المشروع الوطني للشباب: منح القيادات التربوية صلاحية اتخاذ القرارات

عقد المشروع الوطني للشباب جلسة نقاشية لأعضاء أولوية اصلاح التعليم، بحضور معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف، لمناقشة أهم قضايا التعليم في الكويت وسبل رفع مستواه في الدولة. وقد أدار الحلقة النقاشية محمد صادق السلمان عضو مجلس الشباب التحضيري وأحد اعضاء أولوية اصلاح التعليم.

رأى الشباب أن التعليم في الوقت الحالي يرتكز على تحفيظ وتلقين الطالب بمعلومات قد لا يستخدمها عند الالتحاق بالمرحلة الجامعية واختيار التخصص كما أشاروا أثناء الحوار أن الطالب اليوم بات يفكر بطريقة أسرع وأكثر انفتاحا من المعلم ومن والديه، ومن هنا وجب على المؤسسات العلمية والتعليمية مواكبة السرعة لنتمكن من مجارات الطالب، وتحتمت ضرورة الانفتاح ومواجهة الانغلاق الفكري في مدارسنا من خلال التواصل الفاعل مع المؤسسات المجتمعية والقطاعات المختلفة المحيطة بالمدرسة والعالم ككل عن طريق شبكة المعلومات العالمية.

ومن جانب آخر تطرق شباب الأولوية إلى سياسة التعليم العالي في الكويت وما يواجههم من مشكلات تتمحور حول المركزية والروتين في الإدارة، بالإضافة إلي الكابوس الذي يؤرق كل طالب جامعي خارج الكويت، بسبب عدم الاعتراف بعدد من الجامعات الأجنبية.

كما أجاب معالي الوزير خلال جلسة النقاش التي سادها التفاعل بين أعضاء أولوية إصلاح التعليم على الأسئلة الواردة بخصوص التعليم عبر حساب تويتر الخاص بالمشروع @NationalYouthKW   مباشرة.
وقد خلصت الجلسة إلى ضرورة  منح القيادات التربوية والمسؤولين الصلاحية في اتخاذ القرارات دون تدخل من أطراف خارجية والبدء في تطبيق هيكل تنظيمي وإداري منفصل لكل مدرسة للتخلص من مركزية وزارة التربية والتعليم. واعادة النظر في برنامج اعداد المعلم في مختلف الجهات ووضع برنامج تكاملي يتماشى مع متطلبات العصر ويساهم في إعداد معلم قادر على إعداد جيل متفهم ومتفتح يستطيع تكييف الحضارة لمصلحته ومصلحة بلده. وفتح قنوات اتصال بين مؤسسات التعليم ومؤسسات المجتمع المدني للنهوض بالتعليم من جميع الجوانب.