الإطفاء: زيادة نسبة التأهب والاستعداد للعشر الأواخر من رمضان

قامت الإدارة العامة للإطفاء ممثله بقطاع المكافحة وقطاع الوقاية برسم خطة وإستراتيجية أمنية ووقائية خلال شهر رمضان المبارك حيث تهدف هذه الخطه لزيادة مستويات الاستعداد لأي حوادث وحرائق ممكن وقوعها وكذلك للتأكد من تطبيق الشروط الوقائية التي وضعتها الادارة لتأمين سلامة الجميع.

وقال نائب المدير العام العميد خالد المكراد في تصريح صحفي ان الإدارة العامة للإطفاء وضعت هذه الخطة تماشيا مع ظروف هذا الشهر الكريم حيث يزداد به نسبة الإزدحام المروري مما قد يعيق حركة اليات الإطفاء كما يزيد الإقبال على المجمعات والخيم الرمضانية والمساجد وأماكن العبادة مما قد يزيد نسبة وقوع الحوادث والحرائق فلذلك وإيمانا منا بمسؤليتنا الامنية إرتأينا وضع هذه الخطة لزيادة نسبة التأهب والإستعداد لضمان سرعة الإستجابة لأي حادث ممكن وقوعه.

وذكر المكراد ان قطاع المكافحة وزع عدة فرق إطفاء على عدة مساجد كبيرة والتي تتميز بكثافة الحضور والمصلين ومن هذه المساجد مسجد الشيخ جابر العلي الصباح وذلك لتوفير تغطية أمنية فيما يخص أخطار الحريق وحوادث الإنقاذ مبينا ان قطاع المكافحة إستعان بالاليات ذات المرونة كالدراجات النارية ذات الدفع الرباعي "البقي" وذلك لضمان سهولة التحرك والوصول لاي موقع يتطلب وجود رجال الإطفاء فيه وتمنى المكراد بنهاية تصريحه الامن والامان للكويت ومن يقطن عليها.

ومن جانبه قال مدير ادارة الرقابة والتفتيش بالانابة بقطاع الوقاية العقيد خالد عبدالله العجمي ان قطاع الوقاية إعتاد على التعاون مع وزارة الاوقاف وعدة جهات اخرى سنويا في شهر رمضان وذلك للتنسيق حول الادوار التي يجب ان نقوم بها في العشر الاواخر فيما يخص اماكن الصلاة والخيم الرمضانية.

وبين العجمي ان قطاع الوقاية حرص على التواجد في المساجد ذات الحضور الكثيف والتأكد من توفير جميع الوسائل والمعدات التي تندرج تحت الخطة الوقائية التي وضعتها الادارة العامة للاطفاء وذلك لتوفير مستويات عالية من الامان والسلامة للجميع.

وذكر ان الادارة وزعت عدة فرق للتفتيش قاموا بالكشف على مايزيد عن مائة خيمة رمضانية والتأكد من تطبيقها لشروطنا الوقائية كما بين ان مفتشات قطاع الوقاية قاموا بدورهن بالكشف على الاماكن النسائية كخيم المصليات النسائية وكان لهم دور مميز في ذلك مؤكدا ان الادارة العامة للاطفاء حريصة على التعاون مع مؤسسات الدولة الاخرى لخدمة الكويت ولتحقيق الاهداف التي وضعت لحماية الجميع.

ويذكر ان فرق المكافحة التي تواجدت بالمواقع المشار اليها بقيادة رئيس مركز حولي العقيد محمد المحميد وفرق الوقاية بقيادة النقيب عمر حسين الكندري.