النائب هايف يفاجأ الحضور بافتتاح مبنى صحي بجلوسه خلال عزف النشيد الوطني

فاجأ النائب محمد هايف حضور حفل افتتاح المبنى الجديد للعيادات الخارجية بمستشفى الفروانية بعدم وقوفه أسوة بالحاضرين خلال عزف السلام الوطني. وتعتبر هذه ثاني حادثة يقوم بها النائب هايف بعدم الوقوف للنشيد الوطني.

من جانب آخر، قال وزير الصحة الدكتور علي العبيدي ان افتتاح المبنى الجديد للعيادات الخارجية في مستشفى الفروانية اليوم يعد ايذانا بانتهاء معاناة مزمنة للمراجعين من صغر مساحة العيادة الخارجية القديمة ومحدودية امكاناتها.

وأضاف الوزير العبيدي في كلمته خلال حفل الافتتاح ان مبنى العيادات الخارجية الجديد يقع على مساحة تقدر بأكثر من ثمانية آلاف متر مربع موزعة على ثلاث أدوار وروعي في اختيار موقعه ان يكون ملاصقا لمبنى السيارات متعددة الادوار الذي يتسع لاكثر من الف سيارة.

واوضح ان المبنى الجديد يحتوي على أكثر من 100 عيادة تخصصية في مختلف التخصصات الطبية الرئيسية مثل عيادات الباطنية والقلب وسكر القدمين والغدد الصماء ووظائف الرئتين وتخطيط المخ والاعصاب والعظام علاوة على عيادات الجراحات العامة والتخصصية والمسالك البولية والاطفال الخدج وعيادات النساء والتوليد والانف والاذن والحنجرة والامراض الجلدية.

وذكر ان كل دور من الادوار الثلاثة للمبنى يضم صيدلية وغرفا لسحب الدم واستلام عينات وسجلات طبية وذلك تسهيلا على المراجعين مبينا ارتباط المبنى بممر داخلي يصل جميع مرافق المستشفى ببعضها بعضا والتي يحتاجها المراجع.

ودعا الوزير العبيدي جميع المسؤولين في منطقة الفروانية الصحية الى تذليل العقبات وحل جميع المشكلات امام المرضى والمراجعين في المنطقة مشددا على سعي الوزارة الحثيث نحو رفع مستوى الخدمات الصحية في البلاد.

ونبه العاملين في العيادات الخارجية من كادر طبي وفني واداري الى ضرورة مراعاة الظروف الصحية للمرضى والمراجعين من فئة كبار السن باعطائهم الاولوية في تحديد المواعيد وصرف الادوية مشيرا الى اعتزام الوزارة فتح برامج وطنية لرعاية كبار السن.

من جانبه قال مدير منطقة الفروانية الصحية الدكتور سعود الدرعه في تصريح صحافي على هامش حفل الافتتاح ان عدد سكان محافظة الفروانية يبلغ حوالي مليون نسمة يشكلون ما نسبته 27 بالمئة من اجمالي عدد سكان البلاد ما استوجب عمل توسعات جديدة في المرافق الصحية للمنطقة.

واضاف الدكتور الدرعه ان المبنى الجديد للعيادات الخارجية يعد اضافة كبرى ونقلة نوعية للخدمات الصحية التي يقدمها مستشفى الفراونية في العيادات الخارجية والتي تصب في مصلحة المراجعين وراحتهم وتقليص فترات انتظارهم الطويلة للمواعيد.

وذكر ان نقل العيادات الخارجية الى المبنى الجديد "سيؤدي الى سعة كبيرة في مبنى قسم الحوادث الحالي ما يتيح تاليا لادارة المستشفى في الفترة القريبة توسعة اقسامه وجعله اكثر رحابة من وضعه الراهن".

 

×