الوزير العبيدي: كادر خاص للعاملين في مجال الطب النووي

أكد وزير الصحة د.على العبيدي  أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء لتعيين قيادات في الأماكن القيادية الشاغرة بوزارة الصحة على مستوى منصب وكيلي الوزارة الشاغرين، مشيراً الى أن الوظائف التي تم شغلها نهاية الأسبوع الماضي كانت من خلال تسكين كلا من د. خلود العلي نائباً لمستشفى بن سينا ود. نايف الحربي نائباً لمدير مركز الكويت للصحة النفسية وكلاهما مستوفين لشروط ديوان الخدمة المدنية واختصاصي وما فوق، وكلاهما ومروا باختبار اللجنة الاشرافية.

وأضاف العبيدي على هامش اسبوع الطب النووي العالمي والذي تقيمه وزارة الصحة تحت شعار " غير مفهومك "والذي تمتد طيلة شهر أكتوبر أن وزارة الصحة لديها موافقة ديوان الخدمة المدنية لإنشاء الصحة المدرسية وتم تعيين د. ابتسام الهويدي لما نرى ضرورة للاهتمام بالصحة المدرسية لما لها من دور فعال في التصدي للأمراض وإنشاء جيل جديد صحي بعيداً عن الأمراض ومتابعة أولياء الأمور والمدرسين وتطويرهم وتدربيهم وعمل مسح صحي للطلبة وتأهيلهم.

وأوضح العبيدي في كلمته بمقر وزارة الصحة بمنطقة الصليبخات، أن أسبوع الطب النووي سيشمل عدة مستشفيات حكومية وفي الكليات والمعاهد والمدارس كخطوة فريدة يشكر عليها مجلس أقسام الطب النووي بإدارة د. إيمان الشمري على إتاحتها الفرصة لاختصاصيي الطب النووي لتنظيم هذه الفعاليات لرفع مستوى التوعية بشكل عام للمجتمع الكويتي في هذا المجال وتقليل حدة الخوف وعدم الإدراك لأهمية هذا التخصص الحديث في التشخيص المبكر للحالات سواء المزمنة أو غير المزمنة وأضاف العبيد أن الطب النووي سمي بهذا الاسم نسبة لنواة الذرة التي تبث أشعة جاما والتي تستخدم في عمل الفحوصات في الطب النووي خلافاً للأشعة الأخرى السينية والتي تكون في المدار الخارجي للذرة لكون الطب النووي مجال طبي حديث.

وبين أن التطور العلمي مستمر وبسرعة كبيرة في تطوير الأجهزة والمواد المستخدمة في الفحوصات لتشخيص وظائف أعضاء جسم الإنسان، لافتاً أن أهم فحوصات الطب النووي المستخدمة في مجال التشخيص هي أمراض القب والشرايين وظائف الجهاز الهضمي وظائف الجهاز العصبي فحوصات العظام والكشف عن الأورام، أمراض الغدد وأمراض الرئة والكلى وغيرها.

واشار أن الهدف من هذه الفعاليات هو نشر الرسالة الهادفة لرفع وعي المجتمع على أهمية الطب النووي في التشخيص الطبي الحديث وتعريف الطواقم الطبية المختلفة عن هذا التخصص لرفع نسبة التحاق الخريجين الكويتيين في تخصصات الطب النووي والإداريين والممرضين ليعملون في أقسام الطب النووي والتقليل من خوف المرضى من عمل فحوصات الطب النووي، لافتا عن توجه لاقرار كادر خاص للعاملين في مجال الطب النووي لحثهم على الالتحاق به.

وبين الوزير العبيد أنه أطلع على برنامج الفعاليات ولمس مدى الحرص على دقة  اختيار البرامج الذي ستتناوله الفعاليات حيث تتضمن معرض مجهز بأحدث التقنيات تستخدم لأول مرة في دولة الكويت علاوة على عقد محاضرات باللغتين العربية والإنجليزية لتوعية المجتمع والطواقم الطبية المختلفة عن تخصص الطب النووي وما له من جوانب مهمة في التشخيص والعلاج علماً أن المحاضرات التي سوف تكون محور هذه الفعاليات هي تعريف عن ما هو الطب النووي وشرح عن سير العمل وهيكل القسم والوقاية من الإشعاع في الطب النووي ودور الهيئة التمريضية في أقسام الطب النووي كما أن الفعاليات تتضمن ايضا توزيع بروشورات توعوية واستبيانات تساعد على رفع الخدمة والتعرف أكثر على مدى وعي المجتمع عن الطب النووي.

