مقتدى الصدر: اعتذر للكويت عن اي اساءة صدرت من انصاري ضدها

اعتذر زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، للكويت حكومة وشعبا عن اي اساءة صدرت من بعض انصاره ضدها، مؤكدًا استعداده لارسالهم للاعتذار مباشرة، وأكد عدم تدخله في الوضع السوري داعيا جميع الاطراف إلى عدم جعل سوريا ساحة لتصفية الحسابات السياسية .. بينما دعا الحكومة العراقية الى اطلاق سراح الناشط في حزب الله اللبناني المسجون في العراق علي دقدوق.

ونفى الصدر بشدة ردًا على سؤال لاحد انصاره حول اتهام النائب الكويتي السلفي وليد الطباطبائي له ولانصاره بالاساءة الى الكويت، واكد ان الكويت جارة عزيزة عانت من النظام السابق كما عانى الشعب العراقي وانه يعتذر في حال صدور أي اساءة من المنتمين إلى الخط الصدري.

وأضاف الصدر: "وإن صدر من بعض المنتمين لي كلام مسيء فهذا اعتذاري لدولة الكويت حكومة وشعباً وسأرسلهم للاعتذار مباشرة إن سمحتم بذلك". وخاطب الصدر النائب الكويتي الطباطبائي الذي هاجمه قائلا "أنت متوهم فلم ولن أتدخل في سوريا ولا ينبغي لي ذلك ولا أحد ممن ينتمي لي على الإطلاق" مشدداً أنه "يتعاطف مع الشعوب أياً كانت وأينما كانت".

وأعرب الصدر عن أمله بتوقف نزيف الدم السوري داعياً جميع الأطراف إلى عدم التدخل سلبياً في الشأن السوري وإيقاف التأجيج الطائفي وعدم جعل سوريا ساحة لإنهاء الخلافات السياسية . ووجه الصدر في ختام رده دعوة للنائب الكويتي إلى زيارته في النجف ليحل ضيفا عليه.