الاشغال: فحص الشواطئ بالتنسيق مع معهد الابحاث للتأكد من خلوها من مياه الصرف الصحي

أعلن وكيل وزارة الأشغال المساعد لقطاع الهندسة الصحية المهندس خالد الخزي انه سيتم فحص الشواطئ بالتنسيق مع معهد الكويت للابحاث العلمية للتأكد من خلوها من مياه الصرف الصحي التي تم ايقافها من محطة مشرف الاسبوع الماضي.

وقال الخزي في تصريح صحافي اليوم ان شبكة الامطار الواقعة بالقرب من محطة مشرف تم استغلالها خلال العامين الماضيين كمخرج الى البحر مشيرا الى ان الوزارة تعمل على تنظيف تلك الشبكة حتى نهاية مجرى البحر للتأكد من عدم وجود بقايا ميته الصرف والقضاء على الروائح الكريهة.

وعن المراحل ال16 لتطوير شبكة الصرف الصحي في البلاد قال الخزي انه جار تصميم مشروع مناطق اليرموك وغرناطة مبينا ان مشروع الأحمدي مؤجل وتمت المباشرة في مشروع الرقة وهدية ولكنه شهد تعثرا من المقاول فتم سحبه وتجزئته وجارية الان ترسيته لمقاولين من الباطن.

واوضح ان العمل بدأ في مشروع الرقة وهدية منذ عامين الا انه بعد مرور ثمانية أشهر تبين عدم قدرة المقاول الرئيسي على استكمال المشروع وبعد اتخاذ الاجراءات التعاقدية من حيث الانذار الأول والثاني تم سحب المشروع بالتنسيق مع الجهات الرقابية.

واشار الى انه يجري تنفيذ المشروع بعد ان تم تكليف مقاول متخصص من الباطن لتنفيذ أعمال الأنفاق وتم توقيع التكليف والآن في طور تنفيذ بقية الأعمال التي سيتم استكمالها بأسرع وقت.

وذكر ان الوزارة حاليا في طور طرح بقية مراحل تطوير شبكة الصرف الصحي في البلاد مبينا انه تم الانتهاء من مناطق صباح السالم والجابرية ومشرف وبيان وجار العمل في مناطق العارضية والفردوس والاندلس والصليبية الصناعية.

واضاف ان عملية التطوير تنفذ كالدائرة "فما ان ننتهي من آخر منطقة لنعود لاول منطقة مرة اخرى" مبينا انه قد نعود مرة اخرى الى العاصمة التي تم تجديدها عام 1992 من خلال تطويرها وتبطينها فقط لان الخطوط كانت تستوعب في حينها "ولكن الآن نحتاج الى التطوير وسيكون ذلك بعد ان تعطينا البلدية الضوء الأخضر للبدء ومن ثم تجديد المناطق التي مر على تجديدها اكثر من 20 سنة".

وبين ان بعض المناطق قد تتغير فيها التركيبة السكانية وتتغير فيها استخدامات الأراضي "وفي حال تغير السياسات يكون الدخول مرة اخرى للمنطقة لتطوير الشبكة واردا.

وفيما يخص المناطق الجديدة قال الخزي ان قرار مجلس الوزراء واضح وهو عدم السماح بالبناء الا بعد استكمال جميع الخدمات مشيرا الى وجود تنسيق متواصل مع المؤسسة العامة للرعاية السكنية بحيث تقوم بتصميم وتنفيذ الشبكات الداخلية ثم تقوم الأشغال بتنفيذ الطرق الرئيسية وربط المناطق السكنية المستحدثة على شبكات الصرف الصحي.

وذكر انه بعد افتتاح محطة الرقعي تم اغلاق كل المحطات الموجودة في العاصمة والبالغ عددها نحو 30 محطة رئيسية والآن تم تحويل جميع تدفقات العاصمة من الرقعي الى العارضية والتي تصل نسب تدفقاتها الى نحو 340 مترا مكعبا يوميا.