مجلس الوزراء: استجواب الصيفي مخالف للدستور ويمس الوحدة الوطنية

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك  رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد بما يلي:

استهل المجلس أعماله بالاطلاع على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من صاحب الجلالة الإمبراطور أكيهيتو - إمبراطور اليابان، والتي تعلقت بالزيارة الإيجابية التي قام بها سمو الأمير لليابان في فبراير الماضي، كما تناولت سبل تقوية العلاقات الطيبة بين البلدين الصديقين.

ثم اطلع المجلس على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من فيليبي كالديرون - رئيس الولايات المتحدة المكسيكية، والمتضمنة دعوة سمو الأمير لحضور ندوة التفكير الإبداعي لمواجهة التحديات العالمية من أجل المستقبل، والمقرر عقدها يوم 16 يونيو 2012، في لوس كابوس ولاية باخا كاليفورنيا سور.

أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد يوم أمس الرئيس العماد ميشال سليمان رئيس جمهورية لبنان الشقيقة، والتي تأتي ترجمة للروابط الأخوية الحميمة والعلاقات التاريخية المتميزة بين قيادتي البلدين وشعبيهما الشقيقين، وضمن حرصهما على التشاور حول كل ما يحقق مصلحة كل البلدين الشقيقين، والقضايا موضع الاهتمام المشترك.

ثم أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد المجلس علماً بنتائج مشاركة دولة الكويت في الدورة الخامسة لمنتدى التعاون العربي الصيني بصفتها رئيساً للدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية، والتي عقدت في جمهورية تونس الشقيقة مؤخراً، لبحث التعاون الاستراتيجي بين الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية وسبل تعزيز آلياتها المعنية بالتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والبيئية، بما يتفق مع المصالح والتنمية المشتركة للشعبين العربي والصيني، والبحث عن آليات جديدة ومقترحات فعالة لتحقيق الغايات والأهداف المشتركة المنشودة.

ومن جانب آخر أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء المجلس علماً بنتائج مشاركته في اجتماع مجلس الجامعة العربية في دورته غير العادية، واجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سوريا، واجتماع لجنة مبادرة السلام العربية على المستوى الوزاري، والتي عقدت في الدوحة يوم السبت الماضي، والمتضمنة دعوة مجلس الأمن إلى تحمل مسئولياته طبقاً لميثاق الأمم المتحدة واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان التطبيق الكامل والفوري لخطة أنان في إطار زمني محدد.

كما اطلع المجلس على توصيات لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع قانون بشأن حماية الوحدة الوطنية، ومشروع قانون بشأن تنظيم حملات الحج والعمرة، مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (5) لسنة 1982 بشأن إنشاء بيت الزكاة، وقرر المجلس الموافقة على مشاريع القوانين ورفعها لسمو الأمير، تمهيداً لإحالتها إلى مجلس الأمة.

ثم اطلع المجلس على مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية الخدمات الجوية بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية بنين، مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية الخدمات الجوية بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية فنلندا، وقرر المجلس الموافقة على مشاريع المراسيم ورفعها لسمو الأمير.

ثم اطلع المجلس على تقرير ديوان المحاسبة تنفيذاً لقراره رقم 186 باجتماعه (12-2/2012) المنعقد بتاريخ 23/2/2012 بتكلف ديوان المحاسبة بدراسة وفحص موضوع تحويلات وزارة الخارجية إلى سفارات دولة الكويت في بعض العواصم الأوروبية والعربية، وذلك استنادا لأحكام المادة (25) من قانون إنشاء ديوان المحاسبة.

ومجلس الوزراء وهو ينوه بالثقة المستحقة في تقارير ديوان المحاسبة، وما تتسم به من الموضوعية والحيادية والحرص على المصلحة العامة.

فقد أصدر مجلس الوزراء قراره بتكليف كافة الجهات التي تضمن التقرير فحصاً لأعمالها بسرعة دراسة التقرير، وما انتهى إليه من توصيات ونتائج مع اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمعالجة أي نواحي قصور أو ملاحظات أشار إليها التقرير مع تحديد المسئولية عن ذلك.

كما بحث المجلس شئون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة.

أحاط وزير الشئون الاجتماعية والعمل مجلس الوزراء علماً بالاستجواب المقدم من النائب الصيفي مبارك الصيفي، والمدرج على جدول أعمال مجلس الأمة بجلسته المزمع عقدها يوم غدٍ الثلاثاء الموافق 5/6/2012، وأنه جاري دراسة الاستجواب دراسة متأنية في ضوء ما اشتملت عليه محاوره من خروج على أحكام الدستور واللائحة الداخلية لمجلس الأمة ومخالفات صريحة لما أرسته المحكمة الدستورية من مبادئ وضوابط في خصوص الاستجواب، وعلى الأخص ما جاء في المحور الأول منه وما أنطوى عليه من جوانب تعدّ تجاوزاً لاختصاصات العضو في تقرير صلاحية اختيار الوزراء، ناهيك عما تضمنه من أمور من شأنها شق الصف والمساس بالوحدة الوطنية.

ومجلس الوزراء وهو يجدد التأكيد على أن الدستور ولئن نص على حق عضو مجلس الأمة في توجيه استجواب إلى رئيس مجلس الوزراء أو أحد الوزراء، فإن ذلك رهين بأن يكون الاستجواب سليماً ومراعياً في شأنه الضوابط والشرائط الدستورية المقررة باللائحة الداخلية لمجلس الأمة، وتلك التي استقرت عليها الأعراف البرلمانية، وما قررته المحكمة الدستورية بخصوص الاستجواب.

ومجلس الوزراء وهو يؤكد على ضرورة مراعاة ذلك وعلى أن مقتضيات التعاون البناء والمثمر مع مجلس الأمة الموقر تتطلب أن يكون الدستور واللائحة والمبادئ والأعراف الدستورية هي نبراس العمل البرلماني، بما يحفظ للمؤسسة التشريعية مكانتها اللائقة ويعينها على أداء مسئولياتها في الرقابة الواعية والمسائلة الهادفة لتحقيق المصلحة العامة.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

 

×