اذاعة الكويت تتسلم الدفعة الثانية من الارشيف الوطني الاذاعي من العراق

أعلنت وزارة الاعلام تسلم دولة الكويت 27 صندوقا تحتوي على أشرطة تابعة لارشيف اذاعة الكويت من جمهورية العراق والتي كان استولى عليها النظام الصدامي ابان الغزو الغاشم للبلاد عام 1990.

وقال وكيل وزارة الاعلام المساعد لشؤون الاذاعة يوسف مصطفى لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان هذا الارشيف مجموعة كبيرة من أصول لبرامج تم انتاجها من قبل اذاعة دولة الكويت كما تحتوي هذه الممتلكات المسترجعة على أصول لأغاني كويتية وعربية استولى عليها النظام السابق في جمهورية العراق.

وأضاف مصطفى ان الاستلام تم بموجب قرارات مجلس الامن ذات الصلة وبموجب محضر استلام رسمي وذلك في مقر وزارة الخارجية بدولة الكويت يوم الاربعاء الماضي بحضور مسؤول مكتب الامم المتحدة في دولة الكويت وممثل وزارة الخارجية وممثل وزارة الاعلام وممثلين عن وزارة الخارجية العراقية وسفارة جمهورية العراق لدى دولة الكويت.

وذكر انه تم بموجب قرارات مجلس الامن وعن طريق وزارة الخارجية الكويتية خلال مدة أربعة أشهر تنفيذ أربع عمليات عن مفقودات تم تسليمها الى الجهات المعنية بدولة الكويت هي عبارة عن (أولا - مفقودات خاصة متعلقة بالبنك المركزي الكويتي وثانيا - أرشيف خاص بجريدة الكويت اليوم وثالثا - ارشيف خاص بجريدة الانباء الكويتية ورابعا - أشرطة تابعة لاذاعة دولة الكويت).

وثمن مصطفى هذه الجهود قائلا "ان ما تم من عملية تسليم للارشيف الخاص بإذاعة دولة الكويت يعتبر خطوة ايجابية في الطريق الصحيح".

وذكر ان العلاقات الكويتية العراقية "لا تتوقف على المستوى السياسي فقط وان العلاقات مع الاشقاء في جمهورية العراق وطيدة وراسخة في المجالين الاعلامي والثقافي".

وأشار مصطفى الى أن الحضور في الاجتماع المذكور وفضلا عنه شخصيا هم كل من مدير ادارة المنظمات الدولية بوزارة الخارجية السفير جاسم مبارك المباركي وممثل الادارة القانونية في وزارة الخارجية معاذ عبدالوهاب عبدالرزاق وسفير جمهورية العراق لدى دولة الكويت السفير محمد حسين محمد بحر العلوم والقائم بأعمال برنامج الامم المتحدة الانمائي في الكويت هاشم حسن علي.

وقال السفير المباركي ان ما تم من استعادة بعض الممتلكات الكويتية "هو دون أدنى شك خطوة للامام ويأمل الجانب الكويتي أن تتبعها اعادة الممتكات ذات القيمة الاكبر والاهم وبشكل خاص الارشيف الوطني الخاص بالديوان الاميري وديوان سمو ولي العهد ووزارة الخارجية".

وأضاف السفير المباركي "انها خطوة ايجابية ونأمل أن تتبعها خطوات ايجابية أخرى من العراق" وشكر باسم حكومة الكويت الجانب العراقي متمنيا زيادة التعاون لما فيه خير البلدين.

وأشاد بجهود السفير العراقي لدى دولة الكويت مضيفا ان العلاقات بين البلدين قطعت شوطا كبيرا وخصوصا بعد الزيارة الاخيرة لحضرة صاحب السمو أميرالبلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لجمهورية العراق الشقيقة وزيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لدولة الكويت والتي من شأنها فتح صفحة جديدة بين البلدين.

وبهذه المناسبة قال سفير جمهورية العراق لدى دولة الكويت السفير محمد حسين بحر العلوم انه "تم تشكيل لجنة خاصة من الجانبين الكويتي والعراقي لمتابعة الممتلكات وهي لجنة مشكلة من الجهات المعنية ومنها وزارة الدفاع ووزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة الثقافة العراقية".

وذكر السفير بحر العلوم ان هذه اللجنة "أرسلت خطابات الى جميع الجهات العراقية بإبلاغها بأي متعلقات تخص الممتلكات الكويتية لاعادتها الى دولة الكويت".