الوزير الحجرف: الكويت كانت وما زالت داعمة لأوجه العمل العربي المشترك

أكد وزير المالية ووزير التربية ووزير التعليم العالي بالوكالة الدكتور نايف الحجرف أن الكويت كانت ومازالت وستبقى دائما داعمة لكل أوجه العمل العربي المشترك في كافة مجالاته لا سيما الاقتصادية منها.

وأشاد الوزير الحجرف في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت على هامش مشاركته في اجتماعات الدورة 90 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي على المستوى الوزاري هنا اليوم بمبادرة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في دعم مشروعات الشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي أطلقها في قمة الكويت الاقتصادية عام 2009 بالكويت.

وقال ان المجتمعين سجلوا الشكر والامتنان لهذه المبادرة السامية من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد مؤكدا وجود رغبة صادقة من المجتمعين في لجنة المتابعة للوقوف على ما توصلت اليه هذه المبادرة ومساهمات الدول العربية فيها.

واضاف ان القمة الاقتصادية الأولى التي عقدت في الكويت كانت بمبادرة سامية من صاحب السمو أسست لمرحلة تاريخية لأن يكون الجانب الاقتصادي له دور مهم وألا تقتصر اجتماعات الجامعة العربية على الجانب السياسي فقط ويجب أن يكون هناك بعد اقتصادي تنموي يحاكي تطلعات الشعوب العربية.

وأوضح ان البعد الاقتصادي لهذه القمة عمل على ايجاد آليات تعاون عربي مشترك في الجانب الاقتصادي والاستثماري معتبرا ان قمة الكويت 2009 كانت فاصلا تاريخيا في مسيرة الجامعة العربية بأن يحظى الجانب الاقتصادي بهذه الأهمية.

وأشار في هذا الاطار الى تتابع القمم المخصصة لمناقشة الجوانب الاقتصادية والتنموية اضافة الى قمة الكويت 2009 سواء في قمة شرم الشيخ 2011 أو في القمة الثالثة بالرياض مطلع العام المقبل.

ورأى الحجرف ان تتابع القمم الاقتصادية هو تأكيد على تلقي المنظومة العربية لهذه المبادرة والتأكيد على ايجاد آلية يتم خلالها التركيز على الجانب الاقتصادي والاستثماري الذي لا تقل أهمية عن الجوانب السياسية الاخرى التي كانت معنية في الجامعة العربية مضيفا "اننا نشاهد اليوم هذا اللقاء والاستعداد للتحضير للقمة الاقتصادية المقبلة في دورتها الثالثة".

وأضاف الحجرف "شاركنا اليوم في اجتماعين مهمين عقدا في مقر الجامعة العربية أحدهما للجنة المتابعة والاعداد للقمة العربية الاقتصادية المقرر عقدها في الرياض يناير 2013" موضحا ان محاور الاجتماع الثلاثة تركزت على متابعة قرارات القمة الاقتصادية الأولى التي عقدت في الكويت 2009 وقمة شرم الشيخ 2011 وأيضا الاعداد للقمة الاجتماعية الاقتصادية والتنموية في دورتها الثالثة التي ستعقد بالسعودية مطلع العالم المقبل.

وأضاف انه من النقاط المهمة التي تم التوقف عندها والبحث فيها بشكل مسهب مبادرة سمو أمير البلاد في دعم مشروعات الشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأشار الى مشاركته في الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في دورته ال90 والذي استعرض بشكل مفصل جدول أعمال القمة العربية التنموية الاقتصادية التي ستعقد في الرياض مطلع العام المقبل مضيفا أن الاجتماع استعرض أيضا تقرير الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي المتعلق بهذا الشق الى جانب استعراض الموضوعات الأخرى التي تعمل جميعها على تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين الدول العربية.

ولفت الى أن الاجتماع أكد على ضرورة ايجاد بيئة استثمارية مشجعة من القطاع الخاص للمساهمة في هذه المشاريع وليبدأ في اتخاذ دور القيادة في ترجمة هذه القرارات والمشاريع الى ارض الواقع ليشعر بها المواطن العربي على امتداد الوطن العربي الكبير وفق مرئيات القطاع الخاص ووفق توفير آليات للتمويل سواء أن تكون من جهته أو من قبل منظمات وبنوك اقليمية تسعى الى أن تقف بجانب هذه المشاريع.

وعقب ذلك توجه الوزير الحجرف الى مقر رئاسة الوزراء المصرية والتقى رئيس الوزراء هشام قنديل وسيلتقي بعد ذلك مع وزير المالية المصري وسيحضر المحادثات مع الوزير الحجرف وفد اقتصادي وفني رفيع المستوى يضم العضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار بدر السعد ومدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبد الوهاب البدر والوكيل المساعد للشؤون الاقتصادية بوزارة المالية سامي الصقعبي ومدير الادارة الاقتصادية بوزارة الخارجية السفير الشيخ علي الخالد الصباح ومدير مبيعات النافتا والبنزين والغاز المسال في مؤسسة البترول الكويتية عماد عبد الكريم وسيبحث الوزير الحجرف في مباحثاته مع قنديل ووزير المالية المصري سبل دعم الكويت للاقتصاد المصري.

كذلك يشارك في المحادثات سفير دولة الكويت لدى مصر الدكتور رشيد الحمد.