انطلاق الاعمال التحضيرية للقمة العربية الافريقية الثالثة المقررة في الكويت

انطلقت بمقر جامعة الدول العربية اول سلسلة من الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الافريقية الثالثة المقررة بالكويت العام المقبل حيث عقدت اللجنة التنسيقية المكلفة أول اجتماع لها برئاسة الجامعة العربية ومشاركة ممثلين عن الاتحاد الافريقي والكويت الدولة المضيفة.

وقال مدير ادارة الوطن العربي بالخارجية الكويتية ورئيس وفد دولة الكويت في اجتماع اللجنة السفير جمال الغانم في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان هذا الاجتماع يأتي بدعوة من الجامعة ومشاركة الاتحاد الافريقي والكويت باعتبارها دولة الرئاسة القادمة للقمة.

وأوضح الغانم أن التحضيرات تتناول الجوانب اللوجيستية والادارية والجدول الزمني للقمة وما يسبقها من اجتماعات وزارية تحضيرية وجدول اعمالها بشكل مفصل وكذلك الاجتماعات الاخرى التي تستضيفها اديس ابابا والكويت لاستكمال التحضيرات.

وذكر ان القمة ستناقش عددا كبيرا من الموضوعات الاقتصادية والمشروعات التنموية وسبل تفعيلها بالاضافة الى المشروعات الزراعية والامن الغذائي وتشغيل الشباب ومناقشة قضايا الهجرة.

واوضح ان حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه سيستقبل رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينج الاسبوع المقبل لبحث التحضيرات الخاصة بالقمة.

وذكر أنه بناء على هذه المباحثات سيتم وضع خارطة طريق للعمل الخاص بالقمة معتبرا أن استضافة الكويت لاعمال القمة الثالثة هو تأكيد للوجود الكويتي على الساحة الافريقية.

ومن جانبه قال سفير الكويت لدى اثيوبيا ومندوبها الدائم لدى الاتحاد الافريقي راشد الهاجري في تصريح مماثل ل( كونا) ان الكويت تعمل على قدم وساق للتحضير للقمة المرتقبة من خلال لجان متخصصة بذلك.

وأشار الهاجري الى ان اجتماع اليوم هو باكورة الاجتماعات التحضيرية مبينا أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع تحضيري ثان في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا خلال الاسبوع الأول من نوفمبر المقبل.

واضاف ان بينج سيقوم بزيارة السبت المقبل الى الكويت بدعوة من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح ومن المقرر ان يلتقي بينج صاحب السمو امير البلاد يوم الاحد المقبل لاطلاعه على كافة التحضيرات المتعلقة بالقمة.

وحول القضية المعروضة على القمة قال ان الكويت لها باع طويل في العمل الاقتصادي ودعم التنمية في القارة الافريقية وهناك علاقات اقتصادية كويتية مع الدول الافريقية قديمة سبقت العلاقات السياسية والدبلوماسية في كثير من الاحيان.

واشار في هذا السياق الى دور الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية معتبرا أن دعوة سمو أمير البلاد كضيف شرف في القمة الافريقية الماضية التي عقدت في اديس ابابا في يوليو الماضي كأول زعيم عربي غير افريقي يؤكد التقدير الافريقي للدور الكويتي على الساحة الافريقية.

ولفت الى أهمية هذه القمة التي تضع لبنات للتعاون العربي الافريقي معربا عن امله في مواصلة الاعمال التحضيرية لانجاح القمة.

من جانبه اكد مدير ادارة التعاون العربي الافريقي بالجامعة العربية ورئيس الاجتماع السفير سمير حسني ان هناك عددا من الموضوعات تم مناقشتها أهمها تحديد موعد القمة اذ كان مقترح لها نهاية شهر مارس المقبل في الكويت عقب انتهاء القمة العربية العادية في قطر بحيث تنتقل الوفود العربية مباشرة من الدوحة الى الكويت .

وتابع "الا أن وفدي الجامعة العربية والاتحاد الافريقي رأيا صعوبة تحقيق ذلك حيث تتطلب القمة عقد اجتماع وزاري مشترك بين الجانبين قبيل انعقادها ولهذا اقترحنا الفصل بين القمتين العربية العادية بالدوحة والعربية الافريقية في الكويت وان يكون الموعد المقترح لها هو شهر نوفمبر 2013 لاعطاء مزيد من الوقت للتحضير لها حتى تكون قمة ناجحة".

ولفت الى انه سيعقد اجتماع عربي افريقي على مستوى وزراء الزراعة والامن الغذائي في المملكة العربية السعودية في شهر فبراير المقبل لمناقشة تعميق التعاون في هذه المجالات . وأضاف أنه ستكون هناك اجتماعات وزارية اخرى لتعزيز حركة التجارة والاستثمار وانشاء آلية تنفيذية للصندوق العربي الافريقي المشترك لمواجهة الكوارث وتقديم العون الانساني الذي تم انشاؤه في قمة سرت بهدف توفير التمويل اللازم له ليقوم بدوره المأمول على الساحتين العربية والافريقية اللتين تعانيان من الكوارث والاوضاع الانسانية التي تحتاج الى الدعم سواء في سوريا أو في السودان او في مناطق افريقية اخرى.

وذكران الاجتماع ناقش وضع المعهد الثقافي العربي الافريقي وتفعيل دوره على الساحتين العربية والافريقية خاصة وأنه يعاني في مقره الحالي بمالي ويجري حاليا التحضير لعقد اجتماع مشترك عربي افريقي لتمكين هذه المعهد من اداء دوره المطلوب في ظل الاوضاع المتوترة التي تعانيها مالي حاليا.

وأشار الى أنه تم كذلك بحث الترتيبات الخاصة باقامة المعرض التجاري العربي الافريقي في دورته السابعة المقررة بالمغرب.

ومن جانبه ذكر رئيس الوفد الدائم للاتحاد الافريقي لدى الجامعة العربية السفير مفتاح الزوام ان الموضوعات التي ستطرح على اجندة القمة العربية الافريقية تعكس اهتمامات الجانبين والمتعلقة بالتنمية الاقتصادية المتعلقة بالاستثمار والتجارة والتعاون في مجال الاتصالات والهجرة والعمالة . واعرب عن امله ان تعقد القمة في جو من الاستقرار والامان للشعوب العربية والافريقية وصولا لتعاون مثمر بين الجانبين العربي والافريقي.

 

×