"الفتوى" تستنكر تهديد محامي بضرب الجلاوي في "الدستورية"

أستنكر المستشار فيصل الصرعاوي رئيس الفتوى والتشريع ما تعرض له عضو الفتوى والتشريع المستشار جمال الجلاوي من التعدي عليه بالقول والتهديد بالضرب من احد المحامين أثناء قيامه بواجبه في محراب العدل بالمحكمة الدستورية يوم الأربعاء الماضي اثناء وعقب نظر الدعوى الدستورية المقامة من مجلس الوزراء.

وأضاف الصرعاوي في بيان صحافي له أن هذا التجاوز والعدوان جاء في سياق الحملة الغير المبررة التي تتعرض لها إدارة الفتوى والتشريع خلال الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أن هذه التجاوزات لن تمنعنا عن القيام بواجبنا مهما كان حجم التجاوز او قامة المتجاوزين لان الحق قوي بذاته وصاحب الحق لا يعوزه التجاوز او التطاول.

ولفت الصرعاوي إلى أن الخصومة الشريفة أمام محراب العدالة  لا تلفظ بالتنابذ او التهديد او الوعيد أو جرنا إلى خلافات سياسية نربا بأنفسنا عنها ونرفض ان يكون محراب القضاء ساحة لتصفية حسابات سياسية معلومة للكافة، وإدارة الفتوى والتشريع لن تتوانى عن القيام برسالتها بالدفاع عن أعضاء الإدارة ومن باب أولى الدفاع عن الدولة وعن حقوقهم وملاحقة كل من تسول له نفسه التعدي على الإدارة او أعضائها في إطار المشروعية ومبدأ سيادة القانون وإخطار الجهات المختصة بالواقعة باعتبارها اجتراء على وقار وهيبة محراب العدالة في اسما درجاتها وهي المحكمة الدستورية.

وأكد الصرعاوي في ختام بيانه الصحافي على ان الفتوى والتشريع تؤكد على كل التقدير والاحترام للاخوة الزملاء المحامين مع إخوانهم أعضاء الفتوى والتشريع باعتبارهم جزء لا يتجزأ من منظومة العدالة وان جميعا نؤدي واجبنا في إطار من الاحترام والتقدير العميق المتبادل، مؤكداً على إن جمعية المحامين هي حصن الحريات ويتحلى المنتمين إليها بقيم وتقاليد وآداب المرافعة ونثق كل الثقة في مبادرتها بالتصدي لهذا الخروج عن القيم والتقاليد وآداب ممارسة المهنة من احد المنتمين إليها.