الوزير الحجرف: توفير 29895 مقعد لخريجي الثانوية العامة في مؤسسات التعليم العالي

أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف فلاح الحجرف عن خطة شروط القبول والبعثات الداخلية والخارجية للطلبة من خريجي الثانوية العامة لهذا العام والتي سعت من خلالها الوزارة إلى توفير مقاعد لكل الطلبة من خريجي الثانوية العامة لهذا العام في كافة مؤسسات التعليم العالي، حيث بلغ عدد المقاعد التي وفرتها الوزارة في أربعة مؤسسات تعليمية إلى" 29.895"مقعد.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير للإعلان عن خطة شروط القبول والبعثات الداخلية والخارجية ظهر اليوم الأربعاء، بمشاركة لجنة الخريجين من وزارة التعليم العالي وجامعة الكويت والجامعات الخاصة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والتعليم العام .

وأوضح الحجرف أن التعليم التطبقي حدد 15.770 مقعداً وجامعة الكويت 7090 مقعداً والجماعات الخاصة 4000 مقعداً والبعثات الداخلية 3055 مقعداً، أما البعثات الخارجية فقد حددت لها الوزارة 4000 مقعداً تمنح للطلبة المتميزيين الراغبين في الحصول على شهادة البكالريوس من الخارج، وذاد عليها هذا العام توفير مقاعد لذوي الاحتياجات الخاصة مع مرعاة توفير كافة الاحتياجات اللازمة لكل حالة حسب مستلزماتها.

ورداً على سؤال لصحيفة "كويت نيوز" حول تاريخ بدء قبول اوراق الطلبة المتقدمين والية أختيار الطلبة الراغبين في الابتعاث للخارج، قال الحجرف سيتم بدء قبول طلبات التقديم بداية من اول يوليو القادم كما سيتم فتح بابا التقديم الألكتروني في 7 يوليو، أما المتقدمين للتعليم بالخارج قال: انه سيتم اختيار المتفوقين منهم ثم الاقل تفوقاً كنوع من المكافئة التي تقدمها لهم الوزارة، ويطبق هذا أيضاً على ذوي الاحتياجات الخاصة وبشكل فوري، مشيراً أنه لا يستثنى سوا نسبة المحجوزين لخطة الشواغر او خريجي المدراس الانجليزية، مشدداً على أنه لم يحدد عدد مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة وترك الأمر حسب رغبتهم.

وأضاف الحجرف ان الخطة قُسمت إلى جدول زمني حيث تبداء الهيئة العامة للتعليم التطبيقي في استقبال الطلبات خلال الفترة من 25 يونيو الجاري وحتى 19 يوليو القادم ، ووزارة التربية تبداء قبول الطلبات للبعثات الخارجية من 23 يونيو وحتى 11 يوليو، ومن بعدها يبداء مجلس الجامعات الخاصة إستقبال الطلبات من 27 يونيو وحتى 11 يوليو، ثم جامعة الكويت ستبداء في استقبال الطلبات من أول يوليو وحتى 17 لنفس الشهر، مؤكداً أن هذا الجدول سينطلق فور الأعلان عن نتائج الثانوية العامة، لافتاً إلى أن خريجي المدارس الانجليزية يمكنهم البدء في التقديم قبل هذا التاريخ وفق الجدول الزمني.

وأشار الحجرف إلى ان هناك ربط الكتروني سوف يتم بين وزراة التربية وجامعة الكويت والبعثات الداخلية ووزارة التعليم العالي ومجلس الجامعات الخاصة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، وذلك لتسهيل عملية تزويد وزارة التربية لتلك المؤسسات بالنتائج الكترونياً، مما يساعد الطالب على التقديم الالكتروني وفقاً لما سيعلن عنه، وذلك باستخدام الرقم المدني ولا يحتاج الطالب لتقديم اي مستندات ورقية الإ بعد القبول.

وكشف الحجرف ان هناك تنسيق يتم بين مؤسسات التعليم العالي وديوان الخدمة المدنية وجهاز إعادة الهيكلة للقوى العاملة للدولة من شائنه تحديد التخصصات المطلوبة وفقاً لدراسات السوق ومتطلباته، مؤكداً على ان هذا الإجراء يتم بشكل مستمر، مضيفاً أن التحديات التي تواجهها مؤسسات التعليم العالي هي تلبية وتوفير التخصصات التي يتطلبها سوق العمل مما يحتاج لمراجعة مستمرة ودراسة دقيقة.

وقال الحجرف: في تعاملنا مع ملف القبول كنا نرتدي قبعة الأكاديمين وليست قبعة السياسيين، مؤكداً على أن من أهم مسؤولية الجميع هو تحصين المؤسسات الأكاديمية من اي تدخل سياسي، وأن ما اعلنته جامعة الكويت عن الخطة هو ما تم إقراره من قبل مجلس الجامعة وفقاً لأسس أكاديمية بحتة ولم يكن البعد السياسي مطروحاً ولم يكن هاجساً أبداً ولدينا من الشجاعة ان نسمي الأمور بمسمياتها، ولمصلحة الكويت والمؤسسات الاكاديمية يجب تظافر جميع الجهود لتنئ بالمؤسسات التعليمية عن اي تدخل سياسي أي كان مصدره أو هدفه، لافتاً إلى أن مصلحة الطلبة وايجاد مقاعد دراسية لهم لها الأولية.

وحول مباني التطبيقي بالعارضية ومدى استغلالها لقبول الطلبة، أفاد الحجرف أنه تم حصر جميع المباني الممكن الاستفادة منها بقبول الطلبة، "ونحن حريصون على أن يكون المبنى مؤهلا للدراسة من جميع النواحي والخدمات".

وشرح الحجرف أن قبول أعداد من الطلبة بجامعة الكويت في الفصل الثاني تأكيد على أن قرار جامعة الكويت في مواجهة قبول الطلبة هو قرار أكاديمي وليس سياسي ولو كان سياسيا لتم قبول جميع الطلبة ولكن سيتم تأجيل قبول بعض الطلبة للفصل الدراسي الثاني حتى تتخرج مجاميع طلابية بالفصل الدراسي الاول وتكون هناك سعة مكانية للطلبة المستجدين بالفصل الدراسي الثاني، وهذا جانب أكاديمي بحت في مواجهة القبول الجامعي بالبلاد.

وتمنى الحجرف من الأسر عدم الضغط على أبنائهم في اختيار التخصصات وترك الحرية لهم في اختيار رغباتهم مع وجود الإرشاد والنصح المناسبين.

وبدور أثنى عميد القبول والتسجيل بجامعة الكويت الدكتور مثنى الرفاعي على التنسيق الكبير بين مؤسسات التعليم العالي بالبلاد والذي استمر لعدة أشهر وأثمر عن احتواء أعداد مخرجات الثانوية العامة وإيجاد مقاعد دراسية للطلبة.

ولفت الرفاعي قائلا "أقرت جامعة الكويت سياسة مختلفة عن الاعوام السابقة حيث وافقتأخيرا باجتماع مجلس إدارة الجامعة على قبول كل من استوفى شروط الدنيا للقبول على أن يتم توزيع الطلبة بالفصلين الدراسيين الاول والثاني، موضحا أن تقديم الطلبات سيبدأ بتاريخ ١/٧ إلى ١٧/٧ إلكترونيا.