5200 حالة علاج بالخارج معظمها سياحية خلال 3 اشهر بكلفة 30 مليون دينار

كشفت جريدة “الجريدة” من مصادر مطلعة أن وزارة الصحة أرسلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية أكثر من 5200 حالة للعلاج في الخارج، كان جُلّها في مستشفيات أوروبية وأميركية وألمانية، مشيرةً إلى أن أحد أبرز النواب كان له نصيب الأسد من هذه الحالات، إذ حصل على موافقات لعلاج نحو 1200 شخص.

وأوضحت المصادر للجريدة أنه منذ تولي وزير الصحة د. علي العبيدي مهام منصبه زادت الأعداد التي تُعالَج في الخارج بشكل لافت، مؤكدةً أنه في السابق كانت لجان العلاج في الخارج تُعقَد مرتين أسبوعياً ويُعرَض عليها ما بين 70 و80 حالة في المرة الواحدة، تتم الموافقة على إرسال 10 حالات في كل مرة، أي بواقع 20 حالة كل أسبوع (نحو 80 حالة شهرياً)، بينما عُرِض خلال الأشهر الأربعة الماضية أكثر من 500 حالة في كل مرة وتتم الموافقة على سفر أكثر من 140 حالة منها، أي أنه يتم السماح بسفر نحو 300 حالة أسبوعياً، أي ما يعادل 1200 حالة شهرياً.
وأضافت أن تكلفة العلاج بالخارج خلال الأشهر الثلاثة الماضية بلغت أكثر من 30 مليون دينار، ذهبت هباءً من ميزانية الدولة “للسياحة العلاجية بدوافع انتخابية”.

وذكرت الصحيفة نقلت عم مصادرها أن عدد الذين سافروا للعلاج في الخارج خلال الأشهر الثلاثة الماضية بلغ أرقاما لم تصل إليها وزارة الصحة خلال السنوات العشر الماضية وذلك لأسباب انتخابية، مضيفةً أن “علاج أغلب المسافرين موجود بالكويت، في حين أن كثيراً من الحالات التي تستحق السفر وليس لديها واسطات يتم رفضها بحجة أن علاجها موجود بالكويت”.

وأضافت أن هناك ثلاثة أنواع من النواب، الأول ما يسمى بـ”النواب السوبر” إذ حصل بعضهم على موافقات لأكثر من 1200 حالة للسفر للعلاج في الخارج، وآخرون حصلوا على 700 حالة، وبعضهم أقل من ذلك.

 

×