دولة الكويت تتعهد بتخصيص ثلاثة ملايين دولار لمكافحة الملاريا

تعهدت دولة الكويت اليوم بتخصيص ثلاثة ملايين دولار أمريكي في الحرب العالمية ضد الملاريا من خلال منحة للأمانة العامة لشراكة دحر الملاريا.

وقالت سفيرة دولة الكويت نبيلة الملا في تصريحات لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بعد توقيع اتفاق المنحة بمقر السفارة الكويتية في بروكسل اليوم ان هذه المساهمة تأتي بناء على توجيه من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للمساعدة في جهود تنسيق الاستجابة العالمية تجاه مرض قاتل رئيس.

وشددت الملا على إلتزام دولة الكويت بالمساعدة في القضايا الصحية والتنموية الأكثر إلحاحا في العالم مضيفة "نحن سعداء للغاية بدعم الأمانة العامة لشراكة دحر الملاريا في عملها النموذجي لتنسيق جهود التقدم في مكافحة الملاريا."

من جانبه قال ممثل شراكة دحر الملاريا ورئيس العلاقات الخارجية بها هيرفيه فيرهوسل عقب اجتماعه مع السفيرة الملا لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق ل(كونا) "نحن فخورون للغاية اليوم بتلقي الدعم من دولة الكويت".

وأضاف "من المهم للغاية بالنسبة لنا أن تتولى دولة الكويت القيادة السياسية في مساعدتنا لمكافحة الملاريا في جميع أنحاء العالم".

وأعرب عن أمله بأن يحذو المواطنون والشركات الخاصة الكويتية حذو توجيهات صاحب السمو أمير البلاد من خلال الانضمام الى شراكة دحر الملاريا والجهود التي تدعمها الأميرة أستريد ابنة العاهل البلجيكي الملك ألبرت الثاني.

وأشار الى أن التوجيهات الطيبة التي أصدرها سمو أمير البلاد تأتي في أعقاب زيارة قامت الأميرة أستريد الى دولة الكويت في نوفمبر 2011 .

وقال فيرهوسل ان الملاريا تمثل مشكلة صحية عالمية تؤدي الى الفقر وهجر الدراسة وتفشي المرض بين الفئات الضعيفة من السكان بما في ذلك النساء والأطفال.

وأكد أن دعم وتوسيع جهود مكافحة الملاريا لا يكفيان لانقاذ الأرواح وانما يتعين أيضا المساعدة في تعجيل احراز تقدم في الأهداف الانمائية للألفية.

وقال السفير الفخري بول بونجايرت مستشار الأميرة استريد ل(كونا) ان الأميرة البلجيكية هي الممثلة الخاصة لشراكة دحر الملاريا منذ خمس سنوات.

وأشارت احصائيات 43 دولة تتوطن بها الملاريا حول العالم الى انخفاض حالات الاصابة بالمرض بنسبة 50 في المئة أو أكثر منذ عام 2000.
ورغم هذا التقدم غير المسبوق الا أن الملاريا لا تزال تصيب 216 مليون شخص حول العالم وتقتل أكثر من 650 ألفا سنويا.

وأضاف بونجايرت "نأمل أن نتمكن من خلال دعم المنظمات الدولية ودول مثل دولة الكويت خفض هذه الأرقام الى الصفر".

وتوصف شراكة دحر الملاريا بأنها الاطار العالمي لتنسق العمل ضد المرض ولديها مكاتب في نيويورك وجنيف وباريس.