الاشغال: انجاز وحدات جسور طريق الجهراء بتقنيات تستخدم للمرة الاولى بالشرق الاوسط

أكدت وزارة الاشغال العامة ان ساحة صب قطع الجسور مسبوقة الصنع والاجهاد الخاصة بمشروع تطوير طريق الجهراء تعد بمنزلة مصنع ضخم لتصنيع وحدات جسور الطريق القطعية التي يتم انجازها وتركيبها بتقنيات حديثة تستخدم للمرة الاولى في منطقة الشرق الاوسط.

وقال مهندس مشروع تطوير طريق الجهراء ياسر بودستور خلال جولة لساحة الصب اليوم ان هذه الساحة تعد الاكبر لصب قطع الجسور في الكويت وتبلغ مساحتها 150 الف متر مربع وتحتوي على من معدات والات ومصانع تشكيل للحديد والخرسانة.

واضاف بودستور ان الصب المسبق يعتمد على تصنيع وحدات الجسور بعيدا عن مساحات العمل نظرا الى ضيق وانشغال الموقع وهذا يتطلب انشاء وتجهيز ساحة يتم فيها صب القطع بالخرسانة وتشكيلها وتسليحها بواسطة الآلات والماكينات المميزة والمتطورة.

واوضح انه يتم بعد تصنعيها اختبار الحمولات والاجهاد بأسلاك قادرة على تحمل قوة الضغط العالية ثم ترص الوحدات في اماكن التخزين لحين استخدامها. واشار الى ان ساحة الصب المسبق تقسم الى خمس وحدات تشمل معمل الخرسانة ومصنع الحديد ووحدات صب القطع ومعالجتها وغرف التخزين ومكاتب العاملين. وذكر انه تم تصنيع وتخزين عدد 24 قطعة من قطع الجسور و20 قطعة قيد التصنيع كما يجري تجهيز النموذج الخاص بالطريق العلوي الرئيسي للمشروع وتم توريد حوالي 75 في المئة من قوالب الصب وتصنيع 20 اطارا من الاطارات الحديدية التي تشكل بها قطع الجسور المصبوبة واتمام توريد جميع الرافعات من مختلف الحمولات.

وعن المزايا المصاحبة لهذه التقنية الحديثة اكد بودستور أنها تسهل عملية انشاء الجسر خاصة أن المشروع مؤلف من عدة جسور ومنحدرات وتعرف بجسور (الثلاث طبقات) والتي يتم وصلها مما يجعل العمل بالقطع المسبوقة الصب دقيقا وبحاجة الى رافعات ضخمة وتقنيات متطورة واكثر فعالية.

وبين ان هذه التقنية تساهم في تخفيص 20 في المئة من انجاز مدة العمل بالجسر مبينا ان هذه القطع الحرة يسهل تناولها والتعامل معها من حيث التعديل او التغيير وبناء على ذلك فانه لا يحتاج الى تعطيل او تهديم الجسر بأكلمه بل فقط معاينة الوحدات المتضررة وبالتالي تقليل اعاقة حركة سير المرور لمستخدمي الطريق وهذه التقنية يتم اتباعها وفقا للمواصفات والمقاييس العالمية المتبعة في مثل هذه النوعية من المشاريع الضخمة.

ويقع مشروع طريق الجهراء في الجانب الغربي لمدينة الكويت ابتداء من بوابة الجهراء (دوار الجهراء - الشيراتون) وينتهي بدوار الأمم المتحدة ويعتبر واحدا من اجمالي الخطه الاستراتيجية التي وضعتها وزارة الاشعال العامة لتطوير شبكة الطرق في الدولة وذلك لتلبية المتطلبات المرورية المستقبلية وتقليل الازدحامات المرورية الحالية وتحسين السلامة المرورية.

 

×