لبنان: استنفار الأجهزة الأمنية للتوصل الى المواطن الكويتي المخطوف

اكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اليوم حرص الجمهورية اللبنانية على معالجة موضوع المواطن الكويت المخطوف عصام الحوطي واستنفار الاجهزة الامنية في بلاده للافراج عنه في اسرع وقت ممكن.

ونقل رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي عن بري قوله في اتصال هاتفي معه ان "لبنان كله والاجهزة الامنية مستنفرة لعمل اللازم والتوصل الى المواطن الكويتي المخطوف والافراج عنه".

وشدد بري على ان لبنان رئيسا وحكومة وشعبا "لا ينسى بتاتا دور دولة الكويت الشقيقة وما قدمته للبنان والعلاقة المتميزة بينهما" مؤكدا في الوقت ذاته حرصه على عدم اتاحة الفرصة لاي كان "للاساءة الى هذه العلاقة".
وافاد بأن الاجهزة المسؤولة اتخذت اللازم للتوصل الى المخطوف والعمل على اطلاق سراحه وانه يتابع شخصيا "هذا الموضوع للتوصل الى النتيجة المرجوة".

واعرب بري في ختام اتصاله عن ابلغ تحياته لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح وتمنياته لسموهما بموفور الصحة والعافية مجددا تأكيده ان لبنان "كله مستنفر لمعالجة موضوع المواطن المخطوف".

من جانبه تقدم الرئيس الخرافي بخالص الشكر والتقدير للرئيس بري "على هذه الروح الطيبة واهتمامه الشخصي للافراج عن المواطن الكويتي المخطوف عصام الحوطي والجهود المبذولة رسميا وشعبيا بهذا الشأن" معربا عن الامل في ان يتم الانتهاء من هذا الموضوع باسرع وقت ممكن.

تلقى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مكالمة هاتفية الليلة الماضية من وزير خارجية الجمهورية اللبنانية عدنان منصور حيث نقل له خلالها استنكار رئيس وحكومة وشعب الجمهورية اللبنانية لحادث الاختطاف الذي تعرض له المواطن الكويتي في لبنان عصام الحوطي.

واكد الوزير اللبناني خلال المكالمة الهاتفية على قيام السلطات اللبنانية المختصة ببذل جهود ومساعي حثيثة ومستمرة من اجل العمل على اطلاق سراح المواطن الكويتي.

واوضح الوزير منصور ان السلطات اللبنانية المعنية تقوم باطلاع الجانب الكويتي على كل ما يستجد من تطورات متعلقة بهذا الحادث مشيدا في الوقت ذاته بمستوى التنسيق والتعاون الذي يشهده الجانبين من اجل اطلاق سراح المواطن الكويتي.
وقال الوزير اللبناني ان حادث الاختطاف هذا "يعتبر حادث فردي ولا يندرج ضمن الحوادث المنظمة والموجهة نحو مواطني دول معنية بذاتها".

وشدد الوزير اللبناني على ان حادث الاختطاف هذا لا يمكن ان يؤثر على متانة العلاقات الكويتية - اللبنانية التاريخية وعلى تميزها وصلابتها معربا عن امله بان تسفر الجهود المبذولة عن اطلاق سراح المواطن الكويتي في القريب العاجل.