المشروع الوطني للشباب: 10 آلاف دينار لدعم مبادرة شبابية تحت إشراف 'غينس العالمية'

أعلن مسؤول لجنة المبادرات في المشروع الوطني للشباب عمر سعود الهملان عن المبادرات الثلاث الفائزة بدعمه لشهر سبتمبر، المقدمة من قبل المبادرين الشباب عبر صفحة "بادر بآرائك "،  الخاصة باستقبال أفكارهم ومشاريعهم البناءة التي يعتزم المشروع دعمها طالما استوفت الشروط المحددة وانطبق عليها المعايير الواجبة.

وقد تصدرت مبادرة "كويتنا إلى غينس" المبادرات المختلفة التي تم تقديمها لشهر سبتمبر حيث نالت الدعم الكلي والبالغ قيمته عشرة آلاف دينار كويتي.

وتهدف المبادرة إلى تشكيل أكبر علم بشري بدولة الكويت بمشاركة 5000 شاب وشابة تحت إشراف ممثلي موسوعة غينس العالمية وبمشاركة أكثر من ثلاثين جهة تطوعية وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في دولة الكويت. يقام الحدث في ستاد صباح السالم بالنادي العربي في التاسع من شهر نوفمبر القادم.

وبالمناسبة صرح يعقوب دشتي، المتحدث الرسمي باسم المبادرة قائلاً: "شكراً للمشروع الوطني للشباب الذي يدعم ما نقدمه من مبادرات تعود بالنفع على شبابنا بوجه خاص وعلى مجتمعنا بوجه عام. تهدف مبادرتنا إلى إدخال اسم دولة الكويت وعلمها إلى موسوعة غينس وإلى ربط المواطن الكويتي بعمله الذي يرمز لوطنه الغالي الحبيب. وأضاف: "تضم الفعالية أوبريت وطني بمشاركة الفنان القدير عبدالله رويشد وبلبل الخليج الفنان نبيل شعيل وكذلك فرقة ميامي الكويتية"

أما الدعم الجزئي وقدره ثلاثة آلاف دينار فقد نالته مبادرة "نادي القراءة" التي تهدف إلى تنمية مهارات القراءة والإلقاء والخطابة وتعزيز سبل الحوار البناء بين الشباب المشاركين من خلال تجمعات شبابية تتناول كتب ومقالات تسهم في إثراء ما لدى الشباب من علم ومعرفة.

وبدورها قالت منيرة العيدان، المتحدث الرسمي عن مبادرة "نادي القراءة": "نفخر بحصولنا على دعم المشروع الوطني للشباب لشهر سبتمبر. تهدف مبارتنا إلى تشجيع الشباب الكويتي على القراءة  من خلال تجمعات شبابية ثقافية يتم من خلالها قراءة كتاب أو مقال محدد مسبقاً وتبادل الآراء حول المحاور الرئيسية التي تم تناولها" وأضافت العيدان: "تستهدف المبادرة، التي تقام خلال شهر أكتوبر القادم، الشباب ما بين 18 – 25 سنة وتتناول كتابي "قصص رجال من الكويت" و"سيرة جابر الأحمد الجابر الصباح" إضافة إلى مقالات ودراسات لكتاب كويتيين من بينهم د.أنس الرشيد ومحمد الجاسم الصقر وجاسم بودي و حمود العتيبي ود.فهد الناصر"

أما المبادرة الثالثة وهي "ملتقى التصوير الفوتوغرافي" فقد  حصلت على الدعم الجزئي الثاني البالغ قيمته ثلاثة آلاف دينار، وهو ملتقى يهدف إلى صقل مواهب الشباب في مجال التصوير الفوتوغرافي ويحظى من خلاله فائز واحد بجائزة أفضل صورة تحصل على أعلى نسبة تصويت من رواد الملتقى.

وبدوره قال سلمان الهاجري، المتحدث الرسمي باسم المبادرة:" لقد حظينا بدعم المشروع الوطني للشباب لشهر سبتمبر مما سيدفعنا إلى تنفيذ حلمنا في أرض الواقع ليصبح حقيقة نراها أمام أعينا". وأضاف: "لن يقتصر الملتقى على من لديهم موهبة التصوير الفوتوغرافي فحسب بل سوف تتسع قاعدته لتشمل مصورين محترفين من خارج الكويت يشاركون في هذا اللقاء بهدف لتقديم الإستشارات وللإجابة على أسئلة وإستفسارات المشاركين والإستفادة بما لديهم من خبرة ومعرفة في هذا المجال الفني الراقي".

واكد الهملان ان المشروع الوطني للشباب يختار المبادرات وفقاً لمعايير وأسس تم اعلانها مسبقا عبر مختلف وسائل الإعلام ومن خلال الموقع الالكتروني للمشروع، من قبل لجنة تقييم المبادرات التي وضعت اهم نقاط الاختيار المتمثلة في أنها تميزت بالابتكار والابداع  واستهدفت أكبر شريحة من الشباب، وكانت ذو هدف محدد وواضح  وغير ربحي، مع الأخذ  في الاعتبار أن يتم  تنفيذها قبل انطلاق المؤتمر الوطني للشباب في نوفمبر 2012 .

ويخصص المشروع الوطني للشباب صفحة "بادر بآرائك " على موقعه الإلكتروني  www.youth.org.kw ، لإستقبال كافة المبادرات والاقتراحات الشبابية التي تساهم في تعزيز دور الشباب وتطوير قدراتهم وتمكينهم في

شتى المجالات. ويتم اختيار ثلاثة مبادرات شبابية شهريا ً لدعمها؛ إذ تحظى مبادرة واحده رئيسية بمبلغ 10,000 دينار ، والمبادرتين الآخرتين بدعم جزئي بمبلغ 3000 دينار كحد أقصى لكل منهم .

ويرحب المشروع الوطني للشباب بجميع  الآراء  البناءة  حول هذا المشروع  ويدعو جميع الكويتين  المهتمين  بالشأن الشبابي إلى تقديم  المبادرات والمقترحات في مختلف المجالات كالاقتصاد والتعليم والإسكان والصحة والبيئة والفنون والآداب والرياضة والعمل التطوعي والقانون وتعزيز المواطنة والممارسة الديموقراطية  وغيرها.