الوزير صفر: مشروع هيئة النقل موجود في مجلس الأمة منذ سنة كاملة

أكد وزير الاشغال العامة ووزير الدولة لشؤون التنمية والتخطيط الدكتور فاضل صفر ان مشاريع انشاء وانجاز وصيانة التقاطعات حول منطقة الجهراء هي جزء من خطة الدولة لحل مشكلة الازدحامات المرورية وتسهيل حركة النقل وتحسين الخدمات للمواطنين.

جاء ذلك خلال جولة قام بها الوزير صفر اليوم يرافقه وكيل وزارة الاشغال المهندس عبدالعزيز الكليب والوكيل المساعد لشؤون الطرق بالوزارة المهندس سعود النقي على مشاريع التقاطعات الرئيسية (طريق الدائري الخامس مع طريق الجهراء - عقد 185) المؤدية الى منطقتي جنوب الدوحة والجهراء ارقام (2 و8 و10).

وقال الوزير صفر ان قيمة هذه المشاريع التي من شأنها تحسين الخدمات في القيروان والصليبية والجهراء من خلال تطوير التقاطعات القائمة بلغت 785ر21 مليون دينار.

واوضح انه تم تنفيذ العقد من غير اي اوامر تغيرية او دفعات اضافية وحسب الوقت المحدد له وحسب البرنامج الزمني المخصص له بهدف تطوير الطرق حول منطقة الجهراء ومنطقة سعدالعبدالله وفك الاختناقات المرورية المتوقعة في المستقبل نتيجة الكثافات السكانية ونتيجة كثرة استخدام السيارات في هذه المناطق خاصة انها مدن جديدة.

واشار الى ان تقاطع منطقة المنقف والصباحية يعد من التقاطعات المهمة جدا والذي ينتظره الكثيرون بفارغ الصبر مبينا ان انجازه وافتتاحه سيتم خلال الاسبوعين المقبلين.

واضاف ان خطة الاشغال لمعالجة الازمة المرورية تأتي بالتنسيق مع ادارة المرور والبلدية من خلال ثلاث مراحل لفك الاختناقات السريعة عن طريق فتح طرق والتفافات ومداخل ومخارج وحارات امان و حارات تخزين.

واوضح ان هناك مشاريع اخرى للطرق والتقاطعات في مختلف مناطق البلاد مشيرا الى ان الحل الامثل في معالجة الازمة المرورية يكمن في تطبيق الاستراتيجية المرورية التي اقرها مجلس الوزراء وانشاء مدن اسكانية جديدة واستخدام النقل الجماعي.

وعن مشروع هيئة النقل قال الوزير صفر ان الحكومة رفعت المشروع كقانون حكومي لانشاء هيئة عامة للنقل بهدف التنسيق وعدم تشتيت الجهود والعمل تحت مظلة وحدة للجهات المعنية بالطرق والنقل مبينا ان المشروع موجود في مجلس الامة منذ سنة كاملة وبانتظار اقراره.

من جهته قال وكيل الوزارة المهندس عبدالعزيز الكليب ان الوزارة تنفذ احد اهم مشاريع الطرق في البلاد وهو تقاطع القيراون كما تنفذ مشاريع طرق مختلفة كتقاطع طريق مرزوق المتعب والمنقف وتقاطع طريق الصبية مع السادس.

واضاف الكليب ان الوزارة تعمل على الانتهاء من مشروع تقاطع طريق القيروان في منتصف شهر سبتمبر ثم الانتهاء من تنفيذ مشاريع طرق اخرى في المناطق المجاورة للقيروان كمداخل ومخارج الجهراء وغيرها حسب استراتيجية الوزارة.

واكد ان هذه التقاطعات تعتبر جزءا كبيرا من حل الحركة المرورية في البلاد من خلال استخدام الطرق المنخفضة والمرتفعة كالانفاق والجسور اضافة الى عمل دوارات فوق وتحت الجسور والغاء الاشارات فيها لتسهيل حركة السير من دون تعطيل.

