الصحة: بناء عشرة مراكز اسعاف جديدة في الصباح وحولي والمناطق السكنية الجديدة

أكد مدير ادارة الطوارئ الطبية في وزارة الصحة الدكتور فيصل الغانم انتهاء الادارة من الاجراءات الخاصة ببناء عشرة مراكز اسعاف جديدة في منطقة الصباح الطبية وحولي والسالمية والمناطق السكنية الجديدة.

وقال الدكتور الغانم في لقاء خاص مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان مركز الاسعاف المقرر بناؤه في منطقة الصباح الطبية سيكون رئيسيا وسيضم العمليات العاجلة وغير العاجلة وغرفة للعمليات والتوجيه.

وأضاف ان مراكز الاسعاف في منطقة الصباح الطبية وحولي والسالمية ستكون بتبرع كريم من بيت التمويل الكويتي موضحا ان المراكز السبعة الاخرى التي ستقوم وزارة الصحة ببنائها تندرج ضمن خططها لتوسيع خدماتها الصحية المقدمة.

وذكر ان لدى ادارة الطوارئ الطبية حوالي 34 مركز اسعاف موزعة على جميع محافظات البلاد اضافة الى المناطق الحدودية كالسالمي والعبدلي والنويصيب مبينا ان لدى الوزارة توجها لبناء أربعة مراكز اسعاف جديدة على الطرق الصبية وأم العيش والسالمي وكبد بغرض جعل الاستجابة لنداء الطوارئ أكثر سرعة.

وأشار الى أن جميع مراكز الاسعاف مجهزة بطاقم فني ومعدات اسعافات أولية وسيارات موضحا ان هناك اختلافا في مستوى التجهيز بين المراكز الحدودية بالمناطق النائية غير المأهولة والمراكز الواقعة في المدن المكتظة بالسكان.

وقال الدكتور الغانم ان سيارات الاسعاف تختلف من ناحية التجهيز الطبي الداخلي الذي يعتمد على نوع الحالة الطارئة ومدى خطورتها وحاجتها للعناية الطبية حيث هناك سيارات عاجلة وأخرى غير العاجلة وسيارات العناية المركزة وسيارات نقل الحاضنات (الاطفال المواليد).

وكشف أن ادارة الطوارئ الطبية خاطبت الجهات المعنية بوزارة الصحة في شأن ضرورة بناء مراكز اسعاف في المناطق والمدن الاسكانية الجديدة وأن يكون هناك مركز رئيسي ومراكز أخرى فرعية ليكون توزيع العمل متساويا بين العاملين في مختلف المناطق.

وعن ادارة الطوارئ الطبية أفاد بأنها المسؤولة في وزارة الصحة عن المريض أو المصاب في مرحلة قبل وصوله الى المستشفى من الناحية الطبية كالاسعافات الاولية التي يقوم فنيو الطوارئ الطبية باجرائها للمريض في موقع الحدث مشيرا الى ان بعض الحالات يتم علاجها في الموقع.

وذكر ان مراكز الاسعاف وكادر المسعفين وغرفة العلميات الرئيسية تمثل أذرع ادارة الطوارئ الطبية التي تقدم من خلالها خدماتها للجمهور من اسعاف وارشادات طبية ونقل حالات طارئة الى المستشفيات.

وبين الدكتور الغانم ان سيارات الاسعاف يتم توجيهها الكترونيا من غرفة العمليات الرئيسية عن طريق الكمبيوتر المحمول المزودة به جميع السيارات "فيتم اعطاء المسعف عنوان المصاب ومعلومات عن حالته اضافة الى اعطاء المصاب أو المتواجدين قريبا منه بعض الارشادت الطبية ريثما تصل سيارة الاسعاف اليه".

وقال ان فني الطوارئ الطبية يعد بمنزلة الطبيب خارج المستشفى فهو يتحمل مسؤولية قرارات الدواء والدعم الطبي الذي يجريه للمصاب الى حين وصوله المستشفى وتسليمه للكادر الطبي هناك.

ووصف مهنة الطوارئ الطبية بأنها احدى المهن الشاقة وغير الجاذبة للكثير من الباحثين عن العمل مشيرا الى ان عمل فنيي الطوارئ الطبية يكون في أغلب الاحيان في الشوارع أو على الطرقات السريعة تحت حرارة الشمس الحارقة.

وحول خطط ادارة الطوارئ الطبية المستقبلية استعرض منها ادخال العنصر النسائي في الطوارئ الطبية كفنيات بالنظر الى الحاجة العمل الماسة لوجود المرأة في بعض الحوادث أو في حالات معينة مشيرا الى مخاطبة الهيئة العامة للتدريب والتعليم التطبيقي "باعتبارها الجهة الوحيدة في الدولة التي تخرج الفنيين في هذا الشأن وسيتم تخريج أول دفعة من فنيات الطوارئ الطبية في شهر أكتوبر المقبل".

وأكد أن ادارة الطوارئ الطبية تسعى بشتى الطرق والوسائل الى اعتبار مهنة الطوارئ الطبية من المهن الشاقة مشددا على مطالبته "بزيادات وبدلات خاصة لفنيي الطوارئ لاجتذاب الشباب الكويتي لهذه المهنة الانسانية حيث تقوم الادارة حاليا باعداد وصف كامل للاعمال التي يقوم بها الفنيون تمهيدا لتقديمها الى ديوان الخدمة المدنية".

وقال الدكتور الغانم ان ادارة الطوارئ الطبية تحتوي على مركز للتدريب حصل على اعتراف عالمي من جهات دولية عدة مثل كلية الجراحين الامريكية وجمعية القلب الامركية مبينا أن ادارة الطوارئ الطبية أول جهة حكومية تحصل على شهادة معايير الجودة العالمية (ايزو) في البلاد.

وذكر ان الادارة تتعاون مع الجهات الحكومية الاخرى التي تتعامل مع الكوارث مثل وزارة الداخلية والحرس الوطني والدفاع المدني في حال حدوث الحوادث الكبرى مشيرا الى وجود خطة تسمى (خطة الحادث الكبير) تشترك الادارة في تنفيذها مع بقية الجهات.

 

×