الشاهين: استجوابات 'الاقلية' هزلية وافتعلوا المشاجرات لرفع الجلسات

أكد عضو مجلس 2012 المبطل بحكم الدستورية المحامي أسامة الشاهين أن الأغلبية البرلمانية في مجلس 2012  بدأت في إحداث إصلاح حقيقي لم يستطع المفسدون وأصحاب المصالح المختلفة احتماله.

وقال الشاهين في تصريح صحافي: إن نجاحنا في فتح ملف المناقصات العامة وإقرار المداولة الأولى لقانون جديد كليًا للمناقصات للمرة الأولى منذ عام 1964، وتوزيع تقرير اللجنة التشريعية الخاص بتعديل قانون المحكمة الدستورية المقر عام 1973 لإحداث تغييرات جذرية في هيئة المحكمة والسماح للأفراد بالطعن أمامها، وإدراج قوانين مكافحة الفساد والهيئة العامة للنزاهة وكشف ذمم قياديي الدولة وأموالهم لأول مرة منذ بدء تداول هذه التشريعات في 1981، يعد إصلاح حقيقي وفتح لنوافذ الشفافية على غرف المحسوبية المعتمة.

واضاف الشاهين: إن تجمع 35 نائبا من أصل 64 عضوا في السلطة التشريعية، واصطفافنا خلف أجندة إصلاحية وتنموية، تم إنجاز 8 تشريعات منها خلال 13 جلسة فقط تخللتها استجوابات "هزلية" للأقلية ومحاولات رفع الجلسات بافتعال المشاجرات، كل ذلك كان مشهد مفزع للفاسدين ومجاميع المصالح المختلفة، الذين تعودوا على نهب الكويت ومقدراتها العامة بانتظام وبلا إزعاج يذكر، منذ عقود من السنوات، تعطلت فيها التنمية وغاب بها الاستقرار وسط واقع محلي ومحيط اقليمي مليء بالمتغيرات والتحديات.

 

×