واشار الى توجه الوزارة الى حل مشاكل المرور من خلال ما تراه مناسبا للتنفيذ حسب تخطيط الطرق فمنها ما يحتاج الى انفاق ومنها ما يحتاج الى جسور واخرى الى تقاطعات ودوارات وذلك لضمان سير الطرق بكل انسيابية.

من جانبه قال الوكيل المساعد لشؤون الطرق بالوزارة المهندس سعود النقي ان افتتاح مشروع دوار تقاطع منطقة الجهراء مع (شارع مرزوق المتعب) يعد أحد مشاريع التقاطعات ال15 التي جاءت ضمن خطة التنمية وكأول تقاطع يتم انجازه من تلك التقاطعات.

واكد ان هذه المشاريع تعتبر باكورةالمشاريع التنموية الخاصة بقطاع الطرق مبينا ان المشروع لا يكمن في صغر حجمه بل بكبر الانتفاع منه مشيرا الى اهمية استخدام تقنية (الترافيك) لتسهيل عمليات الدوران والالتفاف بسهولة ويسر من دون اية تعقيدات.

واشار النقي الى ان المشروع يأتي لوضع حلول سريعة لبعض اماكن الازدحام والتقاطعات والمشاكل المرورية مبينا ان تقاطع القيروان يعمل على توفير مدخل وتسهيل حركة المرور لاهالي المنطقة على طريق الدائري الخامس من خلال تنفيذه عن طريق دوار علوي وطريق منخفض اسفل الدوار.

وذكر ان هناك سبعة تقاطعات على الدائري السادس سيتم انجازها في الفترة المقبلة لتسهيل حركة المرور لمنطقة سعدالعبدالله وغرب الجليب ومستشفى الفروانية واخرى على الدائري السابع اضافة الى تحسين طريق الملك فيصل بين منطقة خيطان وجنوب السرة.

واشار الى ان مشاريع الطرق بدأت تتحرك وتظهر للعيان مشيرا الى ان مشروع تطوير طريق الجهراء السريع بدت الاعمدة تظهر فيه اضافة الى بدء انتاج القطع الخرسانية وبلغت نسبة انجاز المشروع 20 في المئة.

واكد ان مشروع طريق الجهراء يسير وفق الاجراءات المتبعة ولا وجود لاية عوائق مشيرا الى ان العمل في تطوير طريق جمال عبدالناصر يسير في مرحلته الابتدائية وهو اصعب من مشروع الجهراء بسبب ضيق حرم الطريق ومروره على خط الجامعة والمعاهد والمستشفيات.

من جهته قال مهندس مشروع انشاء وانجاز وصيانة تقاطعات الطرق الرئيسية المؤدية الى منطقتي جنوب الدوحة والجهراء (2 و8 و10) المهندس علي السلمان ان المشروع الاول (اي سي 2 - تقاطع القيروان) يهدف الى انشاء طريق سريع بطول 5ر2 كيلومتر تقريبا ونفق مفتوح بطول 700 متر وجسرين يشكلان جزءا من دوار القيروان واربعة مخارج طرق من والى الدوار ومحطة ضخ مياه امطار وخدمات متنوعة.

واضاف السلمان ان المشروع الثاني (اي سي 8 - طريق الصبية مع طريق الدائري السادس) يهدف الى ازالة التقاطع القائم على مراحل وانشاء دوار جديد تحت جسر طريق الجهراء ومد الطريق الى منطقة المخيمات الشمالية وتحويل مسار الخدمات.

واشار الى ان مشروع (اي سي 10 - تقاطع الجهراء) يهدف الى انشاء مخرج دائري بطول 700 متر وتوسعة وربط مع الطريق 300 متر وانشاء جدران خرسانية متدرجة وزراعة تجميلة ونظام تصريف الامطار.

 

×