الصحة: استخدام مركب جديد لعلاج مرضى انيميا فقر الحديد بالاميري

بدأت وزارة الصحة باستخدام مركب جديد لعلاج مرض نقص الحديد الوراثي (انيميا فقر الحديد) عن طريق الوريد وذلك في وحدة أمراض الدم بالمستشفى الاميري وذلك ايذانا بتعميم هذا العلاج على بقية مستشفيات البلاد لاحقا.

وقال استشاري أمراض الدم في المستشفى الدكتور حسن الجعفر في تصريح صحافي اليوم ان مرض نقص الحديد الوراثي ناتج عن طفرة وراثية في الجينات المسؤولة عن نقل الحديد في جسم الانسان والكثير من المرضى لا يستجيبون للعلاج بمركبات الحديد عن طريق الفم لذا يتم علاجهم الآن بمركبات الحديد الجديدة عن طريق الوريد.

وأضاف الدكتور الجعفر ان الدواء الجديد يستخدم حاليا فقط في وحدة أمراض الدم بالمستشفى الاميري لمرضى معينين نظرا الى حاجتهم الماسة له موضحا ان هذا الدواء سيصل بأقرب وقت ممكن الى مرضى نقص الحديد كافة في مختلف مستشفيات الكويت.

وذكر ان (انيميا فقر الحديد) قد تكون وراثية وهي معلومة جديدة في الطب وتناولها مؤتمر أمراض الدم الذي شاركت فيه دولة الكويت بولاية سان دييغو الامريكية.

وبين ان هذا الدواء سيختصر فترة العلاج من حوالي سنة كاملة الى ربع ساعة فقط حيث يأخذ المريض الجرعة فيرتفع الدم الى المستوى الطبيعي خلال أيام مشيرا الى حاجة المريض أحيانا الى تكرار الجرعة كل ستة اشهر اذا كان المرض وراثيا.

وقال الدكتور الجعفر ان هذا العلاج قد يكون ضروريا بعد عمليات تكميم المعدة خصوصا خلال السنة الاولى بسبب استهلاك الجسم لمخزون الحديد اضافة الى نقص الامتصاص بسبب عملية (تحزيم) المعدة.

وأفاد بأن هذا الدواء يغني عن عملية نقل الدم قبل العمليات الجراحية اذا كان سبب (الانيميا الحادة) نقص الحديد لسرعة استجابة المريض لهذا العلاج مع تأجيل العملية أياما قليلة حتى وصول الدم للمستوى الملائم للجراحة مشيرا الى دخول الحديد في جميع مكونات جسم الانسان وليس فقط في الدم.

وذكر ان المريض يشعر بعد العلاج بتحسن نشاطه وحركته وذاكرته ونفسيته وأهمية هذا الاكتشاف العلمي متأتية من ان نقص الحديد قد يكون وراثيا وينعكس ذلك على جميع أجهزة جسم المريض كالقلب والعضلات والمخ والاعصاب.

وأعرب عن اعتزازه بدخول مثل هذه المركبات الطبية المتطورة في مستشفيات دولة الكويت قبل المستشفيات الاخرى في منطقة الشرق الاوسط في حين يعد هذا الدواء اضافة طبية الى خدمات وزارة الصحة المقدمة للمواطنين والمقيمين في البلاد.

من جانبها قالت أول مريضة تلقت هذا الدواء في الكويت وتبلغ من العمر 46 عاما انها كانت تعاني ضعفا عاما في الجسم مع زيادة في خفقان القلب وضيق بالتنفس عند المشي لمسافات قصيرة علاوة على فقدان الشهية وقد استخدمت علاج نقص الحديد عن طريق الفم لعدة سنوات لكن دون استجابة للعلاج.

وأضافت المريضة انها في الفترة الاخيرة تلقت العلاج عن طريق المركب الجديد في المستفى الاميري وخلال ربع ساعة فقط من ذلك عاد دمها لمعدله الطبيعي وأصبحت خلال أيام قليلة تمارس حياتها بشكل طبيعي.

 

×