وأكد العبيد أن شعار الفعاليات " غير مفهومك " يهدف إلى تغيير المفهوم العام لتخصص الطب النووي وينشر الوعي لدى الناس بأهمية هذا التخصص الذي يتطلب المزيد من الدعم والاستمرار للعلم على تحديثه وفي هذا الصدد فإنني على ثقة من أنكم تشاركونني الرأي في أهمية تكرار هذه الفعاليات بصورة دورية وإدرااك التحديات الغنية والأخلاقية والمهنية التي تواجه العاملين في مجال الطب النووي، كما تدركون أهمية التطوير المستمر لهذا التخصص الدقيق والذي يمتاز في الفحوصات العميقة لوظائف أعضاء جسم الإنسان من خلال استعمال مواد مشعة تحقن بالوريد أو تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الاستنشاق حسب النسب المصرح والموصي بها من قبل المنظمات العالمية لتكون آمنة وغير مضرة وتجلب النتائج المرجوة في أسرع وقت وبأمن طريقة للمريض .

من جانبها أوضحت رئيسة مجلس أقسام الطب النووي د.إيمان الشمري أن الطب النووي يدخل في جميع المجالات من فحوصات القلب والكى والعظام والغدد الصماء. واشارت إلى أن هناك حرص اثناء المحاضرات المفتوحة للجمهور على توضيح أن الأطفال والحوامل من الممكن أيضاً عمل هذه الفحوصات لهم مما يدل على سلامتها.

وقالت الشمري في تصريح لها على هامش الاحتفالية أن أهم ما يميز الفحوصات هو التشخيص للوظائف وليس التشريح حيث نقوم بفحص طبيعة الخلل الموجود في وظيفة العضو منوهة إلى أن المتخصصين يقومون خلال الفحص بإعطاء المريض مادة تتجه للعضو مباشرة فتظهر أي قصور في الوظيفة، وعن تأثير الإشعاع على أجسام المرضى أن 90 في المئة من الفحوصات يتم فيها استخدام مادة تنتهي من الجسم خلال 6 ساعات حيث يتم معادلة كمية الإشعاع التي يتعرض لها الجسم بأشعة أقل في الكمية، مؤكدة أن المادة الآمنة التي تستخدم تخرج من الجسم خلال 6 ساعات إلا أنها قد تنتهي في فترة أقل من هذا حيث يتم التخلص منها عن طريق العرق والبول وخروج أي سوائل وإفرازات من الجسم وقد لا تتعدى ساعتين بالإضافة إلى ذلك يتم استخدام م المواد بنسب قليلة جداً لا تستوجب اية احتياطات أخرى.

وعن إخصائي الطب النووي المشاركين في الاحتفالية أكدت أن الجميع أسرة واحدة مبينة أن عددهم حوالي 200 شخص وأكثر من من 50 طبيب في جميع الأقسام والمناطق وحتى المراكز الخاصة مثل العسكري والعدان. وفي جانب توعية الجمهور أشارت إلى أن هناك مادة علمية مبسطة سيتم توزيعها على الجمهور وكذلك استبيانات بسيطة تستغرق حوالي 10 ثواني لرصد تفاعل الجمهور مع المختصين إضافة إلى محاضرة تم إعدادها باللغتين العربية الإنجليزية سيتم تقديمها بالمدارس ومراكز خدمة المجتمع إضافة إلى استندات سيتم وضعها بالمولات المختلفة.

من ناحية أخرى أكدت رئيس اللجنة المنظمة لأنشطة اسبوع الطب النووي عائشة القطان أن اختيار شعار غير مفهومك لهذا العام تأتي بهدف السعي لتغيير مفهوم الجمهور عن لاطب النووي ومجالاته واستخداماته الطبية ودور العاملين فيه والتخوف المصاحب للمريض ومرافقيه عند عمل الفحص حيث تستعمل المواد المشعة بكميات قليلة جدا دون التأثير على صحة المريض.

وأشارت ان الأنشطة هذا العام تقام على نطاق أوسع من العاميين الماضيين وبآلية عمل منظمة وبجهود فريق عمل متكامل من أصحاب الاختصاص لتقديم الإرشادات وتغيير المفهوم ويشترك فيه وبقوة إيجابية كبيرة جميع أقسام الطب النووي بمختلف المستشفيات بأكثر من 20 متطوع من خيرة اختصاصي الطب النووي مبينة أن هناك محاضرات ستقام باللغتين العربية والإنجليزية تدور حول التعريف بماهية الطب النووي وشرح سير العمل وهيكلة القسم علاوة عن الوقاية من الإشعاع في الطب النووي ودرو الهيئة التمريضية في اقسام الطب النووي بهدف رفع وعي المجمتع وتعريف الطواقم الطبية المختلفة بهذا التخصص ولرفع نسبة التحاق الخريجين الكويتيين بتخصص الطب النووي ويصاحبه وجود معرض مجهز بأحدث القنيات التي تستخدم في أول مرة في دولة الكويت.