تجمع نهج: اذا لجأت الحكومة الى 'الدستورية' فإن شعارنا سيكون 'ارحل يا جابر'

أكد تجمع نهج المعارض أنه يتابع بقلق التطورات السياسية التي تشهدها البلاد في الفترة الأخيرة والمتضمنة محاولات مستميتة من بعض الاطراف للأبقاء اطول فترة ممكنة على مجلس الخزي والعار مجلس القبيضة مجلس 2009 الذي اسقطته ارادة الشعب الحرة والذي اصبح مرفوضاً حتى من اغلبيته السابقة التي لم تحضر الجلستين الذي دعُي المجلس خلالها للانعقاد.

وقال التجمع في بيان أصدره اليوم الثلاثاء "اذا كان مجلس 2009 قد اصبح من الماضي بالنسبة للشعب الكويتي فأن الامر الذي يدعو الى التوجس والريبة هو ما يتم تسريبه بين فترة واخرى عن نية الحكومة اللجوء للمحكمة الدستورية للنظر في قانون الانتخاب الحالي القائم على توزيع الكويت لخمس دوائر انتخابية واربعة اصوات لكل ناخب دون نفي رسمي من الحكومة وهو ما يثير الشكوك ويُعد مؤشرا على صحة تلك التسريبات".

وجدد تجمع نهج رفضه القاطع "ان يتم تعديل الدوائر الانتخابية ونظام التصويت عبر اللجوء الى المحكمة الدستورية او من خلال مراسيم الضرورة على اعتبار ان هذا الامر حق خالص للامة يحسمه ممثلوها في قاعة عبدالله السالم بالتوافق بين الحكومة والمجلس".

واعتبر التجمع الحكومة ورئيسها سمو الشيخ جابر المبارك مسئولين مسئولية كاملة ومباشرة عن تحويل قانون الانتخاب الى المحكمة او عن اي مرسوم ضروه يصدر في هذا الاطار بأعتبار ان القرارين ان تما او تم احدهما هو من صلاحيات الحكومة فقط.

وأضاف البيان "ان تجمع " نهج " لا يعتبر رئيس الحكومه هو المسئول الوحيد عن هذا الاجراء بل يعتبر اي وزير في مجلس الوزراء الحالي مسئول مسئولية سياسية وادبية عن الانقلاب على الدستور وتزييف ارادة الامة ويعتبر مشاركاً مشاركة مباشرة في هذا الامر".

وأعلن التجمع انه وفي حال تم اللجوء الى المحكمة الدستورية او اُصدر مرسوم ضروره لتعديل الدوائر الانتخابية اي كانت صيغته فان شعار تجمعاته السابقة " ارحل يا ناصر " سيتحول الى " ارحل يا جابر " انتصارا للامة ودستورها وارادتها.