مركز وذكر الاسلامي: يجب إزالة ما يسمى بالحسينيات نهائيا

قال رئيس مجلس إدارة مركز وذكِّر الإسلامي سيد فؤاد بن سيد عبد الرحمن الرفاعي الحسيني تعليقاً على تصريحات وكيل وزارة الأوقاف د. عادل الفلاح "بأننا عينا مراقبين للحسينيات"، أنه يجب على د. الفلاح ألا يلبس على المسلمين في قوله عيَّنَّا مراقبين.

وأضاف الرفاعي في تصريح صحافي اليوم السبت "أنهم في الحقيقة أبعد ما يكونون عن المراقبة، وإنما وظيفتهم تقديم الخدمات والصيانة للحسينيات" كما صرح د. الفلاح هو نفسه بذلك حرفياً، ونقول له: عندما طالب المسلمون بمراقبة ما يسمى بالحسينيات لم يكن ذلك لأنها كانت تعاني من سوء العناية بالحمامات وشبكة الكهرباء والصرف الصحي والتكييف، وإنما كانت مكانا يجب أن يمنع فيه الطعن والسب في الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهن جميعا.

وطالب الرفاعي بإزالة الحسينيات، قائلا: بل يجب إزالة ما يسمى بالحسينيات نهائيا وهذا هو الحكم الشرعي فيها، مضيفاً أما بالنسبة للوسطية، فنقول للدكتور لفلاح: ما هو المقصود بالوسطية التي توصي الشباب بها؟، وتقول أن المجتمع الكويتي تربى عليها، فنحن أمة الوسط كما قال تعالى : {وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} البقرة.

وتابع الرفاعي إن الوسطية هي تطبيق كتاب الله عزَّ وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم: بفكره وجهاده وحلاله وحرامه ومعروفه ومنكره، مضيفا أن هذا هو المفهوم الصحيح، قائلا أما أن تعرف الوسطية من مصادر غربية ودوائر استعمارية  فهذا ما لا نقبله  ونرفضه رفضا قاطعا فهم يريدون أن نقبل بالذل والنهب على أنه وسطية.