الرئيس الفرنسي: اشكر أمير الكويت على دعمه لافتتاح جناح اسلامي بمتحف اللوفر

وجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الشكر بشكل شخصي لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على جهوده ودعمه لافتتاح جناح اسلامي بمتحف اللوفر الشهير.

وحظيت دولة الكويت وسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح هنا بكلمات شكر على خلفية المساعدات السخية لتمويل الجناح الاسلامي الجديد بمتحف اللوفر خلال افتتاحه رسميا اليوم.

وأشاد هولاند في الخطاب الافتتاحي لمراسم الافتتاح بمساهمات الدول الاسلامية في انجاز المشروع الجديد ودعمها في بناء المبنى الثامن بمتحف اللوفر الضخم وشكر شخصيا سمو أمير البلاد على دعمه والالتزام تجاه ذلك.

وأكد هولاند أن فرنسا تملك منذ فترة طويلة واحدة من أكثر المجموعات الاسلامية جمالا في العالم مشيرا الى أن الآثار الاسلامية تركت داخل صناديق في أماكن مختلفة لاسيما في متحف الفنون الزخرفية.

وأضاف أن الشيء الذي كان ينقص هذه الروائع التاريخية هو وجود مكان لعرضها مشيرا الى أن عشر الآثار متاح أمام الجمهور فقط.

وأكد خلال مراسم الافتتاح التي شهدت مشاركة عدد كبير من القادة وأعضاء السلك الدبلوماسي والمسؤولين من مختلف أنحاء العالم أنه "هنا اليوم يتم اصلاح هذا الوضع غير المألوف".

وشارك سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر الحمد الصباح في مراسم الافتتاح ممثلا لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الذي ساهم بتخصيص خمسة ملايين يورو لتمويل المشروع بمتحف اللوفر في عام 2006 .

ورأس سمو الشيخ جابر خلال المشاركة في مراسم الافتتاح وفدا يضم وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ عبد الله المبارك الصباح وسفير دولة الكويت لدى باريس علي سليمان سعيد.

كما شاركت المشرف العام لدار الآثار الاسلامية الشيخة حصة الصباح وهي من أبرز المؤيدين للفن والثقافة في الكويت وخارجها في مراسم افتتاح الجناح الاسلامي بمتحف اللوفر.
كما شكلت الشيخة حصة صباح السالم ووزير الديوان الاميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح قوة دافعة في انجاح معرض عقد بمتحف اللوفر لمجموعة نادرة من حلى وكنوز المغول عام 2006 .

وسيضم الجناح الاسلامي أعمالا يعود تاريخها بداية من القرن السابع الميلادي وهناك حوالي 18 ألف تحفة متاحة للعرض بينها 3400 قطعة من المجموعات الفرنسية بمتحف الفنون الزخرفية المجاور.

وكانت فكرة مشروع تخصيص جناح في اللوفر مكرس للفنون الاسلامية فقط أطلقها الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك في عام 2002 .

من جانبه وجه رئيس متحف اللوفر هنري لويريت الشكر لدولة الكويت والجهات الأخرى التي قدمت الدعم لافتتاح الجناح الاسلامي الجديد مشيرا الى أن الدعم لم يكن ماليا فحسب وانما يؤكد اهتمام الدول الاسلامية بالمتحف أيضا.

ودأبت دولة الكويت على دعم الثقافة العربية والاسلامية في فرنسا وكان سمو أمير البلاد داعما قويا لاجراء أعمال تجديد في معهد العالم العربي والمتحف التابع له.

كما رعت دولة الكويت المراكز الاسلامية في المدن النائية مثل رانس بجانب دعم مشاريع أخرى.

ووجه لويريت الشكر للدول التي قدمت مساهمات سخية ووجه شكرا شخصيا لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لمساهماته باسم دولة الكويت.

وبلغت تكلفة بناء الجناح الاسلامي الجديد 100 مليون يورو ساهمت فرنسا فيها بنحو 35 في المئة فيما جاءت بقية المبلغ من تبرعات في العالم الاسلامي.

واجتمع ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك هنا اليوم الى رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند.

ونقل سموه الى الرئيس هولاند خلال الاجتماع الذي عقد في متحف اللوفر تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وتمنياتهما لجمهورية فرنسا الصديقة دوام التقدم والازدهار.

كما استعرضا العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها في شتى المجالات.

حضر اللقاء وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح وسفير دولة الكويت لدى فرنسا علي السعيد والوكيل في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ فهد الجابر المبارك.

والتقى المبارك الوزراء اليوم مع رئيس الوزراء الفرنسي جون مارك ايرولت في قصر ماتنيوه.

وتناول اللقاء أوجه التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في المجالات كافة خاصة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية.

ووجه سمو الشيخ جابر المبارك دعوة رسمية الى نظيره الفرنسي لزيارة دولة الكويت وقد قبلها ايرولت على ان يحدد موعدها لاحقا وفق الاطر الدبلوماسية.

حضر اللقاء معالي وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك وسفير دولة الكويت لدى فرنسا علي سليمان السعيد والوكيل في ديوان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ فهد الجابر المبارك.

×