وكيل الاعلام: حسابات وهمية تتحدث عن الشأن الكويتي من دول معادية

عبر وكيل وزارة الاعلام الشيخ سلمان الحمودعن سعادته بلقاء المراسلين العاملين في الوزارة وكالات الانباء المحلية والدولية، لافتا الى ان الوزارة تحرص على تنظيم هذا اللقاءات بتوجيهات من قبل وزير الاعلام الشيخ محمد عبدالله المبارك، بحيث نتواصل جميعا في جهودنا المشتركة بما يحقق الرسالة الاعلامية المبنية دائما على الشفافية والوضوح والشفافية.

تصريحات الحمود جاءت على هامش "غبقة" نظمتها الوزارة للمراسلين والعاملين فيها امس في فندق الشيراتون، مقدماً الشكر لجميع الاعلاميين وخاصة العاملين في الاعلام الخارجي للمسؤوليات الكبيرة التي يتحملونها في التواصل واعطاء ونقل الصورة الاعلامية الدقيقة والواضحة عن الكويت، مؤكدا ان الجميع شركاء في هذه الرسالة المسؤولة التي تحقق طموحاتنا جميعا من خلال تكريس الحريات والمسؤولية وهذا ما تعودنا عليه في الكويت.

وفي تصريح خاص لصحيفة "كويت نيوز" على هامش الغبقة حول جهود وزارة الإعلام في التصدي للحسابات الوهمية على مواقع التواصل الإجتماعي، أكد الحمود على أن مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر" تعد لها الوزارة مجموعة من الإجراءات التي يقوم العالم بإتخاذها، منها فنية وأخرى تنظيمية والتي تهدف إلى مكافحة الإرهاب والتخريب والجريمة المنظمة والاهداف الغير إيجابية التي تتم بالاستعانة هذه الشبكات.

وأضاف الحمود أن التطور السريع الذي يشهده هذا النوع من الإعلام الجديد لا بد وأن يواكبه تشريعات، مؤكداً على ان الكويت حريصة على التأكد من اصحاب الحسابات الوهمية والمدفوعين وخاصاً هؤلاء الذين يتكلمون في الشأن الكويتي وهم من دول بعيدة وقد تكون دول معادية للوطن ككل، مشدداً على ضرورة التعامل معها بحرص.

وأكد الحمود على انه لا يمكن منع أحد من التحدث عبر "تويتر" أو غيره من مواقع التواصل، مشدداً على اهمية توعية المستقبلين وخاصة النشء، لافتاً إلى ضرورة حث الشباب على العلم بأن ليس كل ما يقال قد يكون صحيح ولابد من التأكد من المصدر، مرحباً في الوقت ذاته بأي طرح بناء او ذو أفكار قد يتم الإستفادة منها، في الوقت الذي لابد من التصدي لكل من يهدف عبر أفكاره ضرب نسيج المجتمع ووحدته الوطنية أو من يسعون لاختلاق الفتن مع الدول المجاورة.

وتمنى الحمود أن يكون هناك تطوير في التشريعات والإجراءات بجانب الحملات التوعوية للوصول بهذا الإعلام الجديد كجزء مساند لا غنى عنه في العالم الصحفي والإعلامي ذات المسؤولية.

قبل ذلك توجه الحمود بالمباركة للعرب و لجميع من في الكويت والخليج على تحقيق العديد من الميداليات العربية والخليجية ضمن اولمبياد لندن 2012، متمنيا ان تزيد الانجازات في الدورات القادمة خاصة في دورة ريو ديجانيرو 2016، مبينا ان الميدالية التي حققها الرامي فهيد الديحاني احدثت فرحة كبيرة لدى الكويتيين، خاصة انها تعتبر رد تحية لصاحب السمو امير البلاد الذي بذل جهد الاعادة الكويت للاسرة الاولمبية ورفع علم الكويت بتحقيق الميدالية، معربا عن شكره للرامي فهيد الديحاني لما قدمه ولكل من وقف معه على جهودهم الطيبة.

وحول رأيه عن تغير رؤساء تحرير الصحف في مصر تمنى الحمود لمصر دوام الامن والاستقرار والازدهار، لافتا الى ان المؤسسة الاعلامية المصرية ذات كفاءة وقادرة على تجاوز المرحلة التي مرت بها مصر في الفترة الاخيرة، مباركا للرئيس محمد مرسي ورئيس الوزراء، موضحا ان الكويت تهدف لان تكون مصر دائما بخير لان مصر هي قلب الامة العربية وعمقها الاساسي.

