الجارالله: مباحثات الاتحاد بين دول مجلس التعاون قطعت شوطا طويلا

قال وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله ان المباحثات بين دول مجلس التعاون الخليجي للوصول الى الاتحاد قطعت شوطا طويلا وانه لايزال هناك امور تحتاج الى تفاهم وحسم وقناعة مشتركة.

واضاف الجارالله في تصريح للصحافيين اليوم على هامش احتفال سفارة جمهورية كوريا بالعيد الوطني وعيد القوات المسلحة ان "النظام الاساسي لمجلس التعاون الخليجي يؤكد ان التنسيق والتعاون بين دول المجلس يصل الى وحدتها "وهذا هو قدر دول المجلس".

وعن أهم الملفات التي ستطرح في مؤتمر قمة حوار التعاون الاسيوي التي ستستضيفها الكويت قال الجارالله "نحن نتطلع الى هذه القمة ونعتقد انها ستكون قمة مهمة جدا ومؤثرة في مسيرة هذا التعاون بين دول اسيا". واوضح ان الكويت دعت الى هذه القمة الاسيوية الاولى انطلاقا من حرصها على تفعيل الية الحوار الاسيوي مبينا ان العديد من الافكار ستطرح على الدول الصديقة في اسيا من خلال اجتماع كبار المسؤولين والاجتماع الوزاري التي ستبلور وترفع الى قمة المؤتمر.

واضاف "بعد ايام سنلتقي مع الدول الاسيوية في قمة اقتصادية بالدرجة الاولى وهناك العديد من القضايا والموضوعات والمجالات للتعاون بين الدول الاسيوية" معربا عن تفاؤله بنتائجها و"انها ستكون اضافة مهمة جدا لعملنا في اطار التعاون الاسيوي وستحقق قفزة نوعية لهذا العمل". وردا على سؤال حول التصريحات التي ادلى بها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح حول الازمة السورية وان الاوضاع الراهنة ستؤدي الى حرب أهلية قال "ليس فقط معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية من تحدث بهذا بل ان هذا يمثل هاجسا وتخوفا للجميع".

وعبر الجارالله عن تمنياته بألا تنزلق الاوضاع في سوريا الى هذا المنزلق "لانه بالنهاية سيؤدي الى دمار شامل ليس فقط الى سوريا" مؤكدا استمرار جهود الجامعة العربية ودول أصدقاء سوريا في هذا الصدد.

وردا على سؤال حول ما صرح به الرئيس المصري بأن قوات بلاده ستشارك في حال صدور قرار اممي في هذا الشأن قال الجارالله "نؤكد اننا نحترم ونقدر ونتفهم هذا الموقف".

وعن استعدادات الكويت في حال شنت اسرائيل حربا على ايران كما يتردد ذكر الوكيل الجارالله ان الكويت "تتحرك وتسعى ان تكون على اتم الاستعداد لمواجهة هذه الاحتمالات" مفيدا بأن هناك خططا واستعدادات كويتية لمواجهة اي تصعيد او تطورات في هذه المنطقة.

وعن مشاركته في حفل السفارة الكورية اعرب الوكيل الجارالله عن سعادته بمشاركة الاصدقاء في جمهورية كوريا بعيدهم الوطني مؤكدا ان المشاركة "تنطلق من حرصنا على تعزيز العلاقات وتطويرها بين الدولتين".

واضاف أن العلاقات بين الكويت وكوريا الجنوبية "تاريخية ومميزة وقديمة ولها مفاصل عديدة" مشيرا الى ان المواقف والرؤى مشتركة بين الدولتين في الجانب السياسي حيال القضايا العالمية.

واوضح ان العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصادي "عميقة ومتميزة ومتشعبة وتشهد تعاونا مستمرا في الجانب الاقتصادي والنفطي" مشيرا الى دور الشركات الكورية في عملية البناء في دولة الكويت.

وثمن الجارالله موقف جمهورية كوريا "المشرف" ازاء ما تعرضت له الكويت من غزو واحتلال مستذكرا مشاركتها العسكرية بتحرير الكويت بقوله "ونحن لا ننسى ونقدر هذا الدور ونشكر اصدقاءنا في كوريا على كل مستوى لهذا الموقف".

 

×