الصحة: اطلاق التواصل التقني بين مختبر السرطان والجامعة الكندية

ضمن إطار الشراكة بين وزارة الصحة بدولة الكويت و الشبكة الجامعية الكندية، تم إطلاق التواصل التقني بين مختبرات مركز الكويت لمكافحة السرطان و مختبرات مستشفيات الشبكة الجامعية الكندية عبر تشخيص الأنسجة الإتصالي "تيليباثولوجي" (Telepathology). و تعرف تقنية تشخيص الأنسجة الأتصالي "تيليتباثولوجي" (Telepathology) بأنها تستخدم تقنية الإتصالات الحديثة لنقل صور الأنسجة و البيانات المتعلقة بها بين المختبرات المختلفة عبر المسافات، و ذلك لأغراض التشخيص و التدريب و إجراء البحوث. و من المعروف أن مختبرات الشبكة الجامعية الكندية تعتبر من أحد المراكز العالمية المرموقة التي تستخدم تلك التقنيات الحديثة في مجال تشخيص الأنسجة.

و قد صرح د. صلاح الوهيب، رئيس قسم المختبرات لمركز الكويت لمكافحة السرطان بأنه أصبح الأن و في خلال فترة وجيزة لا تزيد عن الـ24 ساعة فقط و عن طريق التقنية الحديثة للتواصل، يمكن إرسال عينة النسيج من مختبرات مركز الكويت لمكافحة السرطان إلى مختبرات شبكة الجامعة الكندية لتبادل الآراء و الحصول على الإستشارة بشأن التشخيص الدقيق لعينات الأنسجة. و أضاف د. الوهيب بأن ذلك كان يحتاج في السابق إلى ما لا يقل عن ثلاثة إلى أربعة أيام لإرسال العينات بالبريد إلى كندا للحصول على الإستشارات المناسبة من الزملاء بمسشفيات الشبكة الجامعية الكندية في مدينة تورنتو بكندا.

و أضاف الوهيب بأن ذلك أصبح الأن يتم من خلال مجرد ضغطة زر على جهاز الكمبيوتر، حيث تنتقل البيانات فوراً و بجودة عالية عبر تقنية الإتصالات الحديثة إلى مختبرات الشبكة الجامعية العالمية الكندية مع مراعاة الإجراءات التقنية لحفظ حقوق المريض بالخصوصية و ضمان سرية المعلومات.

و في الجهة الأخرى فإن د. داني غازريان و في خلال أقل من الـ 48 ساعة من لحظة تلقيه بيانات عينة النسيج المرسلة له من د. صلاح الوهيب من الكويت، يقوم بفحص العينة و إعطاء الرأي الفني و الإستشارة المناسبة من الجانب الكندي. و هذه التقنية الحديثة للتواصل الفني و العلمي و الإستفادة من التقنيات الحديثة للإتصالات أتاحت الفرصة لتبادل الإستشارات بين المتخصصين من مركز الكويت لمكافحة السرطان و من الشبكة الجامعية الكندية بتورنتو بكندا، و هذا يؤدي إلى نقل الخبرات المتخصصة في أقل من 24 ساعة. و أعرب د. صلاح الوهيب، رئيس وحدة الأنسجة بمختبرات مركز الكويت لمكافحة السرطان عن سعادته لإستخدام التقنيات الحديثة لتطوير الأداء و تبادل الخبرات بما يحقق الفوائد المرجوة للمرضى.

و بدوره قال المدير الإقليمي للشبكة الجامعية الكندية بالكويت السيد عادل خلفان: "إن هذا الإنجاز في مجال تطبيق التقنيات الحديثة لتبادل الخبرات في مجال فحوص أنسجة المرضى يعتبر إنجازاً جديداً يضاف إلى الإنجازات التي تحققت من خلال الشراكة بين الشبكة الجامعية الكندية و وزارة الصحة بدولة الكويت و مركز الكويت لمكافحة السرطان. إن إنتقال البيانات بهذه الطريقة الحديثة و في وقت قياسي يقلل إلى أبعد الحدود من مخاطر نقل العينات بالطرق السابقة و التي كانت تستغرق وقتاً طويلاً." و أكد قائلاً: "إن تحقيق هذا الإنجاز قد تم بفضل جهود وزارة الصحة بدولة الكويت و إصرار قيادتها على الأخذ بأحدث التقنيات العلمية للتحسين المستمر بجودة الرعاية الصحيةالمقدمة للمرضى.

و يعتبر تطبيق تقنية تشخيص الأنسجة الإتصال "تيليباثولوجي" (Telepathology)  أحد الإنجازات الهامة و ثمرة من ثمار التعاون بين وزارة الصحة بالكويت و الشبكة الجامعية الكندية وخطوة هامة لتطوير الرعاية الصحية المقدمة لمرضى السرطان في مجال التشخيص الدقيق و العلاج و تبادل الخبرات بين المتخصصين من الجانبين.

 

×