وعن مشروع القمر الصناعي التي تعتزم الكويت اطلاقة قريبا، قال الحمود ان المشروع مشترك مع وزارة المواصلات لتعزيز قدرات الاتصالات التقنية ونظم المعلومات، مبينا ان وزارة الاعلام تسعى لان يكون هناك قمر كويتي خاصة وان العالم الان هو عالم العولمة ونحن الان في خطوات تأسيسية لاطلاق هذا القمر ونامل ان نعلن عن بعض المعلومات الايجابية في المرحلة المقبلة.

وعن التجاوزات الحاصلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر، بين الحمود ان هذه الوسائل هي اعلام جديد لم ينظم بشكل قانوني وفني بعد وبالتالي هناك شكوك كبيرة على حول مصدر الاخبار التي تبث عبره لاسما في ظل اخفاء حقيقة الشخص المشترك في هذه المواقع، وبالتالي هناك عناصر كثيرة قد تستخدم هذه الوسائل في بث فتن و افكار القصد منها احداث ازمات، مضيفا لقد تابعنا طرح اكثر من موضوع عبر تويتر في الفترة الاخيرة و بعد البحث تبين انها حسابات غير كويتية وغير مسؤولة وتهدف بشكل مباشر لزعزعة الوحدة الوطنية.

واضاف ان التحدي بهذا الشان ليس تحديا محليا وانما تحديا عالميا لتنظيم هذه الوسيلة الاعلامية لانها الى اليوم في طور التنظيم، آملا ان تنظم بشكل رئيسي في الكويت خاصة وان وزارة الاعلام الان في طور تحديث قوانين المرئي والمسموع والمطبوعات والنشر حتى نستطيع ان نقنن هذه الوسائل الاعلامية وجعلها تحقق المنفعة، مبينا ان وزارة المواصلات تقوم بدورها لمتابعة تويتر لكن وزارة الاعلام ستقوم بدورها من خلال اطلاق مجموعة من الحملات الاعلامية والدورات لتوعية المتلقي.

واشار الى ان التعامل مع الاعلام اليوم يكون من خلال توعية انفسنا والمتلقي خصوصا بان لا يستلم المتلقي اي خبر قبل التاكد من صحة ومن المصدر خاصة ان المنطقة الان مستهدفة سواء الشرق الاوسط و الخليج، لذا علينا ان نكون واعيين ومن يتابع الوضع الدولي والاقليمي عليه ان يكون حريص في تمحص اي معلومة وخبر وخاصة في الكويت، مبيناً ان وزارة الاعلام وضعت كل جهدها وامكانياتها لان يكون للاعلام الجديد ناقل للرسائل الاعلامية للمجتمع وقدر الكويت والعالم ان يتعامل مع هذا الاعلام ليكون اجابيا.

واردف قائلا ان تفعيل الاعلام الكويتي ضروري جدا وهناك تنسيق مع وزارة الخارجية لوضع اسس جديدة لانطلاق الاعلام الكويتي الخارجي ونحن على ثقة بالكفاءات الموجودة لدى وزارة الاعلام لتوصيل الرسالة الاعلامية الكويتية للعالم فالكويت اليوم تحتاج الى اعلام فاعل وتفاعلي ويضع الحقائق امام الجميع بكل شفافية دون تاثيرات، والمسؤولية مضاعفة على وزارة الاعلام والاعلام الخارجي تحديدا ليفعل نفسه لاننا بحاجة لمزيد من الوقت، لكن الدعم موجود من الدولة حتى يتقدم ويتطور و يكفينى شرف ان صاحب السمو امير البلاد هو مؤسس الاعلام الكويتي وحريص عليه و يقدم كافة جوانب الدعم.

واوضح ان المهم الان بالاعلام الخارجي هو التأكد من وجود كادر متمكن لدينا قادر على التعامل مع الاعلام العالمي ونقل حقائق للمجتمع الكويتي كمجتمع حضاري ومتنوع يحترم حقوق الانسان والحريات ومجتمع يحملتنمية العالم قبل اي شيء مساهم دائما في خدمة السلام العالمي و هذه الرسائل هي ما نحن بحاجة اليه اليوم لنكون مساندا لدعم السياسة الخارجية الكويتية.

 

×