنا ان نحظي بهم وجميعهم كويتين لتجهيز هذه الوحدة، مشيراً الى انه سوف يشرف على هذه الوحدة بنفسه وأن هناك اعداد كبيره جدا في قائمة الانتظار بالنسبة للوحدة الموجوده بمستشفى الولادة الان.

وبدوره اضاف رئيس وحدة الخصوبة بمستشفى الجهراء د. حازم الرميح ان الوحدة ستقدم خدمات علاج العقم للأزواج الذين كانوا يفتقدونها ويتجهون الى الوحدة الرئيسية خلال السنوات الماضية.

وقال ان هذه الوحدة توفر خدمات التشخيص والعلاج الطبي وجراحات الخصوبة والتلقيح الصناعي وطفل الأنبوب والتلقيح المجهري وتقشير الأجنة وفي المستقبل القريب ستشهد الوحدة ادخال تجميل الأجنة والنطف وكذلك تجميل الأجنة والنطف وكذلك فحص الأجنة قبل نقلها ومن ثم أخذ العينات بالميكروسكوب من الخصية لعقم الرجال الشديد.

وأشار الى أن هناك محاولات لادخال أحدث ما توصل اليه العلم من معدات وبرتوكولات علاجية بحيث يتوفر توطين العلاج بالكويت عوضاً عن السفر للخارج.

وأعلن أن الوحدة تستهدف خلال العام الأول 250 مريض ومريضة في العام خلال السنة الأولى و500 خلال السنوات الثلاث التالية ولكننا سنحاول كسر حاجز ال500 في القريب.

وعن شروط استقبال الحالات أكد أن أهمها ألا يتجاوز عمر الزوجة 42 عام والتي بعد هذا السن تكون نسبة حدوث الحمل أقل اضافة الى وجود مجال للعلاج مثل توفر النطف سواء بويضة أو حيوان منوي اضافة الى توفر بيئة زراعة الجنين " الرحم" وكذلك عدم وجود معوقات طبية أخرى لدى الزوجين تصعب التعامل معهما.

ونوه الى ان الوحدة تغطي منطقة الجهراء التي تغطي 500 ألف نسمة ومن المتوقع أن يكون هناك من 50 الى 70 ألف شخصي يعانون من المشكلة ويحتاجون الى رعاية طبية لحدوث الحمل ولهذا نحتاج الى وحدة مثل هذه كبداية فمن المتوقع بسبب التوسع العمراني ونسبة الخصوبة العالية في المنطقة واضعين مخطط لوحدة جديدة اكبر بمبنى مستشفى الجهراء الجديد.

 

×