الوزير العبدالله: التقاعد ليس معناه الاستغناء عن أصحاب الخبرات

أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله على انه من الواجب أن نقدر قيمة الوفاء للعمل لكل من يستحقه وبنفس القدر الذي يستحقه، مضيفاً فمن أفنى 40 عاماً في خدمة المجتمع والمواطنين من خلال تعريض روحه وجسده إلى الهلاك من أجل حمايتهم يجعل أقل ما يستحقه من تكريم قيام حفل كهذا.

وأضاف العبدالله في كلمته خلال حضوره ورعايته حفل تقاعد مدير عام الإدارة العامة للإطفاء السابق اللواء متقاعد جاسم المنصوري، وزميله نائب المدير العام اللواء متقاعد أمين عبدين الذي أقيم مساء اليوم بفندق ميسوني بحضور عدد كبير من قادة الإدارة العامة للإطفاء، أن الرسالة الأهم اليوم هي التكريم المعنوي من قبل جميع الحاضرين لهذا الحفل من جانبهم الذين لم يستطيعوا الحضور بسبب التزاماتهم الوظيفية.

وأثنى العبدالله على حضور هذا العدد من رجال وقيادات الإدارة العامة للإطفاء والذي بمثل الأسرة المرتبطة بكل معانيها، معبراً بالقول أن من زرع البذرة الأولى في هذه الإدارة يحصد الآن ثمارها الآن، متمنياً أن تتبع الإدارة الحالية السير على ذات الخطى وتساهم في إرتفاع هذه المؤسسة إلى ما نتمناه جميعاً.

وعبر العبدالله عن مدى شكره للواءان المتقاعدان على ما قدموه طوال هذه المدة  وما واجهوه من صعاب في أعمالهم التي تواجه رجال الإطفاء، داعياً لجميع رجال ونساء الإدارة العامة للإطفاء بالسلام والأمان جميعاً، معتبراً أنه من واجب الجميع أن يشاركهم ويساعدهم في مهامهم للدفاع عن سلامة المجتمع من شر تعرضه للأخطار.

وأشار العبدالله إلى أن التقاعد ليس معناه الاستغناء عن خبراتهم بل يتم استغلالها في العمل وخدمة البلاد هم وجميع المتقاعدين، مؤكداً على انه يتم استشارتهم في الكثير من المجالات، لافتاً إلى أن ديوان الخدمة المدنية يضع الشروط والأسس التي تدير عملية الاستعانة بالمتقاعدين.

من جانبه أعرب مدير عام الإدارة العامة للإطفاء السابق اللواء متقاعد جاسم المنصوري عن سعادته بحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام الشيخ محمد العبدالله، مضيفاً أن المنصوري أنه قضى في الخدمة قرابة الأربعين عاماً تشرفت خلالها بكل ما قدمته في خدمة الكويت وأهلها.

وأشار المنصوري إلى أن الإنسان الناجح لا يذكر إنجازاته بل يتركها لتقييم الآخرين، شاكرا الله على محبة الناس التي منحها الله له، مشددا على أن الدافع الأساسي خلال فترته الماضية كانت من ثقة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد التي منحها له، معرباً عن اعتزازه بما أ لاه به وهو قيادة الإدارة العامة للإطفاء.

وتمنى المنصوري التوفيق لمدير الإدارة العامة الجديد اللواء يوسف الأنصاري، داعياً الله أن يمكنه من تحمل هذه الأمانة، مؤكداً على أن الصعاب التي يتحملها رجل الإطفاء وعمله في أصعب الظروف يتلمسها الجميع، مقدماً التحية لجميع رجال الإطفاء على مختلف دراجتهم.

وأثنى المنصور على دور فريق العمل الذي كان يعمل معه بروح الفريق الواحد، مؤكداً أن هذه الطريقة كانت من أسبابه نجاحه في تقديم الخدمة بكفاءة وسرعة عالية، داعياً قيادة ورجال الإطفاء إلى الاستمرار في خدمة الناس وحماية ممتلكاتهم وأرواحهم من مخاطر الحريق بنفس الروح التي عملوا بها طوال فترة خدمته.

من جانبه أكد مدير الإدارة العامة للإطفاء اللواء يوسف الأنصاري أن رجال الإطفاء سيبذلون قصارى جهدهم من أجل المحافظة على المرتبة الأولى بين الأجهزة الحكومية والأهلية التي تتمتع بها الإدارة،مشيرا إلي أن الدعم الكبير من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي عهده سمو الشيخ نواف الأحمد  وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وتوجيهاتهم الدائمة لنا سنكمل المشوار بكل جهد واجتهاد.

وأشاد الأنصاري بدعم وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير الأعلام الشيخ محمد العبدالله للاطفائيين من خلال استطاعته  بفترة قصيرة  في تحقيق أمنيات الاطفائيين التي ربما كانت تأخذ سنوات لولا وجوده،موضحا أن الأمانة ثقيلة بعد زملائه السابقين من خلال إصرارهم  ببذل أي جهد لرفع سمعة الإدارة ولتحقيق الرسالة الإنسانية التي تنعى بحماية الأرواح والممتلكات لبلادنا فكانوا مثال للقادة وكانوا أهل الهمم الشامخة الذين عاتقوا الصعاب وكان إيمانهم ودافعهم من الارث النابع من قادة وحكام الكويت الذي كانوا مؤمنين بربهم وآبائهم وكانوا مومنين أنهم خلفاء الله على هالارض لابناءها وعمارتها.

ووعد الأنصاري بأنه سيبذل هو والاطفائيين جميع الإمكانيات المتوافرة أليهم للمحافظة على أن تكون الادارة العامة للاطفاء دائما بالمرتبة الأولى بين الأجهزة الحكومية والأهلية.

 

×